logo



قديم 17-07-2005, 08:25 PM
  المشاركه #1
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 292
 



حرب الاستنزاف بين الصناديق والهوامير

تطورت المنافسة غير المتكافئة بين صناديق الاستثمار في الأسهم التابعة للبنوك وبين الهوامير والمحافظ الشخصية الكبيرة إلى حرب طاحنة ، تستخدم فيها شتى أنواع الأسلحة بما فيها المحرمة شرعاً ، و قد تغيرت نتيجة لذلك الأسس والاستراتيجيات نتيجة لتغير موازين القوى ، حيث كانت قوة الهوامير في المرحلة الماضية قوية جداً قياساً بالصناديق التي لم تكن تمتلك مبالغ قاهرة.

وكان الميدان يتسع لكليهما بيد أن ارتفاع مداخيل النفط في السنوات الأخيرة ، و عودة الرساميل المهاجرة من الخارج بعد أحداث سبتمبر ، ودخول أغلبها قناة الأسهم المحبذة ، وبدء سوق الأسهم بالانتعاش والارتفاع ، و ازدياد الوعي الاستثماري للمواطن السعودي ، الأمر الذي جعل الكثير يودعون أموالهم في صناديق الأسهم التابعة للبنوك لكي تديرها لهم ، وأدى تحسن المناخ الاستثماري في البلاد إلى تحقيق تلك الصناديق عوائد مجزية و مغرية جداً للمستثمر ، مما زاد في أعداد وطوابير المساهمين في تلك الصناديق ، وبدأت تتضخم وتشتري من السوق وتنافس الهوامير منافسة شديدة جداً إلى درجة تجفيف أغلب الأسهم وسحب مئات الألوف منها من أيدي الهوامير ، مما سهل لها المضاربة فيها بارتياح ، لاسيما وأنها تتفوق على الهوامير مما سهل لها المضاربة فيها بارتياح لاسيما وأنها تتفوق على الهوامير في أمرين رئيسين سهلا لها مهمتها .

1- إن محافظ الهوامير مكشوفة للبنوك وبالتالي تحركاتها باتت مكشوفة وهذا أشبه بمعسكر يملك طائرات استكشاف أجواء الميدان ومعسكر آخر يفتقد لهذا السلاح .

2- إن الصناديق أموالها أضحت أكثر من أموال الهوامير حيث وصلت حتى عام2004 إلى96مليار ريال تضم أكثر من 200 ألف مستثمر، وهذا ماجعلها أكثر قوة وجبروت.

خطة الهوامير الجديدة أمام هذه المعطيات الجديدة كيف يمكن للهوامير أن يواجه حرب الصناديق ؟

قام بعض الهوامير في الفترة الأخيرة بتغيير إستراتيجية الحرب، حيث كانت إستراتيجية الهامور السابقة السيطرة على أكثر من شركة و المضاربة في أكثر من سهم ، ويتمكن من إدارة المخاطر بكفاءة عالية ، أما الآن فأصبح الأمر صعباً ، لذا قاموا بالدخول في عضوية مجالس الشركات ، والإطلاع على أخيار بعض الشركات ، أما مباشرة أو بالتعاون مع بعض مدراء المجالس ، ولهذا رأينا خطط الهوامير الجديدة ، حيث بدأوا يستعينون بمحافظ بعض الشركات كما فعل رجل الأعمال خالد الشثري أو الاستحواذ على الشركات الصغيرة ، كما فعل بابكر والراجحي والونيس في السيارات بتملك أكثر من 31% من أسهم الشركات ، و أبناء سعدان في شمس يتملك أكثر من 45% من أسٍهمها ، وفواز الحكير في الفنادق بتملك أكثر من 15% وما خفي كان أعظم ، وسيظهر في الفترة القادمة .

بهذه الطريق في نظرهم يمكن التخلص من ضغط الصناديق ، حيث يرفعون أسعار أسهم تلك الشركات عالياً جداً إلى درجة أن يغض الصندوق الذي يلتزم بمعايير صارمة في اختيار الأسهم النظر عن المضاربة في أسهم تضخمت أسعارها فيبقى الهامور يضارب بها مع صغار المتداولين فيكسب منهم دون مزاحمة ، لذا رأينا مقدار الفوارق السعرية الغريبة بشكل لم نعهده من قبل فهل يعقل مثلاً أن نرى المتطورة أعلى سعراً من المجموعة أو نرى الفنادق أعلى سعراً من العقارية لا أريد أن أستطرد لكيلا أثير حفيظة من يملك في الأسهم المتضخمة سعرياً.

هذا الأمر ذاته هو الذي جعل شخصاً كالفتيحي ينعي سهمه ويعتبره متضخماً ، لأنه لم ينتبه لإستراتيجية بعض الهوامير إلا متأخراً بعد أن فقد الكثير من أسهمه فيها، ورفعوا أسعار الشركة إلى سعر لم يتوقع هو ذاته أن يصل إليه ، رفعوه إلى حين حصاده وصدور الموافقة من الهيئة بزيادة رأس المال ، وهذا هو أيضاً الذي جعل الدحلان ينعي سهم اللجين حين فقده.

هذه الإستراتيجية الجديدة أدت إلى ارتفاع جميع أسهم السوق ، ورأينا ذلك قبل شهر حين وصل المؤشر إلى حدود 14000 نقطة ، هذا الأمر جعل المحافظ الصغيرة والمتوسطة نتيجة للوعي الذي تمخض عن التجارب السابقة إلى خروج بعضها من الأسهم التي ارتفعت بشكل سريع ومفاجئ وغريب ، والانتقال لتأمين وضعها إلى شركات العوائد في الصناعيات الكبيرة كسابك وسافكو والتصنيع والاتصالات والاسمنتات وبعض شركات الخدمات القوية وشركات الحوافز ، وبعضهم ونتيجة للتفاؤل الذي حصل في الشهر ( مايو ) الذي قبل النزول قاموا بالشراء بتسهيلات بنكية عالية جداً على أمل تحقيق أرباح أكثر وبثقة أن أسهمهم آمنة ، ولا يمكن أن تنخفض بشكل دراماتيكي كما يحدث للشركات الصغيرة والضعيفة.

خطة الصناديق لمواجهة إستراتيجية الهوامير الجديدة :
في خضم عملها ظلت الصناديق تراقب الوضع جيداً ، وتكشف الميدان وتعرف تحركات الجميع ، لذا تفتق ذهنها عن خطة خطيرة جداً وربما بمباركة الهيئة التي أزعجها ما آل إليه السوق من ارتفاع لبعض الشركات بدون مبرر اقتصادي مقنع ، و تهدف الخطة إلى ضرب المحافظ الصغيرة والهوامير معاً من أجل تحقيق الأهداف التالية:
1- إنزال أسعار شركات العوائد والنمو بطريقة مخيفة جداً ليتخلص منها المتداولون الصغار.

2- إنزال أسعار الشركات التي بدأت تفلت من يدها لتسقط في يد الهوامير مما جعلها تفقد حق الامتياز فيها وذلك بتخويف الصغار برؤية المؤشر ينزل ، وبالتالي يتراكض الجميع للبيع في تلك الشركات مما يجبر الهوامير لسبق الصغار في البيع وفي النهاية يتحقق هدف الصناديق ، وقد جندوا المحللين لذلك .

3- جعل السوق أكثر جاذبية واعطاء أمل لمن لم يدخل السوق سابقاً ليكونوا زبائن لها ولمن خسر في السوق بالتوجه إلى الصناديق للاستثمار فيها بسبب خسارته وربح تلك الصناديق ، وهذه النقطة التي تود الهيئة حصولها .

وإليكم تسلسل الأحداث ، فبعد أن ارتفعت أسعار أسهم شركات العوائد و الشركات الصغيرة المسيطر عليها من قبل الهوامير عمدت إلى خفض أسعار أسهم العوائد والمحفزات فهي مهما خفضت فلن يصل إلى سعر شرائها وبالتالي فهي رابحة رابحة وان قل مؤقتاً ربحها ، لأنها تعلم أن هذه الوسيلة ستضغط على المحافظ المتوسطة والصغيرة بالبيع تخلصاً من ضغط التسهيلات وخوفاً من نزول أكثر مما يؤدي هذا الإجراء إلى إنزال السوق بشكل عام ، و يكشف حقيقة الهوامير عند المتداولين ممن يملك في الشركات المتضخمة ويدفعهم إلى البيع ، لأنهم سيعقدون المقارنات ، فإذا كانت المجموعة مثلاً ذات العوائد قد انخفضت إلى أقل من سعر المتطورة فماذا سيكون حال المتطورة وغيرها من الشركات المشابهة ، لا ريب أنها ستنخفض عما قريب وبهذا يبدأ البيع حتى من الهوامير قبل الصغار حتى يجنوا أرباحهم ، وبهذا تكون أسهم تلك الشركات في متناول الصناديق أيضاً وتنفتح الأراضي المغلقة أمامها وهذه هي إستراتيجية الصناديق الحالية.

الهوامير يردون على خطة الصناديق :
الهوامير فهموا الخطة وحافظوا على أسعار شركاتهم إلى الدرجة التي لايمكن للصناديق الدخول فيها ، لذا لم نر انخفاضا شبيها بانخفاض شركات العوائد مع الفارق ، كالإسمنتات والتي عرف عنها أنها شركات استثمار لامضاربة ، غير أن موجة المضاربة أصابتها ، ومازال الهوامير يحاولون الصمود أمام هجمات الصناديق ، وذلك بتحسين أداء بعض الشركات التي يدخلون في مجالس إدارتها ، والسعي لإيجاد حوافز فيها كحافز رفع رأس المال و أسلمة وشرعنة استثماراتها .

من الذي سينتصر في هذه الحرب الضروس؟

أتوقع أن الحرب ستكون سجالاً بين الطرفين وللأسف ستكون حرب استنزاف يخسر فيها المتداولون الصغار قبل غيرهم، ولكن في النهاية لابد أن ترجح كفة طرف على آخر ، وأتوقع أن الكفة الراجحة ستكون من نصيب الصناديق لوجود المميزات المذكورة سابقاً ، إلا أن هذا الأمر لن يطول ، لأن الهوامير يسعون إلى ضرب سيطرة البنوك عبر الضغط على الهيئة بتسريع فتح شركات الوساطة المالية ، وحينها فقط ستكون الحرب متكافئة بين الطرفين ، لكنها ستبقى طاحنة للمتداولين الصغار إلى أن تقوم الهيئة بدورها على أكمل وجه ، وأهم دور هو توفير الشفافية للجميع .

كيف نتصرف نحن ؟؟

علينا أن نراقب الحرب وتطوراتها جيدا ، ونستفيد من الثغرات التي فيها لأخذ الغنائم في غمرة الحرب ، ولا نكون وقودا لها ، وأتوقع والله أعلم أن الفترة القريبة القادمة ستكون أسهم العوائد والمحفزات هي الحصان الرابح ، وعلى الجميع أن يتمسك بها ومن لا يملك فيها عليه أن ينتقل إليها ، ويتبع سياسة النفس الطويل ، لأن الصناديق والهوامير لايمكن في النهاية أن يتجاوزوا هذه الحقيقة ، خصوصا ونحن نرى المؤشرات الاقتصادية للبلاد في أفضل حالاتها منذ ما يقارب ربع القرن ، هذه المؤشرات تشير إلى إمكانية أن يتجاوز المؤشر 20000 نقطة في السنة القادمة . فلنسأل أنفسنا ماهي الأسهم التي يمكن أن تحقق هذا الارتفاع غير سابك والاتصالات اللذان يمثلان 38 % من سوق الأسهم وستلحقها الاسمنتات وشركات الحوافز ، إذا عليك الاستثمار في هذه الشركات والتجميع فيها منذ الآن فهي فرصة ذهبية مهدت إليها الصناديق وبعض الهوامير للتجميع فيها فكن السباق ولا تستمع إلى من يقول لك أن الوقت غير ملائم ، و( إذا ) كان غير ملائم فهو للمضاربين فقط ، أما من يريد أن يستثمر فهي فرصته الثمينة قبل أن تعود السيولة إلى السوق فتنتهي الفرصة ، لقد استغل صناع السوق اكتتاب المراعي ، خصوصا و أن السهم مرتفع ويحتاج إلى سيولة أكبر من الاكتتابات السابقة ، كما استغلوا العطلة الصيفية ورغبة الكثير بالسفر وحاجتهم إلى السيولة ، وأخيرا الجدل المثار حول أرباح سابك ،كل ذلك لإنزال السوق ، فهل نجعلهم ينجحون في خطتهم ويسحبوا منا أسهمنا ؟؟؟؟؟ إذا عليك أن تستفيد من خطتهم لا أن تكون ضحية. ولتعلم أن هناك المليارات التي وزعتها الشركات في منتصف هذا العام أكبر حجما من أي عام آخر تنتظر اللحظة المناسبة للدخول ولن ينتهي الشهر القادم إلا ونراها قد غمرت السوق هي والأموال التي ستضخها الصناديق الاستثمارية الجديدة فهل نجمع الآن أم بعد أن يحلق المؤشر عاليا ؟؟؟؟؟؟؟؟

أخوكم طيرالهدى

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر :

ساحات الهوامير المفتوحة



 
 
قديم 17-07-2005, 11:30 PM
  المشاركه #2
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 108
 



عز الله جبت العلم الصحيح وانا لدي مصادري الخاصه وقد اشارة لما اوضحته وقد كتبت في هذا المنتدى ايضاح لما ذكرت ولكن ليس بالتفصيل والذي وجدت به تحليل رائع الامر الذي اوجب علي تقديم الشكر لك اخي الكريم واحب ان اضيف بان بعض البنوك في حربها بدات تستقطب بعض الهوامير للعمل من خلال بنوكهم وتقديم تسهيلات بنكيه مقابل عمولات وعلى سبيل المثال محفظة نعيم وبنك 0000 اخي سوف نجد التنافس يشتد مع بدايات ارتداد السوق والمتوقع تحققها في منتصف شهر تسعه 2005 وحسب خبرتي المتواضعه ارجح الغلبه للهوامير عكس سوق الكويت والذي سيطرت الصناديق على سوق الاسهم فوضع السولق لدينا يختلف في بنيته ورجاله وسيولته تقبل جالص تحياتي واحببت الشركه والشكر



قديم 18-07-2005, 12:05 AM
  المشاركه #3
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 926
 



حرب الاستنزاف بين الصناديق والهوامير

تطورت المنافسة غير المتكافئة بين صناديق الاستثمار في الأسهم التابعة للبنوك وبين الهوامير والمحافظ الشخصية الكبيرة إلى حرب طاحنة ، تستخدم فيها شتى أنواع الأسلحة بما فيها المحرمة شرعاً ، و قد تغيرت نتيجة لذلك الأسس والاستراتيجيات نتيجة لتغير موازين القوى ، حيث كانت قوة الهوامير في المرحلة الماضية قوية جداً قياساً بالصناديق التي لم تكن تمتلك مبالغ قاهرة.
وكان الميدان يتسع لكليهما بيد أن ارتفاع مداخيل النفط في السنوات الأخيرة ، و عودة الرساميل المهاجرة من الخارج بعد أحداث سبتمبر ، ودخول أغلبها قناة الأسهم المحبذة ، وبدء سوق الأسهم بالانتعاش والارتفاع ، و ازدياد الوعي الاستثماري للمواطن السعودي ، الأمر الذي جعل الكثير يودعون أموالهم في صناديق الأسهم التابعة للبنوك لكي تديرها لهم ، وأدى تحسن المناخ الاستثماري في البلاد إلى تحقيق تلك الصناديق عوائد مجزية و مغرية جداً للمستثمر ، مما زاد في أعداد وطوابير المساهمين في تلك الصناديق ، وبدأت تتضخم وتشتري من السوق وتنافس الهوامير منافسة شديدة جداً إلى درجة تجفيف أغلب الأسهم وسحب مئات الألوف منها من أيدي الهوامير ، مما سهل لها المضاربة فيها بارتياح ، لاسيما وأنها تتفوق على الهوامير مما سهل لها المضاربة فيها بارتياح لاسيما وأنها تتفوق على الهوامير في أمرين رئيسين سهلا لها مهمتها .
1- إن محافظ الهوامير مكشوفة للبنوك وبالتالي تحركاتها باتت مكشوفة وهذا أشبه بمعسكر يملك طائرات استكشاف أجواء الميدان ومعسكر آخر يفتقد لهذا السلاح .
2- إن الصناديق أموالها أضحت أكثر من أموال الهوامير حيث وصلت حتى عام2004 إلى96مليار ريال تضم أكثر من 200 ألف مستثمر، وهذا ماجعلها أكثر قوة وجبروت.
خطة الهوامير الجديدة
أمام هذه المعطيات الجديدة كيف يمكن للهوامير أن يواجه حرب الصناديق ؟
قام بعض الهوامير في الفترة الأخيرة بتغيير إستراتيجية الحرب، حيث كانت إستراتيجية الهامور السابقة السيطرة على أكثر من شركة و المضاربة في أكثر من سهم ، ويتمكن من إدارة المخاطر بكفاءة عالية ، أما الآن فأصبح الأمر صعباً ، لذا قاموا بالدخول في عضوية مجالس الشركات ، والإطلاع على أخيار بعض الشركات ، أما مباشرة أو بالتعاون مع بعض مدراء المجالس ، ولهذا رأينا خطط الهوامير الجديدة ، حيث بدأوا يستعينون بمحافظ بعض الشركات كما فعل رجل الأعمال خالد الشثري أو الاستحواذ على الشركات الصغيرة ، كما فعل بابكر والراجحي والونيس في السيارات بتملك أكثر من 31% من أسهم الشركات ، و أبناء سعدان في شمس يتملك أكثر من 45% من أسٍهمها ، وفواز الحكير في الفنادق بتملك أكثر من 15% وما خفي كان أعظم ، وسيظهر في الفترة القادمة .
بهذه الطريق في نظرهم يمكن التخلص من ضغط الصناديق ، حيث يرفعون أسعار أسهم تلك الشركات عالياً جداً إلى درجة أن يغض الصندوق الذي يلتزم بمعايير صارمة في اختيار الأسهم النظر عن المضاربة في أسهم تضخمت أسعارها فيبقى الهامور يضارب بها مع صغار المتداولين فيكسب منهم دون مزاحمة ، لذا رأينا مقدار الفوارق السعرية الغريبة بشكل لم نعهده من قبل فهل يعقل مثلاً أن نرى المتطورة أعلى سعراً من المجموعة أو نرى الفنادق أعلى سعراً من العقارية لا أريد أن أستطرد لكيلا أثير حفيظة من يملك في الأسهم المتضخمة سعرياً.
هذا الأمر ذاته هو الذي جعل شخصاً كالفتيحي ينعي سهمه ويعتبره متضخماً ، لأنه لم ينتبه لإستراتيجية بعض الهوامير إلا متأخراً بعد أن فقد الكثير من أسهمه فيها، ورفعوا أسعار الشركة إلى سعر لم يتوقع هو ذاته أن يصل إليه ، رفعوه إلى حين حصاده وصدور الموافقة من الهيئة بزيادة رأس المال ، وهذا هو أيضاً الذي جعل الدحلان ينعي سهم اللجين حين فقده.
هذه الإستراتيجية الجديدة أدت إلى ارتفاع جميع أسهم السوق ، ورأينا ذلك قبل شهر حين وصل المؤشر إلى حدود 14000 نقطة ، هذا الأمر جعل المحافظ الصغيرة والمتوسطة نتيجة للوعي الذي تمخض عن التجارب السابقة إلى خروج بعضها من الأسهم التي ارتفعت بشكل سريع ومفاجئ وغريب ، والانتقال لتأمين وضعها إلى شركات العوائد في الصناعيات الكبيرة كسابك وسافكو والتصنيع والاتصالات والاسمنتات وبعض شركات الخدمات القوية وشركات الحوافز ، وبعضهم ونتيجة للتفاؤل الذي حصل في الشهر ( مايو ) الذي قبل النزول قاموا بالشراء بتسهيلات بنكية عالية جداً على أمل تحقيق أرباح أكثر وبثقة أن أسهمهم آمنة ، ولا يمكن أن تنخفض بشكل دراماتيكي كما يحدث للشركات الصغيرة والضعيفة .



خطة الصناديق لمواجهة إستراتيجية الهوامير الجديدة في خضم عملها ظلت الصناديق تراقب الوضع جيداً ، وتكشف الميدان وتعرف تحركات الجميع ، لذا تفتق ذهنها عن خطة خطيرة جداً وربما بمباركة الهيئة التي أزعجها ما آل إليه السوق من ارتفاع لبعض الشركات بدون مبرر اقتصادي مقنع ، و تهدف الخطة إلى ضرب المحافظ الصغيرة والهوامير معاً من أجل تحقيق الأهداف التالية:
1- إنزال أسعار شركات العوائد والنمو بطريقة مخيفة جداً ليتخلص منها المتداولون الصغار.
2- إنزال أسعار الشركات التي بدأت تفلت من يدها لتسقط في يد الهوامير مما جعلها تفقد حق الامتياز فيها وذلك بتخويف الصغار برؤية المؤشر ينزل ، وبالتالي يتراكض الجميع للبيع في تلك الشركات مما يجبر الهوامير لسبق الصغار في البيع وفي النهاية يتحقق هدف الصناديق ، وقد جندوا المحللين لذلك .
3- جعل السوق أكثر جاذبية واعطاء أمل لمن لم يدخل السوق سابقاً ليكونوا زبائن لها ولمن خسر في السوق بالتوجه إلى الصناديق للاستثمار فيها بسبب خسارته وربح تلك الصناديق ، وهذه النقطة التي تود الهيئة حصولها .
وإليكم تسلسل الأحداث ، فبعد أن ارتفعت أسعار أسهم شركات العوائد و الشركات الصغيرة المسيطر عليها من قبل الهوامير عمدت إلى خفض أسعار أسهم العوائد والمحفزات فهي مهما خفضت فلن يصل إلى سعر شرائها وبالتالي فهي رابحة رابحة وان قل مؤقتاً ربحها ، لأنها تعلم أن هذه الوسيلة ستضغط على المحافظ المتوسطة والصغيرة بالبيع تخلصاً من ضغط التسهيلات وخوفاً من نزول أكثر مما يؤدي هذا الإجراء إلى إنزال السوق بشكل عام ، و يكشف حقيقة الهوامير عند المتداولين ممن يملك في الشركات المتضخمة ويدفعهم إلى البيع ، لأنهم سيعقدون المقارنات ، فإذا كانت المجموعة مثلاً ذات العوائد قد انخفضت إلى أقل من سعر المتطورة فماذا سيكون حال المتطورة وغيرها من الشركات المشابهة ، لا ريب أنها ستنخفض عما قريب وبهذا يبدأ البيع حتى من الهوامير قبل الصغار حتى يجنوا أرباحهم ، وبهذا تكون أسهم تلك الشركات في متناول الصناديق أيضاً وتنفتح الأراضي المغلقة أمامها وهذه هي إستراتيجية الصناديق الحالية.
الهوامير يردون على خطة الصناديق الهوامير فهموا الخطة وحافظوا على أسعار شركاتهم إلى الدرجة التي لايمكن للصناديق الدخول فيها ، لذا لم نر انخفاضا شبيها بانخفاض شركات العوائد مع الفارق ، كالإسمنتات والتي عرف عنها أنها شركات استثمار لامضاربة ، غير أن موجة المضاربة أصابتها ، ومازال الهوامير يحاولون الصمود أمام هجمات الصناديق ، وذلك بتحسين أداء بعض الشركات التي يدخلون في مجالس إدارتها ، والسعي لإيجاد حوافز فيها كحافز رفع رأس المال و أسلمة وشرعنة استثماراتها من الذي سينتصر في هذه الحرب الضروس ؟
أتوقع أن الحرب ستكون سجالاً بين الطرفين وللأسف ستكون حرب استنزاف يخسر فيها المتداولون الصغار قبل غيرهم، ولكن في النهاية لابد أن ترجح كفة طرف على آخر ، وأتوقع أن الكفة الراجحة ستكون من نصيب الصناديق لوجود المميزات المذكورة سابقاً ، إلا أن هذا الأمر لن يطول ، لأن الهوامير يسعون إلى ضرب سيطرة البنوك عبر الضغط على الهيئة بتسريع فتح شركات الوساطة المالية ، وحينها فقط ستكون الحرب متكافئة بين الطرفين ، لكنها ستبقى طاحنة للمتداولين الصغار إلى أن تقوم الهيئة بدورها على أكمل وجه ، وأهم دور هو توفير الشفافية للجميع .
كيف نتصرف نحن ؟
علينا أن نراقب الحرب وتطوراتها جيدا ، ونستفيد من الثغرات التي فيها لأخذ الغنائم في غمرة الحرب ، ولا نكون وقودا لها ، وأتوقع والله أعلم أن الفترة القريبة القادمة ستكون أسهم العوائد والمحفزات هي الحصان الرابح ، وعلى الجميع أن يتمسك بها ومن لا يملك فيها عليه أن ينتقل إليها ، ويتبع سياسة النفس الطويل ، لأن الصناديق والهوامير لايمكن في النهاية أن يتجاوزوا هذه الحقيقة ، خصوصا ونحن نرى المؤشرات الاقتصادية للبلاد في أفضل حالاتها منذ ما يقارب ربع القرن ، هذه المؤشرات تشير إلى إمكانية أن يتجاوز المؤشر 20000 نقطة في السنة القادمة . فلنسأل أنفسنا ماهي الأسهم التي يمكن أن تحقق هذا الارتفاع غير سابك والاتصالات اللذان يمثلان 38 % من سوق الأسهم وستلحقها الاسمنتات وشركات الحوافز ، إذا عليك الاستثمار في هذه الشركات والتجميع فيها منذ الآن فهي فرصة ذهبية مهدت إليها الصناديق وبعض الهوامير للتجميع فيها فكن السباق ولا تستمع إلى من يقول لك أن الوقت غير ملائم ، و( إذا ) كان غير ملائم فهو للمضاربين فقط ، أما من يريد أن يستثمر فهي فرصته الثمينة قبل أن تعود السيولة إلى السوق فتنتهي الفرصة ، لقد استغل صناع السوق اكتتاب المراعي ، خصوصا و أن السهم مرتفع ويحتاج إلى سيولة أكبر من الاكتتابات السابقة ، كما استغلوا العطلة الصيفية ورغبة الكثير بالسفر وحاجتهم إلى السيولة ، وأخيرا الجدل المثار حول أرباح سابك ، كل ذلك لإنزال السوق ، فهل نجعلهم ينجحون في خطتهم ويسحبوا منا أسهمنا ؟؟؟؟؟ إذا عليك أن تستفيد من خطتهم لا أن تكون ضحية. ولتعلم أن هناك المليارات التي وزعتها الشركات في منتصف هذا العام أكبر حجما من أي عام آخر تنتظر اللحظة المناسبة للدخول ولن ينتهي الشهر القادم إلا ونراها قد غمرت السوق هي والأموال التي ستضخها الصناديق الاستثمارية الجديدة فهل نجمع الآن أم بعد أن يحلق المؤشر عاليا ؟؟؟؟؟؟؟؟ . أخوكم طيرالهدى


