logo




قديم 28-09-2019, 12:44 PM
  المشاركه #25
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 724
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saad_ali
الآية : قل سبحان ربّي هل كُنتُ إلّا بشرا رسولا .. الآية تبين ان مسألة صعود رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) الى السماء مرفوضة جملة وتفصيلا ممكن وحط تحت كلمة ممكن خط السبب ان الاجساد لا تصعد الى السماء حتى الله بين لنا في قصة عيسى عليه السلام انه رفعه روح بعد تشبيه الصلب قال الله تعالى لعيسى : إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي .. يعني الذي ارتفعت هي روح عيسى وليس جسده لو كان رفع عيسى بجسده ليش يتوفاه و لو تلاحظ رواد الفضاء في رحلاتهم للقمر ياخذون أكسجين لأن لا يوجد أكسجين في الفضاء و يلبسون ملابس خاصة ..والاحاديث تزعم ان المعراج كان في ليلة الاسراء فنجد النفي القاطع للمعراج في هذه السورة في الآية قل سبحان ربّي هل كُنتُ إلّا بشرا رسولا فإذا كان نفي المعراج في القران لا يكفي وفي نفس السورة التي يُفترض ان تؤكد المعراج لأن المعراج اعظم من الإسراء

و الله اعلم
وهل البشر بمقدورهم ينامون ثلاث مئة سنه ؟
وهل انشقاق القمر يصدقه البشر ويعود كما كان اليس مرفوض جملة وتفصيلا
لا تتكلم عن قدرة الله حدودك الايمان والتصديق بما جاء عن الأنبياء




 
 
قديم 28-09-2019, 12:48 PM
  المشاركه #26
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 724
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saad_ali
الآية : قل سبحان ربّي هل كُنتُ إلّا بشرا رسولا .. الآية تبين ان مسألة صعود رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) الى السماء مرفوضة جملة وتفصيلا ممكن وحط تحت كلمة ممكن خط السبب ان الاجساد لا تصعد الى السماء حتى الله بين لنا في قصة عيسى عليه السلام انه رفعه روح بعد تشبيه الصلب قال الله تعالى لعيسى : إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي .. يعني الذي ارتفعت هي روح عيسى وليس جسده لو كان رفع عيسى بجسده ليش يتوفاه و لو تلاحظ رواد الفضاء في رحلاتهم للقمر ياخذون أكسجين لأن لا يوجد أكسجين في الفضاء و يلبسون ملابس خاصة ..والاحاديث تزعم ان المعراج كان في ليلة الاسراء فنجد النفي القاطع للمعراج في هذه السورة في الآية قل سبحان ربّي هل كُنتُ إلّا بشرا رسولا فإذا كان نفي المعراج في القران لا يكفي وفي نفس السورة التي يُفترض ان تؤكد المعراج لأن المعراج اعظم من الإسراء

و الله اعلم
اكسجين دعنا نأخذك ونرميك في نار حامية هل تنجوا منها
قال الله فيها وامرها ان تكون برد وسلاما على أبو إبراهيم عليه السلام
لا تجادل في معجزات الخالق لو كان كذا لما كان كذا
كل القوانين الكونية تختفي بين الكاف والنون




قديم 28-09-2019, 01:07 PM
  المشاركه #27
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: Jul 2017
المشاركات: 9,537
 

البعض نقاشه مضيعه للوقت
لاعقل
ولانقل
ولامعنى صريح ولانقل صحيح




قديم 28-09-2019, 01:14 PM
  المشاركه #28
عضو موقوف
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 205
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وتلك الايام
وهل البشر بمقدورهم ينامون ثلاث مئة سنه ؟
وهل انشقاق القمر يصدقه البشر ويعود كما كان اليس مرفوض جملة وتفصيلا
لا تتكلم عن قدرة الله حدودك الايمان والتصديق بما جاء عن الأنبياء
كل مسلم يؤمن بقدرة الله و يشهد كل يوم بان لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

