قديم 08-02-2019, 11:48 PM
  المشاركه #1

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 26,543
الخروج من الهم غير متواجد حالياً  

ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

من فضلكــ لآ تدع الشيطان يمنعك

سُبْحانَ اللهِ وَالْحَمْدُ للهِ وَلا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ وَاللهُ اَكْبَرُ

اذْكُـــــــــــــــــــــــــــ اللَّهَ ــــــــــــــــــــــــــــــــــرُوا
ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟


حكـــــــــــــــــــــم صلاة مسبل الثـــــــــــــــــــوب

سئل الشيخ ابن باز رحمه الله : هل الصلاة تقبل للذي ثوبه مسبل؟

الجواب: لا يجوز الإسبال والصلاة صحيحة، لكن هو على خطر، هو على خطر من عدم القبول وعلى خطر من الإثم، لا يجوز أن يصلي مسبل ولا يجوز أن يسبل ولو ما صلى ولو في حالة غير الإسبال ولو في طريقه إلى بيته أو إلى السوق أو في أي مكان، الإسبال محرم مطلقاً لا يجوز الصلاة فيه ولا فعله، والإسبال هو كون الثوب يتجاوز الكعبين السراويل أو الإزار أو القميص أو البشت، هذا يسمى إسبال، يقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: ما أسفل من الكعبين فهو في النار، فلا يجوز له أن يسبل ولو في غير الصلاة، لكن لو صلى مسبلاً صلاته صحيحة لكن مع الإثم.

سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : هل تبطل صلاة المسبل؟

الإجابة: الصحيح أنها لا تبطل صلاته، ولكنه آثم معرض نفسه للعذاب، فإن كان مسبلاً خيلاء فإن عقوبته ألا ينظر الله إليه يوم القيامة، ولا يزكيه، وله عذاب أليم، وإن كان قد نزل إزاره إلى ما تحت الكعب من غير خيلاء فإنه يعذب: "ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار"، ولهذا كان إنزال الثوب والسروال والمشلح إلى ما تحت الكعبين حراماً بكل حال، لكن عقوبته فيما إذا جره خيلاء أعظم مما إذا كان غير خيلاء، وهو من كبائر الذنوب لورود الوعيد عليه.

سئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ما حكم صلاة المسبل ثيابه وخاصة إن كان إماما ؟

إسبال الملابس إلى ما تحت الكعبين محرم، سواء كان قميصًا أو سراويل، أو غيرهما، وقد ورد الوعيد الشديد في حق المسبل ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟ ما أسفل من الكعبين من الإزار فهو في النار ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟ أخرجه البخاري والإمام أحمد وغيرهما، وقوله صلى الله عليه وسلم: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟ ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: المسبل إزاره والمنان فيما أعطى، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟ أخرجه الإمام مسلم وأحمد والنسائي ، ومن صلى وهو

مسبل لثيابه إلى ما تحت الكعبين فإن صلاته صحيحة في ذاتها إذا قام بشروطها وأركانها وواجباتها، لكنه آثم ومستحق للعقاب لإسباله، وأما الحديث المذكور في السؤال فقد رواه أبو هريرة رضي الله عنه بلفظ: قال: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟ بينما رجل يصلي مسبلاً إزاره فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: اذهب فتوضأ فذهب فتوضأ ثم جاء، فقال: اذهب فتوضأ فقال له رجل: يا رسول الله: مالك أمرته أن يتوضأ، ثم سكت عنه قال: إنه كان يصلي وهو مسبل إزاره، وإن الله تعالى لا يقبل صلاة رجل مسبل ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟ هذا الحديث ليس بصحيح، وقد وهم النووي رحمه الله في تصحيحه، بل هو ضعيف؛ لأن في إسناده مجهولاً ومدلسًا لم يصرح بالسند، وعلى تقدير صحته فإن أمر النبي صلى الله عليه وسلم لهذا الرجل المسبل أن يعيد الوضوء زجرًا له ليلفت نظره لما ارتكبه من معصية الإسبال لعله أن ينتبه إلى خطورة ما فعله وشناءة ما ارتكبه، فيقلع عنه وينتهي عنه فتكمل طهارته الظاهرة والباطنة، فإن الإسبال مظنة التكبر والخيلاء، وداعٍ إليهما والطهارة الظاهرة مؤثرة في طهارة الباطن، كما أن أمره صلى الله عليه وسلم بالوضوء ليكون سببًا في مغفرة ذلك الذنب الذي اقترفه وترتب عليه غضب الله عليه وعدم قبول صلاته، فإن الوضوء يكفر الخطايا ويمحو الذنوب ويطفئ المعصية ويزيل أسبابها كما يطفئ الوضوء الغضب، ويدل لذلك ما رواه علي بن أبي طالب عن أبي بكر

رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟ ما من مسلم يذنب ذنبًا ثم يتوضأ فيصلي ركعتين ثم يستغفر الله تعالى لذلك الذنب إلا غفر له ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟ الحديث أخرجه الإمام أحمد وأصحاب السنن بسند صحيح، وأما قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث السابق: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟ وإن الله تعالى لا يقبل صلاة رجل مسبل ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟ فإن هذا وعيد وتهديد للزجر والردع يجري على ظاهره، والصلاة مجزئة له بإسقاط فرضيتها عليه إذا أداها وهو مسبل، لكن لا يلزم من ذلك أن صلاته باطلة، فالصلاة في ذاتها صحيحة كما سبق، وإن كانت غير مقبولة عند الله، ويدل لذلك ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟ يا أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيبًا ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟ الحديث أخرجه الإمام مسلم في (صحيحه) والإمام أحمد في (مسنده)، فلما كان الإسبال مظنة الكبر والخيلاء وداعيًا لهما وذلك ينافي الخشوع والخضوع لله كان خطرًا على المسبل ألا يتقبل الله منه صلاته، فإن الله لا يقبل إلا من عبده الخاشع المتواضع، وكلما ازداد الإنسان إقبالاً على الله وخشوعًا له وخضوعًا وتضرعًا بين يديه وأبعد عن المعاصي كلما ازداد قبولاً عنده، قال الله تعالى: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟
إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟ ، فحري بكل مسلم من الرجال أن يبتعد عن هذا الذنب الكبير

والجرم العظيم الذي يحول بينه وبين قبول صلاته، وأن يقلع عنه ويتوب منه توبة نصوحًا، وأن يتقرب إلى الله سبحانه بما يقربه عنده، ويبتعد عن كل ما يغضبه ليفوز برضاه وجنته ويأمن من أليم عذابه وعقابه.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم
.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء .

اللهمّ أرِنا الحقّ حقاً وارزُقنا اتّباعه, وأرِنا الباطِل باطِلاً وارزُقنا اجتنابَه,
ولا تَجعله مُلتَبساً عَلينا فنضلّ, واجعَلنا للمتّقين إماما.

للمزيد والفائدة https://hawamer.com/vb/hawamer2206194
ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب ؟؟؟

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر : منتدى هوامير البورصة السعودية


رد مع اقتباس
 
 

قديم 08-02-2019, 11:48 PM
  المشاركه #2

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 26,543
الخروج من الهم غير متواجد حالياً  

رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب



رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوبرد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوبرد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب
يقول الشيخ ابن عثيمين :
"والصحيح أنه (الإسبال) حرام سواءً كان للخيلاء أم غير الخيلاء"

وهذا أمر محرّم قد جاءت النصوص بتحريمه
قد يعذر الواحد منهم بالجهل، والعالم لا عذر له في تركه الإنكار على الجهلة


رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب

رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب

عندما جاءهم ( البونتاكور) من عند الكفار قبلوه وفرحوا به وتفاخروا بلباسه
أما عندما جاءهم تقصير الثياب من عند نبيهم
صل الله عليه وسلم استغربوه و رفضوه وترفعوا عنه ونبذوه من وراء ظهورهم .
يا لـــــــه من ضعف مقـــيت
معظم الناس لايتقيدوا في أمور كثيرة أقرها الشرع فما بالك بالاسبال
قال تعالى : وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ فأنـت الآن يامسلم في مهله يا رعاك الله، وحـاسب نفسك

اللهمّ أرِنا الحقّ حقاً وارزُقنا اتّباعه, وأرِنا الباطِل باطِلاً وارزُقنا اجتنابَه,
ولا تَجعله مُلتَبساً عَلينا فنضلّ, واجعَلنا للمتّقين إماما.

رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب



رد مع اقتباس
قديم 08-02-2019, 11:53 PM
  المشاركه #3

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 26,543
الخروج من الهم غير متواجد حالياً  

رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب


رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب
قال الذهبي رحمه الله في سير أعلام النبلاء: (وكذلك نرى الفقيه المترف إذا ليم في تفصيل فرجية -نوع من اللباس- تحت كعبيه، وقيل له: قد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما أسفل الكعبين من الإزار ففي النار" يقول:

إنما قال هذا فيمن جر إزاره خيلاء
وأنا لا أفعله خيلاء. فنراه يكابر ويبرئ نفسه الحمقاء،
ويعمد إلى نص مستقل عام فيخصه بحديث آخر مستقل بمعنى الخيلاء، ويترخص بقول الصديق:
(إنه يا رسول الله يسترخي إزاري) فقال: "لست يا أبا بكر ممن يفعله خيلاء"
فقلنا: أبو بكر رضي الله عنه

لم يكن يشد إزاره مسدولا على كعبيه أولاً ،
بل كان يشده فوق الكعب، ثم فيما بعدُ يسترخي.

وقال عليه الصلاة والسلام: "إزرة المؤمن إلى أنصاف ساقيه لا جناح عليه فيما بين ذلك وبين الكعبين" ومثل هذا في النهي لمن فصل سراويل مغطياً لكعابه، ومنه طول الأكمام زائداً، وتطويل العذبة، وكل هذا من خيلاء كامن في النفوس، وقد يعذر الواحد منهم بالجهل، والعالم لا عذر له في تركه الإنكار على الجهلة) انتهى كلام الذهبي رحمه الله.

رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب



رد مع اقتباس
قديم 08-02-2019, 11:53 PM
  المشاركه #4

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 26,543
الخروج من الهم غير متواجد حالياً  

رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب


رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب
فأنـت الآن يامسلم في مهله يا رعاك الله، وحـاسب نفسك

عن أبي ذر، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
((ثلاثةٌ لا يكلمهم الله يوم القيامة، ولا ينظر إليهم، ولا يزكيهم، ولهم عذابٌ أليمٌ))،
قال: فقرأها رسول الله (ثلاث مرارٍ،) قال أبو ذر: خابوا وخسروا، من هم يا رسول الله؟
قال: ((المسبل إزاره،
والمنان، والمُنَفِّقُ سلعته بالحلف الكاذب))؛ رواه مسلم.


رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب


رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب


رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب


رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب



رد مع اقتباس
قديم 08-02-2019, 11:55 PM
  المشاركه #5

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 26,543
الخروج من الهم غير متواجد حالياً  

رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب


رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب
قال الشيخ الألباني :

" فمن مصائب الشاب المسلم اليوم إطالته سرواله ( البنطلون ) إلي ما تحت الكعبين ..."
وقال الشيخ ابن باز :
"الإسبال حرام ومنكر سواء كان ذلك في القميص أو الإزار أو السراويل أو البشت وهو ما تجاوز الكعبين لقول النبي صلى الله عليه وسلم وما أسفل من الكعبين من الإزار فهو في النار رواه البخاري . "
" قال الشيخ ابن العثيمين :
إذا كان الثوب نازلاً عن الكعبين فإنه محرّم لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما أسفل الكعبين من الإزار ففي النار ) . وما قاله النبي صلى الله عليه وسلم في الإزار فإنه يكون في غيره وعلى هذا يجب على الإنسان أن يرفع ثوبه وغيره من لباسه عما تحت كعبيه

فأنـت الآن يامسلم رعاك الله في مهله ، وحـاسب نفسك
رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب
رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب



رد مع اقتباس
قديم 08-02-2019, 11:55 PM
  المشاركه #6

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 5,420
ibrahim20 غير متواجد حالياً  

رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب


الحمد لله
إذا أسبل الرجل ثيابه إلى ما تحت الكعبين بقصد الكبر والخيلاء فهذا محرم من غير خلاف بين العلماء ، بل هو من كبائر الذنوب .
وقد سبق في جواب السؤال رقم (762) ذكر بعض الأحاديث الواردة في تحريم ذلك .
وأما إسبال الثياب بدون قصد الكبر والخيلاء ، فهذا قد اختلف العلماء في حكمه على ثلاثة أقوال : التحريم ، والكراهة ، والجواز بلا كراهة .


وجمهور العلماء من المذاهب الأربعة على عدم التحريم ،

منقول من موقع الاسلام سؤال وجواب



رد مع اقتباس
قديم 09-02-2019, 12:01 AM
  المشاركه #7

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 26,543
الخروج من الهم غير متواجد حالياً  

رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب


رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب
حكم الإسبال إذا كان عادة وليس خيلاء

الأخ الذي رمز لاسمه (أبو محمد) من الزلفي من المملكة العربية السعودية يقول في سؤاله: في الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال في حديث ما معناه: أن الذي يسبل ثيابه في النار، فنحن ثيابنا تحت الكعبين وليس قصدنا التكبر ولا الافتخار، وإنما هي عادة اعتدنا عليها، فهل فعلنا هذا حرام؟ وهل الذي يسبل ثيابه وهو مؤمن بالله يكون في النار؟ أرجو الإفادة جزاكم الله خيرا؟

لقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((ما أسفل من الكعبين من الإزار فهو في النار)) رواه الإمام البخاري في صحيحه، وقال عليه الصلاة والسلام: ((ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: المسبل إزاره، والمنان في ما أعطى، والمنفِّق سلعته بالحلف الكاذب)) أخرجه الإمام مسلم في صحيحه والأحاديث في هذا المعنى كثيرة، وهي تدل على تحريم الإسبال مطلقا، ولو زعم صاحبه أنه لم يرد التكبر والخيلاء؛ لأن ذلك وسيلة للتكبر، ولما في ذلك من الإسراف وتعريض الملابس للنجاسات والأوساخ، أما إن قصد بذلك التكبر فالأمر أشد والإثم أكبر لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة)) والحد في ذلك هو الكعبان فلا يجوز للمسلم الذكر أن تنزل ملابسه عن الكعبين للأحاديث المذكورة.

أما الأنثى فيشرع لها أن تكون ملابسها ضافية تغطي قدميها. وأما ما ثبت عن الصديق رضي الله عنه أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: ((إن إزاري يسترخي إلا أن أتعاهده)) فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ((إنك لست ممن يفعله خيلاء)) فالمراد بذلك أن من استرخى إزاره بغير قصد وتعاهده وحرص على رفعه لم يدخل في الوعيد لكونه لم يتعمد ذلك ولم يقصد الخيلاء ولم يترك ذلك بل تعاهد رفعه وكفه.

وهذا بخلاف من تعمد إرخاءه فإنه متهم بقصد الخيلاء وعمله وسيلة إلى ذلك والله سبحانه هو الذي يعلم ما في القلوب، والنبي صلى الله عليه وسلم أطلق الأحاديث في التحذير من الإسبال وشدد في ذلك ولم يقل فيها إلا من أرخاها بغير خيلاء، فالواجب على المسلم أن يحذر ما حرم الله عليه وأن يبتعد عن أسباب غضب الله وأن يقف عند حدود الله يرجو ثوابه ويخشى عقابه عملا بقول الله سبحانه وتعالى: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ[1]، وقوله عز وجل: تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ[2] وفق الله المسلمين لكل ما فيه رضاه وصلاح أمرهم في دينهم ودنياهم إنه خير مسئول. ابن باز

http://www.binbaz.org.sa/mat/1847

رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب
رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب



رد مع اقتباس
قديم 09-02-2019, 12:07 AM
  المشاركه #8

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 26,543
الخروج من الهم غير متواجد حالياً  

رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب


رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب
ما وصية عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما طُعن ؟

