logo




قديم 07-12-2018, 02:26 PM
  المشاركه #21
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 24,261
الخروج من الهم غير متواجد حالياً  
رد: حكــــــم دخـــــول البوفيــــه المفتـوح مقابـــل سعــــــــر محـــــدد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abdullah-sh مشاهدة المشاركة
ما قدرت اهضم هذه الفتوى
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امواج الندم مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك
ياليت هيئة كبار العلماء تصدر فتاوى عن كثير من الأمور التي اشغلت المواطنين مثل ضريبة القيمة المضافة و مخالفات المرور و التأمين و رسوم وغرامات البلديات و رسوم العمالة و الخدمات المختلفة.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحامي2 مشاهدة المشاركة
صحيح لان هذه الاشيا تمس حياه المواطن ومهمه جدا ,,,, اما ياكل لين يشبع وبوفيه مفتوح وخرابيط هههههههههههههههههههههه هذي ماتنفع احد
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة king000 مشاهدة المشاركة
البوفيه المفتوح ليس فيه غرر
لأن الغرر يقع على المشتري عادة ولا يقع على البائع
فمن أين جاء الغرر
والغرر المنهى عنه هو على المشتري وليس البائع
عليه يكون البيع في البوفيه المفتوح لا غرر فيه ويجوز دون أدني شك
علما بأن مثل هذه المواضيع لا تستحق المناقشة
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رأي شخصي مشاهدة المشاركة
تكفون ارحموا الناس من فواتيكم ..عني انا لا اخذ منها مثقال ذرة ... بس ذبحتوا الناس الجاهله بالوسوسه كل شي حرام
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة soror98 مشاهدة المشاركة
يعني خلصت مواضيع الحرام
ربا البنوك
الفساد وغسيل الاموال
الغيبه والنميمه والحسد ووو
هذا واحد دخل بحر ماله والاخر سمح له بالاكل
وكل الاكل حلال لاخنزير ولاشراب ولو ماهو كسبان ماعادها كل يوم
الله يعين على هالمواضيع الي مالها داعي تتكرر اسبوعيا
اللهم صل وسلم عليك يارسول الله
انشغلنا بتوافه الامور
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة tekkanah مشاهدة المشاركة
أين الغرر ؟؟؟
أروح لمطاعم الفنادق في السفر اللي تقدم بوفيه مفتوح وفي نفس الوقت ممكن تطلب من المنيو ،، إذا طلبت من المنيو شوفوا التكلفة :
صحن سلطه 30 ريال
صحن شوربه 30 ريال
طبق رئيسي 50 ريال
صحن حلا 30 ريال
قارورة ماء 5
الاجمالي 145 ريال
طيب اذا كان البوفيه مفتوح ب 120 ريال واستطيع ان اختار من عدة اصناف فأين الغرر ،،،، بعض الفتاوى بحاجة لمراجعة ما لم ينزل فيها شيء واضح من الكتاب أو السنه.
الحمدُ للهِ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ ...
تناقلت بعض المواقع الأخبارية فتوى لفضيلة الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان ، ثم انتشرت في المنتديات الحوارية وانقسم الناس فيها إلى ثلاثة أقسام :
• القسم الأول : لم يكن الأمر مستغربا لديهم أبدا لأنها مسألة بُحثت وأفتى فيها بعض أهل العلم كما سيأتي ، منهم من يرى الجواز وآخرون بالمنع ، ولا شك أنها من النوازل المعاصرة التي إذا سأل الناسُ العالم عنها وجب عليه الرد بما يؤديه إليه اجتهاده ، ولن يقول للسائل : " ما هذا السؤال السخيف ؟! " .

• القسم الثاني : المستغرب لها ، ولا أدري ما وجه الغرابة فيها ؟! ، عالم سأله سائل عن حكم الأكل في البوفيه المفتوح ووصف له طريقة الأكل فيه ، وأجابه إما بالحرمة أو التحليل كما سيأتي بيانه مفصلا .

• القسم الثالث : وهم الذين سخروا منها ، وشنعوا على الشيخ ، وبعضهم رفع عقيرته وقال : " أين هذا العالم من قضايا المواطنين ؟ " ، وأدخله في متاهات لا أول لها ولا آخر ، في حين أن قضايا المواطنين العالقة منذ زمن لم يجد لها حل من هم على رأس هرم تلك المؤسسات ، فما دخل الشيخ بكل ذلك ؟!
ويبدو والله أعلم أن القسم الأخير من الصدمة - وهي ليست صدمة في حقيقية الأمر - أصبح يهرف وكأنما أصابه مس من الشيطان - نسأل الله السلامة والعافية - ، وتخيل فيه مس ولديه تراكمات على الشيخ وغيره من العلماء وطلبة العلم فخرجت تلك العبارات التي توحي لك أن المس الذي فيه يحتاج إلى شيخ يقرأ عليه ليخرج ما به من مس ، وإن لم يكن مس فلا أقل من درة عمر التي أخرجت ما في رأس صبيغ بن عسل .


وبالمناسبة فتوى الشيخ الدكتور صالح الفوزان موجودة على موقعه بصوته

لمن أراد التأكد ، وتعجبت من أحد المعلقين عندما قال : " إن هذه من المباحات " ، وهذا يدلك على جهل ذلك القائل مع احترامي له ، فلا تتكلم فيما لا تحسنه ، وأقل ما تقول : " الله أعلم " .
وقد رأيت من باب التوضيح للمسألة جمع الأقوال فيها ، وتفصيل دليل كل قول ليكون العاقل على بينة من الأمر ، وأن الشيخ الفوزان أو غيره ممن أفتى بالحرمة لم يفتوا بهوى أو تحريم الطيبات على الناس ، وإنما عن علم وأصول بنوا عليها الحكم ، فعيبٌ على الجاهل أن ينفش ريشه ، أو يهرف قلمه ، وهو لا يفقه في دين الله شيئا ، فإما أن يتكلم بعلم ، وإلا يسعه السكوت ، ويقول : " لا أدري " .


التفصيل في المسألة :
القول الأول : أن الأكل عن طريق البوفيه المفتوح جائز لأن الغرر فيه يسير جدا ؛ والغرر اليسير ذكره العلماء عند الكلام عن حديث : " عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الغرر " . رواه مسلم .
قال الإمام النووي في " شرح مسلم " : " وَأَمَّا النَّهْي عَنْ بَيْع الْغَرَر فَهُوَ أَصْل عَظِيم مِنْ أُصُول كِتَاب الْبُيُوع , وَيَدْخُل فِيهِ مَسَائِل كَثِيرَة غَيْر مُنْحَصِرَة ، كبَيْعِ الْمَعْدُوم وَالْمَجْهُول وَبَيْع الْحَمْل فِي الْبَطْن , وَكُلّ هَذَا بَيْعه بَاطِل لأَنَّهُ غَرَر مِنْ غَيْر حَاجَة .
وَقَدْ يَحْتَمِل بَعْض الْغَرَر بَيْعًا إِذَا دَعَتْ إِلَيْهِ حَاجَة كَالْجَهْلِ بِأَسَاسِ الدَّار وَكَمَا إِذَا بَاعَ الشَّاة الْحَامِل وَاَلَّتِي فِي ضَرْعهَا لَبَن فَإِنَّهُ يَصِحّ اِلْبَيْعِ . وَكَذَلِكَ أَجْمَعَ الْمُسْلِمُونَ عَلَى جَوَاز أَشْيَاء فِيهَا غَرَر حَقِير , مِنْهَا أَنَّهُمْ أَجْمَعُوا عَلَى صِحَّة بَيْع الْجُبَّة الْمَحْشُوَّة وَإِنْ لَمْ يُرَ حَشْوهَا , وَلَوْ بِيعَ حَشْوهَا بِانْفِرَادِهِ لَمْ يَجُزْ .
وَأَجْمَعُوا عَلَى جَوَاز إِجَارَة الدَّار وَالدَّابَّة وَالثَّوْب وَنَحْو ذَلِكَ شَهْرًا مَعَ أَنَّ الشَّهْر قَدْ يَكُون ثَلاثِينَ يَوْمًا وَقَدْ يَكُون تِسْعَة وَعِشْرِينَ . وَأَجْمَعُوا عَلَى جَوَاز دُخُول الْحَمَّام بِالأُجْرَةِ مَعَ اِخْتِلاف النَّاس فِي اِسْتِعْمَالهمْ الْمَاء وَفِي قَدْر مُكْثهمْ . وَأَجْمَعُوا عَلَى جَوَاز الشُّرْب مِنْ السِّقَاء بِالْعِوَضِ مَعَ جَهَالَة قَدْر الْمَشْرُوب وَاخْتِلَاف عَادَة الشَّارِبِينَ " ا.هـ.
وقال الإمامُ ابنُ القيم : " ومثل ذلك دخول الحمام ، فإن من يريد دخول الحمام يدفع الأجرة ثم يدخل ، وغير معروف كمية الماء الذي سيستهلكه ، ولا كمية الصابون الذي سيستخدمه ، ولا المدة التي سيمكثها ، وهذا كله غرر يسير مغتفر.
وكذا من يسقي الناس من فم السقاء بأجر معلوم مثلا ، والسقاء لا يظهر ما بداخله ، فيه غرر ، حيث لا يعرف صاحب السقاء مقدار الماء الذي سيشرب ، ومعروف أن الناس يختلفون في هذا .
وكذلك بيع البيض والبطيخ والجوز واللوز والفستق ، وأمثال ذلك مما لا يخلو من الغرر فليس كل غرر سببا للتحريم ، والغرر إذا كان يسيرا أو لا يمكن الاحتراز منه لم يكن مانعا من العقد ، فإن الغرر الحاصل في أساسات الجدران ، أو آخر الثمار التي بدا صلاح بعضها دون بعض لا يمكن الإحتراز منه .
والغرر في دخول الحمام والشرب من السقاء ونحوه غرر يسير فهذان النوعان لا يمنعان ، بخلاف الغرر الكثير الذي يمكن الاحتراز منه ، وهو المذكور في الأنواع التي نهى عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم .وما كان مساويا لها لا فرق بينها وبينه فهذا هو المانع من صحة العقد " .ا.هـ.
وجاء في الموسوعة الفقهية" (31/151) : " يشترط في الغرر حتى يكون مؤثراً أن يكون كثيرا , أما إذا كان الغرر يسيرا فإنه لا تأثير له على العقد . قال القرافي : الغرر والجهالة - أي في البيع - ثلاثة أقسام : كثير ممتنع إجماعا , كالطير في الهواء , وقليل جائز إجماعا , كأساس الدار وقطن الجبة , ومتوسط اختلف فيه , هل يلحق بالأول أم بالثاني ؟ وقال ابن رشد الحفيد : الفقهاء متفقون على أن الغرر الكثير في المبيعات لا يجوز ، وأن القليل يجوز " .ا.هـ.

وقد ذهب إلى هذا القول الدكتور محمد سعيد البوطي فقال : " هذا مما درج عليه العرف، فهو كالذي يدخل الحمام دون أسبقية عقد أو اشتراط، وكالذي يحلق شعر رأسه عند الحلاق دون أسبقية اشتراط، وكل ذلك نص الفقهاء على أن العرف قد حلّ فيه محلّ التعاقد. كذلك شأن ((البوفيه المفتوح)) .

القول الثاني : المنع من الأكل في البوفيه المفتوح لأن فيه جهالة ، فالناس يحتلفون من جهة الأكل فمنهم من هو كثير الأكل فقد يأكل أضعاف ما يدفع ، ومنهم من يأكل أقل مما دفع .
وهذا ما ذهب إليه الشيخ الدكتور العلامة صالح الفوزان ، والشيخ محمد المختار الشنقيطي في جواب له في درس " شرح عمدة الفقه " .

