أكدت الرئاسة العراقية اليوم الثلاثاء رفض الرئيس العراقي "فؤاد معصوم" التصديق علي ميزانية العام الحالي نظراً لما فيها من "مخالفات دستورية وقانونية".

ووفقاً للرئاسة فقد طلب الرئيس العراقي عودة الموازنة للبرلمان لتصحيح المخالفات الدستوية المشار إليها.

يذكر أن البرلمان قد أقر ميزانية العام 2018 خلال شهر مارس الحالي مع إمتناع بعض النواب الأكراد علي التصويت نظراً لخفض مخصصات إقليم كردستان.

وقد حددت الميزانية النفقات العامة بمقدار 88 مليار دولار و11 مليار دولار عجز يتم تغطيته من خلال القروض بالإضافة إلي 20 مليار دولار مخصصين للمشاريع الإستثمارية.

نشر: