logo




قديم 27-10-2017, 02:26 PM
  المشاركه #37
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 30,583
 


رد: الاعتراض على قطع يد السارق وجعل شهادة المرأة نصف شهادة الرجل ! مرتد عن الإسلام ،

قال الله عز وجل :

(ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون) المائدة/50




 
 
قديم 27-10-2017, 02:50 PM
  المشاركه #38
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 30,583
 

رد: الاعتراض على قطع يد السارق وجعل شهادة المرأة نصف شهادة الرجل ! مرتد عن الإسلام ،

هل عطل عمر رضي الله عنه الحدود في عام الرمادة ؟
الواجب على المسلمين أن يقيموا فرائض الله في حدوده ، كما قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وهو يخطب على منبر النبي صلى الله عليه وسلم حين ذكر رجم الزاني المحصن قال : ( وإني أخاف إن طال بالناس زمان أن يقولوا : لا نجد الرجم في كتاب الله ؛ فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله عز وجل ) فبين أن هذا فريضة ، ولا شك أنه فريضة ، لأن الله أمر به فقال : ( والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما ) المائدة/38 ، وقال : ( الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله ) النور/2 ، وقال : ( إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ) المائدة/33 ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إنما أهلك من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه ، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ، وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت
يدها ) .ولا يجوز أن تعطل هذه الحدود بأي حال من الأحوال ، وما روي عن عمر رضي الله عنه أنه أسقط الحد عام المجاعة فإن هذا يحتاج إلى شيئين :
الشيء الأول : صحة النقل ، فإننا نطالب من ادعى ذلك بصحة النقل إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه .
الأمر الثاني : أن عمر رضي الله عنه إنما رفع الحد من أجل الشبهة القائمة ، فإن الناس في مجاعة ، والإنسان قد يأخذ الشيء للضرورة إليه لا لتشبع به ، ومعلوم أن المضطر إلى الطعام يجب على المسلمين إطعامه ؛ فخشي عمر رضي الله عنه أن يكون هذا السارق مضطرا إلى الطعام ومنع منه ، فتحين الفرصة فسرق ، هذا هو اللائق بعمر رضي الله عنه إن صح الأثر المنسوب إليه في أنه أسقط أو رفع الحد : حد السارق عام المجاعة .
أما حكامنا اليوم فلا يوثق بدينهم ، يعني أكثرهم لا يوثق بدينه ، ولا يوثق بنصحه للأمة ، ولو فتح الباب لقال هؤلاء الحكام – وأعني بذلك بعضهم – لقالوا : إقامة الحد في هذا العصر لا يناسب ؛


لأن أعداءنا من الكفار يتهموننا بأننا همج ، وأننا وحوش ،

وأننا نخالف ما يجب من مراعاة حقوق الإنسان ؛ ثم يرفع الحدود كليا كما هو الواقع الآن في أكثر بلاد المسلمين مع الأسف ؛ حيث عطلت الحدود من أجل مراعاة أعداء الله .
ولهذا لما عطلت الحدود كثرت الجرائم وصار الناس – حتى الحكام الذين تابعوا الكفار في هذا الأمر – في حيرة ماذا يفعلون في هذه الجرائم .
الشيخ محمد بن صالح العثيمين




قديم 27-10-2017, 03:12 PM
  المشاركه #39
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 1,824
 

الذي يُعوّل عليه في مسائل الحد والقصاص والمعاملات هو الشيخ عبدالله بن حميد رحمه الله لأنه إضافة إلى علمه عمل في القضاء لأكثر من أربعين عاماً....إبن عثيمين رحمه الله عرف بمسائل التوحيد والعبادات .... وكلاهما فيه خير إن شاء الله....



قديم 27-10-2017, 09:21 PM
  المشاركه #40
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 30,583
 
قديم 28-10-2017, 12:08 PM
  المشاركه #41
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 30,583
 

قال الله عز وجل : (ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون) المائدة/50




قديم 28-10-2017, 11:36 PM
  المشاركه #42
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 30,583
 


رد: الاعتراض على قطع يد السارق وجعل شهادة المرأة نصف شهادة الرجل ! مرتد عن الإسلام ،

قــــــــــــــــــــــــــــــــال تعالــــــــــــــــــــــــــى :

( وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا ) المائدة/38 ، وقال : ( الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ ) النور/2 ، وقال : ( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنْ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنيَا ) المائدة/33 ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إنما أهلك من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه ، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ، وايم الله
لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ) .




قديم 28-10-2017, 11:45 PM
  المشاركه #43
عضو موقوف
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 10,093
 

وجهة نظر المعترضين يقولون حال المرأة تغير:

كيف تكون شهادة دكتورة استشارية جراحة نساء وولادة نصف شهادة عامل قمامة في ذات المستشفى ما يعرف يقرأ ويكتب ؟

كيف تكون شهادة مديرة المدرسة بنصف شهادة فراش المدرسة الذي يتلقى التوجيهات منها ؟




قديم 29-10-2017, 12:15 AM
  المشاركه #44
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 30,583
 


الحكمة من كون شهادة المرأة نصف شهادة الرجل
س : لماذا شهادة المرأة نصف شهادة الرجل؟
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فشهادة المرأة نصف شهادة الرجل بنص قوله تبارك وتعالى: ِوَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى [البقرة:282].
وروى البخاري عن أبي سعيد الخدري ومسلم عن ابن عمر ، واللفظ له أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ..ما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب لذي لب منكن، قالت امرأة: يا رسول الله، وما نقصان العقل والدين، قال: أما نقصان العقل فشهادة امرأتين تعدل شهادة رجل فهذا نقصان العقل، وتمكث الليالي ما تصلي وتفطر في رمضان فهذا نقصان الدين.
وهي غير ملامة في هذا النقص لأنها غير قادرة على دفعه، وقد أشار الله تعالى إلى وجه ضعفها في الشهادة بقوله: أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى، فقد تنسى عند أداء الشهادة فتذكرها الأخرى، ولذلك لا يحق للقاضي التفريق بينهما عند الشهادة، وقد ذكر
ذكر الشيخ الزنداني أن العلم الحديث قد اكتشف أن لكل من الرجل والمرأة مركزين، مركزاً للكلام ومركزاً للتذكر، وأن الرجل إذا تكلم عمل واحد وبقي الآخر للتذكر، وأما المرأة فإذا تكلمت عمل المركزان، ولذا لا تستطيع التذكر التام لما تشهد به، فتذكرها أختها لئلا يفوت مقصود الشهادة. والله أعلم. مركز الفتوى

للـــــــــرد على شبهـــــــــــــات حول الإسلام
http://bayanelislam.net/Suspicion.aspx?id=01-08-0018

لماذا تعتبر شهادة الرجل بشهادة أمرأتين

الْمَقْصُودَ بِالشَّهَادَةِ أَنْ يُعْلَمَ بِهَا ثُبُوتَ الْمَشْهُودِ بِهِ , وَأَنَّهُ حَقٌّ وَصِدْقٌ , فَإِنَّهَا خَبَرٌ عَنْهُ .. وأما كون شهادة المرأتين تعدل شهادة الرجل فقَدْ ذَكَرَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ حِكْمَةَ تَعَدُّدِ الاثْنتَيْنِ فِي الشَّهَادَةِ , وَهِيَ أَنَّ الْمَرْأَةَ قَدْ تَنْسَى الشَّهَادَةَ وَتَضِلُّ عَنْهَا فَتُذَكِّرُهَا الأُخْرَى , قال الله تعالى : { وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنْ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى } البقرة . ( ومعنى قوله { أن تضل إحداهما } قال ابن كثير : " يعني : المرأتين إذا نسيت الشهادة ، { فتذكر إحداهما الأُخرى } أي يحصل لها ذكرى بما وقع به الإشهاد . " تفسير ابن كثير ج1 ص724 .
" وَهُوَ سُبْحَانَهُ أَمَرَ بِإِشْهَادِ امْرَأَتَيْنِ لِتَوْكِيدِ الْحِفْظِ ; لأنَّ عَقْلَ الْمَرْأَتَيْنِ وَحِفْظَهُمَا يَقُومُ مَقَامَ عَقْلِ رَجُلٍ وَحِفْظِهِ . انظر إعلام الموقعين ج1 ص75
وليس معنى هذا أن المرأة لا تفهم أو لا تستطيع أن تحفظ ، ولكنها أضعف من الرجل في هذا الجانب - غالباً - وقد أثبتت الدراسات العملية والتخصصية أن عقول الرجال أكمل من عقول النساء والواقع والحس والتجربة يشهد بذلك ، وكتب العلم خير شاهدٍ على ذلك فالعلم الذي نقله الرجال والأحاديث التي حفظوها أكثر من تلك التي جاءت عن طريق النساء .
هذا من حيث الجنس أي أن جنس الرجال أكمل من جنس النساء قال الله تعالى : { الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ } سورة النساء . ومع ذلك فمن النساء من تفوق كثيراً من الرجال في العقل وحسن التدبير ، ولكنهن قليل ، والحكم للأعم الأغلب .
والمرأة قد تعوّض باجتهادها ، وتتفوق عند إهمال الرجل فلذلك نجد بعض الطالبات في بعض الكليات يتفوقن على الطلاب لاجتهادهن أكثر من الطلاب وحرصهن على التحصيل في الوقت الذي يهمل فيه كثير من أولئك الطلاب ولا يحرصون على التعلّم ، كما أن الرجل يمكن أن يتفوق على المرأة في بعض ما هو من مجالاتها أصلاً فنجد أن أمهر المتخصصين في الطبخ وتصميم الملابس والتجميل وتخصص النساء والولادة على المستوى العالمي هم من الرجال .
فالعبرة إذن بالأعم الأغلب ولا يُنازع عاقل اليوم بأن أكثر المبدعين في علوم الدين كالفقه والحديث والتفسير والعقيدة والوعظ ... ألخ
والعلوم الدنيوية كالطب والفلك والهندسة والفيزياء والكيماء وغيرها هم من الرجال .
ولو تأملنا في المجتمعات الغربية التي ساوت بين الرجل والمرأة من جميع الجوانب ، لوجدنا ومع هذا وذاك فإن الله قد أعطى النساء وفضلهن على الرجال في جوانب أُخرى كالعناية بالأطفال ، والصبر والحنان والعطف عليهم ، وتدبير المنزل ؛ ولذلك جعلت الشريعة الحضانة إليها فالأم هي المدرسة الأولى ، التي تُخرج رجال المستقبل وقواد العالم ، وعلماء الأمة ، فهل بعد هذا الفضل من فضل ؟.
هذا وقد حث الإسلام على الأم وأولاها عنايةً خاصة ، وأوجب على أبنائها برها والإحسان إليها وقدمها في البر على الأب ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَجُلٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ الصُّحْبَةِ قَالَ أُمُّكَ ثُمَّ أُمُّكَ ثُمَّ أُمُّكَ ثُمَّ أَبُوكَ ثُمَّ أَدْنَاكَ أَدْنَاكَ " رواه مسلم (2548) . فهل بعد هذا الفضل من فضل ؟.
فليعمل إذن كلٌ في مجال تخصصه ، فلا يدخل الرجل في الحمل والرضاع ولا تدخل المرأة في الجهاد وقتال الأعداء والخلافة والإمارة ، وما يجوز لكليهما القيام به يجب أن يكون وفق الضوابط الشرعية كعدم اختلاط الجنسين ، وعدم اهمال الواجبات الأخرى كحق الزوج وحق الزوجة .
والله الموفق .
الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد




قديم 29-10-2017, 12:27 AM
  المشاركه #45
شايب المنتدى
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 16,491
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة VELLA
مواضيع تجيب الهم و الغم. الجدال من طبع اللئام
وخيركم من ترك الجدال في الدين ولو كان صادقا"




قديم 29-10-2017, 12:39 AM
  المشاركه #46
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 30,583
 


رد: الاعتراض على قطع يد السارق وجعل شهادة المرأة نصف شهادة الرجل ! مرتد عن الإسلام ،
فائدة تكتب بماء الذهب

قال العلامة محمد العثيمين رحمه الله تعالى :

(( المجادلة إذا كان المقصود بها إثبات الحق وإبطال الباطل فهي خير، وتعودها وتعلمها خير لا سيما في وقتنا هذا، فإنه كثُرَ فيه الجدال والمراء، حتى إن الشيء يكون ثابتًا وظاهرًا في القرآن والسنة فيورد عليه إشكالات.

وهنا مسألة : وهي أن بعض الناس يتحرج من المجادلة حتى وإن كانت حقًّا استدلالا بحديث
وأنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقًّا "

فيترك هذا الفعل !!!

فالجواب: من ترك المراء في دين الله فليس بمحقٍّ إطلاقًا؛ لأن هذا هزيمة للحق !

لكن قد يكون محقًّا إذا كان تخاصُمه هو وصاحبه في شيء ليس له علاقة بالدين أصلاً :

قال: رأيت فلانًا في السوق، ويقول الآخر: بل رأيته في المسجد، ويحصل بينهما جدال وخصام فهذه هي المجادلة المذكورة في الحديث !

((أما من ترك المجادلة في نصرة الحق فليس بمحق إطلاقًا فلا يدخل في الحديث ))




قديم 29-10-2017, 12:43 AM
  المشاركه #47
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 1,707
 

انا اعرف ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه أوقف حد السرقه في عام المجاعه
ولذلك اعتقد والله اعلم قياسا على ذلك انه يجوز لولي الامر إيقاف حد السرقه اذا دعت الحاجه لذلك




قديم 29-10-2017, 12:58 AM
  المشاركه #48
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 30,583
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة vella
مواضيع تجيب الهم و الغم. الجدال من طبع اللئام
مامذهبك ياهذا لاتخجل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قال تعالى : ( وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ ۖ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ )

هذا ليس جدال كما تدعي الموضوع للرد على الشبهات ويشمل قول الله والرسول ولست مجبر لدخول الموضوع
قال تعالى : ( الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ ) وجلت قلوبهم أي خافت وحذرت مخالفته . فوصفهم بالخوف والوجل عند ذكره ، وذلك لقوة يقينهم ومراعاتهم لربهم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين " هداك الله







الكلمات الدلالية (Tags)

أرتد

,

نصف

,

وجعل

,

المرأة

,

الإسلام

,

الاعتراض

,

الرجل

,

السارق

,

يد

,

شهادة

,

كافر

,

على

,

عن

,

قطع

,

،


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



04:58 PM