ما حكم بيع الأكل المسمى الغـذاء حتى الإشباع أو البوفيه المفتوح ؟

الجواب : الغذاء حتى الاشباع بيعٌ مجهول ، لأن الذي يشبع ليس له ضابط في الناس محدد ، وهذا البيع الذي تدل عليه نصوص الكتاب والسُّنة أنه محرم ، لايجوز لأنه لايصح أن تشتري شيئاً إلا إذا كان معلوماً ، معلوم الصفة ، معلوم القدر ، وعلى كل حال هذا البيع ليس من بيوعات المسلمين ، ولم تعرف مطاعم المسلمين ، ولم يعرف المسلمون من قبل هذه العصور التي انفتحوا فيها على كل من هب ودب هذا النوع من المعاملات .
فينبغي التناصح في ذلك ، ولايجوز للمسلم أن يأكل في مثل هذا لأنه يعينه على أكل أموال الناس بالباطل .
الواجب : تحديد الـمَـبيع وتحديد الصفقة ، وأما إذا كانت مجهولة القدر ، أو مجهولة الصفة فإنه لايجوز .
هذا هو تفصيل الخلاف في المسألة فالقول الأول استند على أن الغرر يسير فيه ، واستشهدوا ببعض الأمثلة التي ذكرها النووي وغيره ، والقول الثاني يرى أن الجهالة واضحة في هذا العقد .

كتبه : عبد الله زقيل

http://www.saaid.net/Doat/Zu





 
 
قديم 07-12-2018, 02:31 PM
  المشاركه #22
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 24,261
الخروج من الهم غير متواجد حالياً  
رد: حكــــــم دخـــــول البوفيــــه المفتـوح مقابـــل سعــــــــر محـــــدد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hisham1 مشاهدة المشاركة
عزيزي ممكن تشرح لنا التالي :-


قال تعالى: ﴿وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا﴾ [الحديد : 27]، وقال صلى الله عليه وآله وسلم: «وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلَّا غَلَبَهُ».





قديم 07-12-2018, 02:42 PM
  المشاركه #23
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 24,261
الخروج من الهم غير متواجد حالياً  
رد: حكــــــم دخـــــول البوفيــــه المفتـوح مقابـــل سعــــــــر محـــــدد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتى نجــــد مشاهدة المشاركة
الله يجزاك الخير
بارك الله فيك




قديم 07-12-2018, 02:55 PM
  المشاركه #24
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 17,681
الرقم المميز غير متواجد حالياً  
رد: حكــــــم دخـــــول البوفيــــه المفتـوح مقابـــل سعــــــــر محـــــدد

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد
كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
وبارك على محمد وعلى آل محمد
كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين
إنك حميد مجيد..




قديم 07-12-2018, 03:17 PM
  المشاركه #25
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 24,261
الخروج من الهم غير متواجد حالياً  
رد: حكــــــم دخـــــول البوفيــــه المفتـوح مقابـــل سعــــــــر محـــــدد

جزاك الله خير




قديم 07-12-2018, 03:18 PM
  المشاركه #26
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 24,261
الخروج من الهم غير متواجد حالياً  
رد: حكــــــم دخـــــول البوفيــــه المفتـوح مقابـــل سعــــــــر محـــــدد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة big thing مشاهدة المشاركة
دع الرهبانية اخي الكريم فهي وان كانت موجودة عندنا لكن ربما ليس هذا موضع التطرق لها لكن اسأله ان يفسر الآية الكريمة التالية :
(( قل أرأيتم ما أنزل الله لكم من رزق فجعلتم منه حراما وحلالا ، قل آلله أذن لكم ام على الله تفترون)) .
وقد نهي عن نقل الغريب من الأحاديث ويشمل ذلك الفتاوى والتشريعات ومافي حكمها من اجتهاد او قياس ، بل استُنكر على بعض شيوخ الاسلام ( كابن تيمية وابن القيم ) بعض الاطروحات والاستنباطات .
نبهت اخي صاحب الموضوع في مشاركة سابقة وان يحرص على نقل ما أجمع عليه اهل العلم او ماجهله العامة من سيرة المصطفى عليه افضل الصلاة والتسليم أو غيره من الفضائل التي بدأت تندثر كالصدقة وبر الوالدين لكن يبدو ان له رأي آخر
اين الكذب والافتراء على الله من الشيخ اتق الله وليس كاتب الموضوع كما تدعي

قال الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان عضو اللجنة الدائمة للإفتاء وعضو هيئة كبار العلماء،
على المسلمين أن يكفوا ألسنتهم عن الكلام في الشر وأن يقتصروا على الكلام في الخير وما فيه المصلحة لهم ولغيرهم، وكذلك الكف عن الكلام الذي لا فائدة فيه، فإن كلام الإنسان مكتوب عليه ومسجل عليه ومحصن عليه: (مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)، (أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ).

فعلى المسلم أن يتحفظ من لسانه قد قال صلى الله عليه وسلم: وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ قال: عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ .
قال تعالى، قال الله تعالى: (لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً)، وقال صلى الله عليه وسلم: وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ ، قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً).

قال الشيخ عبد الله زقيل : يبدو والله أعلم أن القسم الأخير من الصدمة - وهي ليست صدمة في حقيقية الأمر - أصبح يهرف وكأنما أصابه مس من الشيطان - نسأل الله السلامة والعافية - ،

وتخيل فيه مس ولديه تراكمات على الشيخ وغيره من العلماء وطلبة العلم فخرجت تلك العبارات

التي توحي لك أن المس الذي فيه يحتاج إلى شيخ يقرأ عليه ليخرج ما به من مس ، وإن لم يكن مس فلا أقل من درة عمر التي أخرجت ما في رأس صبيغ بن عسل .

وبالمناسبة فتوى الشيخ الدكتور صالح الفوزان موجودة على موقعه بصوته

لمن أراد التأكد ، وتعجبت من أحد المعلقين عندما قال : " إن هذه من المباحات " ، وهذا يدلك على جهل ذلك القائل مع احترامي له ، فلا تتكلم فيما لا تحسنه ، وأقل ما تقول : " الله أعلم " .
وقد رأيت من باب التوضيح للمسألة جمع الأقوال فيها ، وتفصيل دليل كل قول ليكون العاقل على بينة من الأمر ، وأن الشيخ الفوزان أو غيره ممن أفتى بالحرمة

لم يفتوا بهوى أو تحريم الطيبات على الناس ، وإنما عن علم وأصول بنوا عليها الحكم ،
فعيبٌ على الجاهل أن ينفش ريشه ، أو يهرف قلمه ، وهو لا يفقه في دين الله شيئا ، فإما أن يتكلم بعلم ، وإلا يسعه السكوت ، ويقول : " لا أدري " .


فينبغي التناصح في ذلك ، ولايجوز للمسلم أن يأكل في مثل هذا لأنه يعينه على أكل أموال الناس بالباطل .
الواجب : تحديد الـمَـبيع وتحديد الصفقة ، وأما إذا كانت مجهولة القدر ، أو مجهولة الصفة فإنه لايجوز .
هذا هو تفصيل الخلاف في المسألة فالقول الأول استند على أن الغرر يسير فيه ، واستشهدوا ببعض الأمثلة التي ذكرها النووي وغيره ، والقول الثاني يرى أن الجهالة واضحة في هذا العقد .




قديم 07-12-2018, 03:27 PM
  المشاركه #27
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 907
KAFO غير متواجد حالياً  
رد: حكــــــم دخـــــول البوفيــــه المفتـوح مقابـــل سعــــــــر محـــــدد

يعني لما ادفع 250 ريال على قطعة لحم ستيك
حلال على البائع

ولما ادفع120 ريال بوفيه هذا غرر




قديم 07-12-2018, 03:31 PM
  المشاركه #28
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 17,681
الرقم المميز غير متواجد حالياً  
رد: حكــــــم دخـــــول البوفيــــه المفتـوح مقابـــل سعــــــــر محـــــدد

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد
كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
وبارك على محمد وعلى آل محمد
كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين
إنك حميد مجيد..