اصحا الكهف و و نشقاق القمر يؤمن بها كل مسلم من باب التصديق لكلام الله .. لكن المعارج لم ترد آية بذكر المعراج الأية التي وردت في سورة
الإسراء تبين رفض الله طلب كفار قريش من الرسول الله صلى الله عليه وسلم بان يصد الى السماء قال تعالى : أو تَرقىَ في السّماءِ
ولن نؤمنَ لرقيّكَ حتّى تُنزّلَ علينا كتابا نَقْرؤُهُ * قل سبحان ربّي هل كُنتُ إلّا بشرا




قديم 28-09-2019, 01:20 PM
  المشاركه #29
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 2,626
 

لا زال أيتام وسيم يوسف شادين حيلهم في التشكيك بصحيح السنة



قديم 28-09-2019, 01:25 PM
  المشاركه #30
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Aug 2012
المشاركات: 12,586
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وتلك الايام
على هونك لو على كلامك كفار قريش صادقين لن يأمنوا حتى يروا وهو يرقى الى السماء ولن نؤمن بالله حتى نراه
العقل في المعجزات لا يأخذ انت تتكلم عن قدرة من خلقك
قال كم لبثت قال لبث يوما او بعض يوم قال بل لبثت مئة عام

وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَظَنُّوا أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ

فلبثوا في كهفهم ثلاث مئة سنين

الخوراق لا يستخدم فها العقل
وانت على أي أساس قلت انه وقع ولا يوجد ايه تثبته انت تركت الموضوع




قديم 28-09-2019, 06:15 PM
  المشاركه #31
عضو موقوف
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 205
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وتلك الايام
اكسجين دعنا نأخذك ونرميك في نار حامية هل تنجوا منها
قال الله فيها وامرها ان تكون برد وسلاما على أبو إبراهيم عليه السلام
لا تجادل في معجزات الخالق لو كان كذا لما كان كذا
كل القوانين الكونية تختفي بين الكاف والنون
المعاجز التي ذكرها الله في القرآن لا خلاف عليها اما المعراج لم يذكرها الله في سورة الإسراء فالخلاف عليها ليس اليوم بل من زمن كتابة كتب التراث الاسلامي
فيه من اهل العالم من قال الاسراء والمعراج حدثت في اليقضة ليلة الاسراء و فيه من قال الاسراء تمت في اليقضة اما المعراج رؤيا مناميه و قليل من العلماء ذهبوا إلى أنَّ الإسراء كانت منامًا تشبُّثًا بقوله تعالى: وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِلنَّاسِ ... سورة الإسراء الاية :60 على أنَّ المراد بها ما رأى ليلة الإسراء هي رؤيا مناميه




قديم 29-09-2019, 03:28 AM
  المشاركه #32
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 9
 





قديم 29-09-2019, 03:48 AM
  المشاركه #33
عضو موقوف
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 5,474
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saad_ali
الآية : قل سبحان ربّي هل كُنتُ إلّا بشرا رسولا .. الآية تبين ان مسألة صعود رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) الى السماء مرفوضة جملة وتفصيلا ممكن وحط تحت كلمة ممكن خط السبب ان الاجساد لا تصعد الى السماء حتى الله بين لنا في قصة عيسى عليه السلام انه رفعه روح بعد تشبيه الصلب قال الله تعالى لعيسى : إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي .. يعني الذي ارتفعت هي روح عيسى وليس جسده لو كان رفع عيسى بجسده ليش يتوفاه و لو تلاحظ رواد الفضاء في رحلاتهم للقمر ياخذون أكسجين لأن لا يوجد أكسجين في الفضاء و يلبسون ملابس خاصة ..والاحاديث تزعم ان المعراج كان في ليلة الاسراء فنجد النفي القاطع للمعراج في هذه السورة في الآية قل سبحان ربّي هل كُنتُ إلّا بشرا رسولا فإذا كان نفي المعراج في القران لا يكفي وفي نفس السورة التي يُفترض ان تؤكد المعراج لأن المعراج اعظم من الإسراء

و الله اعلم
.

بما أن الموضوع ارتفع أقول :

بالنسبة للآية فقد بينا والحمد لله أنها لا تنفي المعراج بل هي تثبت امكانه، وهذه انتهينا منها والحمد لله، ولقد أتينا بمثال يثبت أن الله سبحانه وتعالى لم يذكر جميع الأحكام والتفاصيل في القرآن الكريم، وأنت لم ترد برد عقلي ولا نقلي سوى أن تقول : أنك ترفضه ، وهذا لا يهمنا .