روى البخاري في صحيحه عن عمرو بن ميمون – في قصة مقتل عمر رضي الله عنه - قال: إني لقائم ما بيني وبينَه ( أي عمر رضي الله عنه ) إلا عبدالله بن عباس غداة أُصيب ، وكان إذا مرّ بين الصفين قال: استووا، حتى إذا لم ير فيهم خللاً تقدّم فكبّر ، فما هو إلا أن كبّر فسمعته يقول: قتلني – أو أكلني – الكلب حين طعنه – ثم ذكر قصة نقله إلى بيته ثم قال – وجاء الناس فجعلوا يثنون عليه ، وجاء رجل شابّ فقال: أبشر يا أمير المؤمنين ببشرى الله لك من صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقدَمٍ في الإسلام ما قد علمت، ثم وليت فعدلت ، ثم شهادة. قال : وددت أن ذلك كفافٌ لا عليّ ولا لي ، فلما أدبر إذا إزاره يمسُّ الأرض قال: ردّوا عليّ الغلام .

قال: يا ابن أخي ارفع ثوبك ، فإنه أبقى لثوبك وأتقى لربك .

يا لله !! تأمل يا أخي هذه الوصية العجيبة ووقتها !! دماؤه رضي الله عنه تسيل وهو يشرف على الموت والهلاك ومع ذلك كله لما رأى منظر إزار الشاب وقد مسّ الأرض لم يمنعه ما هو فيه من نصيحته برفع ثوبه،

مما يدل على أن هذا الفعل عنده أمر منكر لا يجوز السكوت عنه.

رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب



رد مع اقتباس
قديم 09-02-2019, 12:07 AM
  المشاركه #9

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 26,543
الخروج من الهم غير متواجد حالياً  

رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب


رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب
السؤال
: ما حكم الإسبال (إسبال الثياب)؟


الإجابة: إسبال الثوب على نوعين:
* أحدهما: أن يكون خيلاء وفخراً فهذا من كبائر الذنوب وعقوبته عظيمة، ففي الصحيحين من حديث ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة"، وعن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم"، قال: فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات.

قال أبو ذر: خابوا وخسروا، من هم يا رسول الله؟
قال: "المسبل، والمنان، والمنفق سلعته بالحلف والكذب".

فهذا النوع هو الإسبال المقرون بالخيلاء، وفيه هذا الوعيد الشديد أن الله لا ينظر إلى فاعله، ولا يكلمه، ولا يزكيه يوم القيامة وله عذاب أليم.
وهذا العموم في حديث أبي ذر رضي الله عنه مخصص بحديث ابن عمر رضى الله عنهما فيكون الوعيد فيه على من فعل ذلك خيلاء لاتحاد العمل والعقوبة في الحديثين.

* النوع الثاني من الإسبال: أن يكون لغير الخيلاء، فهذا حرام ويخشى أن يكون من الكبائر، لأن النبي صلى الله عليه وسلم توعد فيه بالنار، ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار"، ولا يمكن أن يكون هذا الحديث مخصصاً بحديث ابن عمر رضي الله عنهما، لأن العقوبة مختلفة، ويدل لذلك حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أزرة المؤمن إلى نصف الساق ولا حرج"، أو قال: "لا جناح عليه فيما بينه وبين الكعبين، وما كان أسفل من ذلك فهو في النار، ومن جر إزاره بطراً لم ينظر الله إليه" (رواه مالك، وأبو دواد، والنسائي، وابن ماجه، وابن حبان في صحيحه)، ففرق النبي صلى الله عليه وسلم بين من جر ثوبه خيلاء ومن كان إزاره أسفل من كعبيه.

لكن إن كان السروال ينزل عن الكعبين بدون قصد وهو يتعاهده ويرفعه فلا حرج،
ففي حديث ابن عمر السابق أن أبا بكر رضي الله عنه قال: يا رسول الله: إن أحد شقي إزاري يسترخي إلا أن أتعاهد ذلك منه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "لست ممن يصنعه خيلاء" (رواه البخاري).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله - المجلد الثاني عشر - كتاب ستر العورة.



رد مع اقتباس
قديم 09-02-2019, 12:20 AM
  المشاركه #10

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 26,543
الخروج من الهم غير متواجد حالياً  

رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ibrahim20 مشاهدة المشاركة
الحمد لله
إذا أسبل الرجل ثيابه إلى ما تحت الكعبين بقصد الكبر والخيلاء فهذا محرم من غير خلاف بين العلماء ، بل هو من كبائر الذنوب .
وقد سبق في جواب السؤال رقم (762) ذكر بعض الأحاديث الواردة في تحريم ذلك .
وأما إسبال الثياب بدون قصد الكبر والخيلاء ، فهذا قد اختلف العلماء في حكمه على ثلاثة أقوال : التحريم ، والكراهة ، والجواز بلا كراهة .


وجمهور العلماء من المذاهب الأربعة على عدم التحريم ،

منقول من موقع الاسلام سؤال وجواب
تابع لما ذكرت من موقع الاسلام سؤال وجواب
القول بالتحريم هو اختيار أكثر علمائنا المعاصرين : كالشيخ ابن باز ، والشيخ ابن عثيمين والشيخ ابن جبرين والشيخ صالح الفوزان وعلماء اللجنة الدائمة للإفتاء وغيرهم.والله أعلم .

الواجب اتباع النبي صلى الله عليه وسلم والسير على منهاجه في الأحكام والتشريع، ولا يجوز أن يقلد أحد والأخذ بما شرع الله على يده عليه الصلاة والسلام سواء وافق الأئمة الأربعة أو خالفهم، هذا هو الحق.
رد: ما حكـــــــــــــــــــــم صــلاة مسبـــــــل الثـــــــــــــــــــوب
وجوب اتبـــــــــــــــاع الدليــــــــــــــــل وإن خالف المذهب

قال ابن باز رحمه الله : المذاهب الأربعة ليست لازمة للناس، والقول أنه يلزم كل طالب علم أو كل مسلم أن يعتنق واحداً منها قول فاسد، قول غير صحيح، الواجب الالتزام بما شرعه الله، على لسان رسوله محمد عليه الصلاة والسلام، وليس هناك شخص معين يلزم الأخذ بقوله، لا الأئمة الأربعة ولا غيرهم، فالواجب اتباع النبي صلى الله عليه وسلم والسير على منهاجه في الأحكام والتشريع، ولا يجوز أن يقلد أحد بعينه في ذلك، بل الواجب هو اتباع النبي صلى الله عليه وسلم ، والأخذ بما شرع الله على يده عليه الصلاة والسلام سواء وافق الأئمة الأربعة أو خالفهم، هذا هو الحق.
فبهذا يعلم أنه لا يتعين أن يلزم مذهباً معيناً فإذا أخذ بقول أحمد في مسألة وانتسب إليه ثم رأى أن ينتقل إلى مذهب الشافعي في هذه المسألة نفسها أو في مسائل أخرى قام الدليل عليها فلا بأس، أو مذهب مالك ، أو مذهب أبي حنيفة ، المهم متابعة الدليل، فإذا كان في مسألة من المسائل على مذهب أحمد ثم رأى أن الدليل مع مالك .. مع الشافعي .. مع أبي حنيفة .. مع الظاهرية.. مع غيرهم من السلف أخذ بذلك، فالعمدة على الدليل، مثلما قال الله جل وعلا: فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ [النساء:59] يعني: في مسائل الخلاف.
أما في مسائل الإجماع فلا كلام، يجب على المسلم أن يأخذ بما قاله العلماء ولا يخالفهم، لكن في مسائل الخلاف والنزاع طالب العلم ينظر في الدليل فإذا ظهر له الدليل مع أحمد أو مع مالك أو مع أبي حنيفة أو مع غيرهم أخذ بالدليل، واستقام عليه. لا متابعة للهوى والشهوة، لا. ولكن متابعة للدليل، أما كون الإنسان يتنقل بين مذهب فلان ومذهب.. لهواه إذا ناسبه المذهب هذا في مسألة ذهب إليه، والآخر في مسألة ذهب إليه اتباعاً لهواه وشهوته، هذا لا يجوز، هذا تلاعب لا يجوز، لكن إذا كان بالدليل ينظر في الدليل وينظر في كلام أهل العلم ويرجح بالدليل لا لهواه بل للأخذ بالدليل فهذا مأجور ومشكور وهذا هو الواجب عليه. نعم.


https://binbaz.org.sa/fatwas/5543/%D



رد مع اقتباس
إضافة رد


مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مسبـــــــل, الثـــــــــــــــــــوب, حكـــــــــــــــــــــم, صــلاة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



03:10 AM