قديم 07-12-2018, 03:50 PM
  المشاركه #29
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 6,718
سهم الخليج غير متواجد حالياً  
رد: حكــــــم دخـــــول البوفيــــه المفتـوح مقابـــل سعــــــــر محـــــدد

البائع كبائع ما غرني في شي !!! هو قالي ادفع 50 ريال واكل من هالموجود هذا قد ما تبي شرط ان لا تخرج اي اكل معك الى الخارج بس والشاري دفع وهو عارف هالشي وموافق عليه ومعروف ان الانسان له قدر معين من الاكل لو ايش ما بيقدر ياكل اكثر من المتعارف عليه واصحاب المطاعم يعرفون من خبرتهم كمية الاكل اللي ياكلونها الناس وبناءا عليها يحط السعر مع نسبة معينة للزيادة فيما لو دخل واحد او اثنين واكلو فوق المعدل الطبيعي فان الخسارة هنا تحمل للربح من هناك للي اكله قليل وبالتالي مافي اي غرر على البائع ولم يبخس حقه في شئ . البايع قاله ادفع خمسين وخم اللي تبي تخمه لين يطلع من خشمك فأين الغرر هنا !!!!!!!!!!!!!!!



قديم 07-12-2018, 04:43 PM
  المشاركه #30
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 6,468
ابوعبد الرحمن1 غير متواجد حالياً  
رد: حكــــــم دخـــــول البوفيــــه المفتـوح مقابـــل سعــــــــر محـــــدد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الخروج من الهم مشاهدة المشاركة
الحمدُ للهِ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ ...
تناقلت بعض المواقع الأخبارية فتوى لفضيلة الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان ، ثم انتشرت في المنتديات الحوارية وانقسم الناس فيها إلى ثلاثة أقسام :
• القسم الأول : لم يكن الأمر مستغربا لديهم أبدا لأنها مسألة بُحثت وأفتى فيها بعض أهل العلم كما سيأتي ، منهم من يرى الجواز وآخرون بالمنع ، ولا شك أنها من النوازل المعاصرة التي إذا سأل الناسُ العالم عنها وجب عليه الرد بما يؤديه إليه اجتهاده ، ولن يقول للسائل : " ما هذا السؤال السخيف ؟! " .

• القسم الثاني : المستغرب لها ، ولا أدري ما وجه الغرابة فيها ؟! ، عالم سأله سائل عن حكم الأكل في البوفيه المفتوح ووصف له طريقة الأكل فيه ، وأجابه إما بالحرمة أو التحليل كما سيأتي بيانه مفصلا .

• القسم الثالث : وهم الذين سخروا منها ، وشنعوا على الشيخ ، وبعضهم رفع عقيرته وقال : " أين هذا العالم من قضايا المواطنين ؟ " ، وأدخله في متاهات لا أول لها ولا آخر ، في حين أن قضايا المواطنين العالقة منذ زمن لم يجد لها حل من هم على رأس هرم تلك المؤسسات ، فما دخل الشيخ بكل ذلك ؟!
ويبدو والله أعلم أن القسم الأخير من الصدمة - وهي ليست صدمة في حقيقية الأمر - أصبح يهرف وكأنما أصابه مس من الشيطان - نسأل الله السلامة والعافية - ، وتخيل فيه مس ولديه تراكمات على الشيخ وغيره من العلماء وطلبة العلم فخرجت تلك العبارات التي توحي لك أن المس الذي فيه يحتاج إلى شيخ يقرأ عليه ليخرج ما به من مس ، وإن لم يكن مس فلا أقل من درة عمر التي أخرجت ما في رأس صبيغ بن عسل .


وبالمناسبة فتوى الشيخ الدكتور صالح الفوزان موجودة على موقعه بصوته

لمن أراد التأكد ، وتعجبت من أحد المعلقين عندما قال : " إن هذه من المباحات " ، وهذا يدلك على جهل ذلك القائل مع احترامي له ، فلا تتكلم فيما لا تحسنه ، وأقل ما تقول : " الله أعلم " .
وقد رأيت من باب التوضيح للمسألة جمع الأقوال فيها ، وتفصيل دليل كل قول ليكون العاقل على بينة من الأمر ، وأن الشيخ الفوزان أو غيره ممن أفتى بالحرمة لم يفتوا بهوى أو تحريم الطيبات على الناس ، وإنما عن علم وأصول بنوا عليها الحكم ، فعيبٌ على الجاهل أن ينفش ريشه ، أو يهرف قلمه ، وهو لا يفقه في دين الله شيئا ، فإما أن يتكلم بعلم ، وإلا يسعه السكوت ، ويقول : " لا أدري " .