كلام رائع ونحن الضيحة
اسمح لي أخي الكريم أكبر الخط شوي




قديم 18-07-2005, 12:44 AM
  المشاركه #4
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 1,281
 



الله يعطيك العافية اخوي طير الهدى والله انه كلام نابع من يخص خبير

واخوي طير الهدى احنا دائما الضحة

تحليل ولا اروع

والله انه موضوع يستحق التثبيييييييييييييت ياإدارة المنتدى

تحياتي
ابو عزيز




قديم 18-07-2005, 04:17 AM
  المشاركه #5
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 926
 



يستحق هذا المقال الرفع والتثبيت



قديم 18-07-2005, 05:23 AM
  المشاركه #6
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 109
 



تحياتي اخي الكريم

للرفع




قديم 18-07-2005, 05:45 AM
  المشاركه #7
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 361
 



يستحق هذا المقال الرفع والتثبيت



قديم 18-07-2005, 02:47 PM
  المشاركه #8
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 292
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة albaznet
عز الله جبت العلم الصحيح وانا لدي مصادري الخاصه وقد اشارة لما اوضحته وقد كتبت في هذا المنتدى ايضاح لما ذكرت ولكن ليس بالتفصيل والذي وجدت به تحليل رائع الامر الذي اوجب علي تقديم الشكر لك اخي الكريم واحب ان اضيف بان بعض البنوك في حربها بدات تستقطب بعض الهوامير للعمل من خلال بنوكهم وتقديم تسهيلات بنكيه مقابل عمولات وعلى سبيل المثال محفظة نعيم وبنك 0000 اخي سوف نجد التنافس يشتد مع بدايات ارتداد السوق والمتوقع تحققها في منتصف شهر تسعه 2005 وحسب خبرتي المتواضعه ارجح الغلبه للهوامير عكس سوق الكويت والذي سيطرت الصناديق على سوق الاسهم فوضع السولق لدينا يختلف في بنيته ورجاله وسيولته تقبل جالص تحياتي واحببت الشركه والشكر
الأخ الفاضل أشكرك على تقييمك للموضوع واضافتك ، وأرجو أن تضيف مالديك مفصلا لاثراء الموضوع ، أما بشأن ترجيحك لغلبة الهوامير فهذا ترجيح وجيه ، وأنا أميل إليه ولكن ليس في هذه المرحلة ، وإنما في مرحلة ظهور مكاتب الوساطة المالية لان الهوامير هم على الأرجح من سيفتتح مثل هذه المكاتب ، وسيكون بعضنا زبائن عندهم ، ونعمل من خلال مكاتبهم ، وسيكون موقفهم حينئذن كموقف الصناديق الآن في كشفها لزبائنها واستفادتها من هذه الميزة الخطيرة .
لك ودي أخوك طير الهدى




قديم 18-07-2005, 02:57 PM
  المشاركه #9
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 292
 



الأخ الفاضل حادي ، لقد وعدتك في تعقيبي على موضوعك على هذا الرابط :
http://www.hawamer.com/vb/showthread...5&page=3&pp=15
وعدتك أن أكتب موضوعا مفصلا عن حرب الصناديق والهوامير وهاأنذا أفي لك بوعدي ، وأشكرك على تكبير خط الموضوع فقد حاولت أنا أن أصلح الخط ، وظهر كما ترى ، أكرر شكري لك أخي حادي ، وأرجو أن توافينا بأخبارك عن هذا الموضوع
أخوك المحب طير الهدى




قديم 18-07-2005, 03:09 PM
  المشاركه #10
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 292
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abo-aziz
الله يعطيك العافية اخوي طير الهدى والله انه كلام نابع من يخص خبير

واخوي طير الهدى احنا دائما الضحة

تحليل ولا اروع

والله انه موضوع يستحق التثبيييييييييييييت ياإدارة المنتدى

تحياتي
ابو عزيز
الأخ الفاضل أبو عزيز ، أشكرك على دعائك لي واطرائك لموضوعي ، أما مطالبتك بتثبيت الموضوع فهذا يرجع إلى تقييم الادارة ، فهل قرأت الادارة الموضوع وقيٌمته .
أخوك المحب طير الهدى




قديم 18-07-2005, 03:18 PM
  المشاركه #11
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 292
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حـــادي
يستحق هذا المقال الرفع والتثبيت
أخي الحبيب أشكرك مجددا على اعطاء الموضوع هذا الاستحقاق .
أما التثبيت فيرجع إلى تقييم الادارة ، فهل قرأت الادارة الموضوع وقيٌمته .
أخوك المحب طير الهدى




قديم 18-07-2005, 03:21 PM
  المشاركه #12
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 292
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو راكان
تحياتي اخي الكريم

للرفع
أشكرك أخي على اهتمامك وحرصك على رفع الموضوع لاخوانك .
اخوك المحب طير الهدى







الكلمات الدلالية (Tags)

والهوامير

,

الاستنزاف

,

الصناديق

,

بين

,

تحليلية

,

حرب

,

دراسة



أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



05:32 PM