logo




قديم 31-10-2018, 02:55 AM
  المشاركه #1
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 4,538
ZaheD غير متواجد حالياً  





صندوق النقد الدولي

مافي أحلى من النقد
والإنتقاد الهادف

بس لا تكون دائماً نقاد

//

لا تدققوا

شتي ي دنيا شتي

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر : منتدى هوامير البورصة السعودية

 
 
قديم 31-10-2018, 03:00 AM
  المشاركه #2
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 4,538
ZaheD غير متواجد حالياً  




حلف الناتو




قديم 31-10-2018, 03:03 AM
  المشاركه #3
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 4,538
ZaheD غير متواجد حالياً  

حلف الفضول هو أحد أحلاف الجاهلية الأربعة التي شهدتها قريش، وقد عقد الحلف في دار عبد الله بن جدعان التيمي القرشي أحد سادات قريش وذلك بين عدد من عشائر قبيلة قريش في مكة، في شهر ذي القعدة سنة 590 م بعد شهر من انتهاء حرب الفجار بين كنانة و قيس عيلان. توافق عليه بنو هاشم وبنو تيم وبنو زهرة حيث تعاهدوا فيه على أن: (لا يظلم أحد في مكة إلا ردوا ظلامته). وقد شهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم هذا الحلف قبل بعثته وله من العمر 20 سنة، [1] وقال عنه لاحقا: «لقد شهدت مع عمومتي حلفا في دار عبد الله بن جدعان ما أحب أن لي به حمر النعم ، ولو دعيت به في الإسلام لأجبت»



قديم 31-10-2018, 03:05 AM
  المشاركه #4
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 4,538
ZaheD غير متواجد حالياً  

حلفت
لا ماقولك لك و أنا حي


مقصكم مقراطكم



تشتيت




قديم 31-10-2018, 03:39 AM
  المشاركه #5
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 4,538
ZaheD غير متواجد حالياً  

كانت بدايتها
بـ بانت سعاد

لجذب السامع
هل كانوا يستخدمون البرمجة



//
وللقاريء بعد ان وقف على هيكل القصيدة العربية في العصر الجاهلي ان يتساءل، فيقول:
أليس في توزيعها بين هذه الأقسام تشتيت لأفكارها، وتفتيت لوحدتها؟
وللاجابة عن هذا التساؤل سنضرب القصيدة الجاهلية مرة اخرى على محك النقد، لنحكم عليها بالتشتت والتفتت، او لها بالجودة والوحدة .

http://www.startimes.com/?t=1672040




قديم 31-10-2018, 03:41 AM
  المشاركه #6
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 4,538
ZaheD غير متواجد حالياً  

فاصل إعلاني

راجعين




قديم 31-10-2018, 04:03 AM
  المشاركه #7
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 4,538
ZaheD غير متواجد حالياً  

من إستراتيجات التفاوض

الاستراتيجية الثانية: إستراتيجية التشتيت (التفتيت):

وهي من أهم استراتيجيات منهج الصراع التفاوضية حيث تعتمد عليها بشكل كبير الأطراف المتصارعة إذا ما جلست إلى مائدة التفاوض. وتقوم هذه الاستراتيجية على فحص وتشخيص وتحديد أهم نقاط الضعف والقوة في طريق التفاوض الذي أوفده الطرف الآخر للتفاوض وتحديد انتماءاتهم وعقائدهم ومستواهم العلمي والفني والطبقي والداخلي وكل ما من شانه أن يصبغهم إلى شرائح وطبقات ذات خصائص محددة مقدما.



وبناء على هذه الخصائص يتم رسم سياسة ماكرة لتفتيت وحدة وتكامل فريق التفاوض الذي أوفده الطرف الآخر للتفاوض معنا والقضاء على وحدته وائتلافه وتماسكه وعلى الاحترام ليصبح فريق مفت متعارض تدب بين أعضائه الخلافات والصراعات ومن ثم يصبح جهدهم غير منسجماً.



وتمتاز هذه الاستراتيجية بأنها من ضمن استراتيجيات الدفاع المنظم في حالة التعرض لضغط تفاوضي عنيف أو مبادرة تفاوضية جديدة لم نكن نتوقعها ولم نحسب حساب لها.



//



عّجبِك كلامنا وإلا ما عجبِك




قديم 31-10-2018, 04:09 AM
  المشاركه #8
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 4,538
ZaheD غير متواجد حالياً  



ن ق د
لا تشتت فكرك
الحساب البنكي أهم من الزواج

قالوا: البيض قبل الدجاج!!


ريلاكس




قديم 31-10-2018, 04:24 AM
  المشاركه #9
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 4,538
ZaheD غير متواجد حالياً  

والمعلقات هي أشهر ما وصل إلينا من الشعر الجاهلي، وأطولها نفسًا وأبعدها أثرًا،
اختلف الدارسون في سبب تسميتها، قيل: إنها سميت معلقات لأنها كتبت بماء الذهب وعلقت على أستار الكعبة، فسميت بذلك المعلقات أو المذهبات،
وأنكر بعضهم تعليقها على جدران البيت الحرام،
وزعم أن حَمّادًا الراوية هو الذي جمع القصائد السبع الطوال وقال للناس: هذه هي المشهورات، فأخذها عنه من جاء بعده.
وقال آخرون: إنها سميت بذلك لأنها من القصائد المستجادة التي كانت تعلق في خزائن الملوك،
وقيل: بل لكونها جديرة بأن تعلق في الأذهان لجمالها، وقيل: لأنها كالأسماط التي تُعلَّق في الأعناق،
والراجح اليوم أنها سميت بالمعلقات لتشبيهها بالسموط، أي العقود التي تُعلَّق بالأعناق،
وقد سميت أيضًا بالمذهبات لأنها جديرة أن تكتب بماء الذهب لنفاستها.




قديم 31-10-2018, 04:31 AM
  المشاركه #10
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 4,538
ZaheD غير متواجد حالياً  

وفاة الحجاج

أصيب الحجاج في آخر عمره بما يظهر أنه سرطان المعدة.
وتوفي بمدينة واسط في العشر الأخير من رمضان 95هـ (714م)، وقيل في ليلة القدر، ولعله علامة على حسن الخاتمة.
قال محمد بن المنكدر: كان عمر بن عبد العزيز يبغض الحجاج فنفس عليه بكلمة قالها عند الموت: «اللهم اغفر لي فإنهم زعموا أنك لا تفعل».
وروى الغساني (لم أعرفه) عن عمر بن عبد العزيز أنه قال: «ما حسدت الحجاج عدو الله على شيء حسدي إياه على: حبه القرآن وإعطائه أهله عليه،
وقوله حين حضرته الوفاة: "اللهم اغفر لي فإن الناس يزعمون أنك لا تفعل"».

وقال الأصمعي: لما حضرت الحجاج الوفاة أنشأ يقول:

يَا رَبِّ قَدْ حَلَفَ الأَعْدَاءُ وَاجْتَهَدُوا * بِأَنَّنِي رَجُلٌ مِنْ سَاكِنِي النَّارِ
أَيَحْلِفُونَ عَلَى عَمْيَاءَ؟ وَيْحَهُمُ * ما عِلْمُهُمْ بكريم العَفْوِ غَفَّارِ؟

قال فأخبر بذلك الحسن فقال: «تالله إن نجا لينجون بهما».







مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

المرحلية

,

الأفكار

,

البوتقة

,

تتشتت

,

عندما


أدوات الموضوع

الاسهم تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



04:33 AM