التفصيل في المسألة :
القول الأول : أن الأكل عن طريق البوفيه المفتوح جائز لأن الغرر فيه يسير جدا ؛ والغرر اليسير ذكره العلماء عند الكلام عن حديث : " عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الغرر " . رواه مسلم .
قال الإمام النووي في " شرح مسلم " : " وَأَمَّا النَّهْي عَنْ بَيْع الْغَرَر فَهُوَ أَصْل عَظِيم مِنْ أُصُول كِتَاب الْبُيُوع , وَيَدْخُل فِيهِ مَسَائِل كَثِيرَة غَيْر مُنْحَصِرَة ، كبَيْعِ الْمَعْدُوم وَالْمَجْهُول وَبَيْع الْحَمْل فِي الْبَطْن , وَكُلّ هَذَا بَيْعه بَاطِل لأَنَّهُ غَرَر مِنْ غَيْر حَاجَة .
وَقَدْ يَحْتَمِل بَعْض الْغَرَر بَيْعًا إِذَا دَعَتْ إِلَيْهِ حَاجَة كَالْجَهْلِ بِأَسَاسِ الدَّار وَكَمَا إِذَا بَاعَ الشَّاة الْحَامِل وَاَلَّتِي فِي ضَرْعهَا لَبَن فَإِنَّهُ يَصِحّ اِلْبَيْعِ . وَكَذَلِكَ أَجْمَعَ الْمُسْلِمُونَ عَلَى جَوَاز أَشْيَاء فِيهَا غَرَر حَقِير , مِنْهَا أَنَّهُمْ أَجْمَعُوا عَلَى صِحَّة بَيْع الْجُبَّة الْمَحْشُوَّة وَإِنْ لَمْ يُرَ حَشْوهَا , وَلَوْ بِيعَ حَشْوهَا بِانْفِرَادِهِ لَمْ يَجُزْ .
وَأَجْمَعُوا عَلَى جَوَاز إِجَارَة الدَّار وَالدَّابَّة وَالثَّوْب وَنَحْو ذَلِكَ شَهْرًا مَعَ أَنَّ الشَّهْر قَدْ يَكُون ثَلاثِينَ يَوْمًا وَقَدْ يَكُون تِسْعَة وَعِشْرِينَ . وَأَجْمَعُوا عَلَى جَوَاز دُخُول الْحَمَّام بِالأُجْرَةِ مَعَ اِخْتِلاف النَّاس فِي اِسْتِعْمَالهمْ الْمَاء وَفِي قَدْر مُكْثهمْ . وَأَجْمَعُوا عَلَى جَوَاز الشُّرْب مِنْ السِّقَاء بِالْعِوَضِ مَعَ جَهَالَة قَدْر الْمَشْرُوب وَاخْتِلَاف عَادَة الشَّارِبِينَ " ا.هـ.
وقال الإمامُ ابنُ القيم : " ومثل ذلك دخول الحمام ، فإن من يريد دخول الحمام يدفع الأجرة ثم يدخل ، وغير معروف كمية الماء الذي سيستهلكه ، ولا كمية الصابون الذي سيستخدمه ، ولا المدة التي سيمكثها ، وهذا كله غرر يسير مغتفر.
وكذا من يسقي الناس من فم السقاء بأجر معلوم مثلا ، والسقاء لا يظهر ما بداخله ، فيه غرر ، حيث لا يعرف صاحب السقاء مقدار الماء الذي سيشرب ، ومعروف أن الناس يختلفون في هذا .
وكذلك بيع البيض والبطيخ والجوز واللوز والفستق ، وأمثال ذلك مما لا يخلو من الغرر فليس كل غرر سببا للتحريم ، والغرر إذا كان يسيرا أو لا يمكن الاحتراز منه لم يكن مانعا من العقد ، فإن الغرر الحاصل في أساسات الجدران ، أو آخر الثمار التي بدا صلاح بعضها دون بعض لا يمكن الإحتراز منه .
والغرر في دخول الحمام والشرب من السقاء ونحوه غرر يسير فهذان النوعان لا يمنعان ، بخلاف الغرر الكثير الذي يمكن الاحتراز منه ، وهو المذكور في الأنواع التي نهى عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم .وما كان مساويا لها لا فرق بينها وبينه فهذا هو المانع من صحة العقد " .ا.هـ.
وجاء في الموسوعة الفقهية" (31/151) : " يشترط في الغرر حتى يكون مؤثراً أن يكون كثيرا , أما إذا كان الغرر يسيرا فإنه لا تأثير له على العقد . قال القرافي : الغرر والجهالة - أي في البيع - ثلاثة أقسام : كثير ممتنع إجماعا , كالطير في الهواء , وقليل جائز إجماعا , كأساس الدار وقطن الجبة , ومتوسط اختلف فيه , هل يلحق بالأول أم بالثاني ؟ وقال ابن رشد الحفيد : الفقهاء متفقون على أن الغرر الكثير في المبيعات لا يجوز ، وأن القليل يجوز " .ا.هـ.

وقد ذهب إلى هذا القول الدكتور محمد سعيد البوطي فقال : " هذا مما درج عليه العرف، فهو كالذي يدخل الحمام دون أسبقية عقد أو اشتراط، وكالذي يحلق شعر رأسه عند الحلاق دون أسبقية اشتراط، وكل ذلك نص الفقهاء على أن العرف قد حلّ فيه محلّ التعاقد. كذلك شأن ((البوفيه المفتوح)) .

القول الثاني : المنع من الأكل في البوفيه المفتوح لأن فيه جهالة ، فالناس يحتلفون من جهة الأكل فمنهم من هو كثير الأكل فقد يأكل أضعاف ما يدفع ، ومنهم من يأكل أقل مما دفع .
وهذا ما ذهب إليه الشيخ الدكتور العلامة صالح الفوزان ، والشيخ محمد المختار الشنقيطي في جواب له في درس " شرح عمدة الفقه " .

ما حكم بيع الأكل المسمى الغـذاء حتى الإشباع أو البوفيه المفتوح ؟

الجواب : الغذاء حتى الاشباع بيعٌ مجهول ، لأن الذي يشبع ليس له ضابط في الناس محدد ، وهذا البيع الذي تدل عليه نصوص الكتاب والسُّنة أنه محرم ، لايجوز لأنه لايصح أن تشتري شيئاً إلا إذا كان معلوماً ، معلوم الصفة ، معلوم القدر ، وعلى كل حال هذا البيع ليس من بيوعات المسلمين ، ولم تعرف مطاعم المسلمين ، ولم يعرف المسلمون من قبل هذه العصور التي انفتحوا فيها على كل من هب ودب هذا النوع من المعاملات .
فينبغي التناصح في ذلك ، ولايجوز للمسلم أن يأكل في مثل هذا لأنه يعينه على أكل أموال الناس بالباطل .
الواجب : تحديد الـمَـبيع وتحديد الصفقة ، وأما إذا كانت مجهولة القدر ، أو مجهولة الصفة فإنه لايجوز .
هذا هو تفصيل الخلاف في المسألة فالقول الأول استند على أن الغرر يسير فيه ، واستشهدوا ببعض الأمثلة التي ذكرها النووي وغيره ، والقول الثاني يرى أن الجهالة واضحة في هذا العقد .

كتبه : عبد الله زقيل

http://www.saaid.net/doat/zu

الله يجزاك الجنه حبك وحرصك على المسائل الشرعيه واضح ولكن أهل الفطر المغايره آلوا على أنفسهم إلا أن يردوا الحق
كلام أهل العلم بالدليل من الكتاب والسنه واستنباط الأحكام الصحيح وهم على مخافه ووجل من الله سبحانه وتعالى
ثم يأتي جاهل أو مغرض ويرد بجهله ويبين عواره وحقده وعدم معرفته للأحكام الشرعيه وغيرها
ويكفينا قوله سبحانه وتعالى (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (7) سورة الحشر







مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

محـــــدد

,

مقابـــل

,

المفتـوح

,

البوفيــــه

,

حكــــــم

,

دخـــــول

,

سعــــــــر


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الاسهم تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



10:17 PM