بالنسبة لعيسى عليه السلام فقد رفعه الله سبحانه وتعالى بجسده وروحه ، فقوله سبحانه وتعالى ( بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ) فيه رد على اليهود الذين قالوا : أنهم قتلوه وصلبوه، ومعلوم أن القتل والصلب يقع على الجسد، واسم عيسى يُطلق على الجسد والروح معًا، فالقول بأن الرفع كان للروح فقط يحتاج إلى قرينة،!


ثم من الكفريات المضحكات أن تجعل قدرة الله سبحانه وتعالى مماثلة لقدرة الإمريكان! ولهذا الغباء والحماقة أقول: أنت علي سعد الذي كفرنا عندما رددنا عليه خرافاته!

<




قديم 29-09-2019, 05:30 AM
  المشاركه #34
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jan 2018
المشاركات: 360
 

سبحان الله ان هذا الزمن عجيب
ينطق فيه الجاهل ويفسر بفهمه القاصر ايات الله
واضح جدا تأثير المستشرقين على افكارك من خلال بعض الكتاب والمثقفين العرب الامعات




قديم 29-09-2019, 06:07 AM
  المشاركه #35
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: Jul 2017
المشاركات: 9,537
 

البعض ينقل من مواقع اللبراليين
لكن
بدون
فهم




قديم 29-09-2019, 12:00 PM
  المشاركه #36
عضو موقوف
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 445
 

اكثر المسلمين لا يصدقون بالمعراج هذا مقال او بحث لــ محمد بوداي


دراسة قرآنيه في قصة المعراج


على مدى مئات السنين عمل الوضاعون والكذابون على شحن تاريخ الاسلام بموجة من الاوهام تارة باسم القران واخرى باسم السنة والحقيقية انها لاتمت بعلاقة لا الى القران ولا الى السنة
هذه الاعمال تعتبر قرصنة موصوفة واغتيال عن سابق اصرار للعقل العربي – الاسلامي بالاضافة لذلك اضحت مادة ثرة للساخرين من ديننا والمستهزئين بنبينا عليه الصلاة والسلام من بين اشهر المواضيع التي اتخذها الاخرون مسرحا للسخرية هي قصة معراج النبي محمد عليه الصلاة والسلام الى السماء والقصص الخيالية التي رواها المحدثون والتي تصلح لسيناريو فيلم خيالي.

بعضهم اتهموا الاسلام بانه دين خرافي يؤمن بالخرافات واوردوا على ذلك ادلة فاقعة من كتبنا نفسها.

والبعض الاخر تهجم على نبينا عليه الصلاة والسلام واتهمه بانتحال هذه القصة من تراث الشعوب الاخرى واوردوا على ذلك ادلة لاتدحض من كتب التاريخ.

الحقيقة التاريخية والدينية التي توصلنا اليها من خلال الدراسة القرانية العقلانية لقصة المعراج تثبت بان الاسلام ونبيه مظلومون من المسلمين انفسهم قبل غيرهم لان قصة المعراج ليست من الدين ولاعلاقة للنبي بها وهو لم يرو اي شيئ بما يتعلق بهذه الحادثة كل مافي الامر ان الدجالين اختلقوا هذه القصة لاسباب لسنا بصدد ذكرها الان.

ومن خلال مراجعتي لجميع تفاسير القرآن الصادرة على مدى 1400 سنة ومقارنة اقوال الصحابة والتابعين ببعضها توصلت الى ان هذه القصة لم تكن معروفة على زمن النبي الكريم. واتضح ايضا ان الرواة لم يتفقوا على اي فقرة من قصة الاسراء والمعراج وكل احاديثهم متناقضة مع بعضها وهذا يدل على ان هذه القصة اختلقت بعد موت الرسول بمئات السنين لانها لو كانت صحيحة لحسم النبي الامر برواية واحدة ولسمع الصحابة من النبي الحقيقة. ولو سمعوا هذه القصة من النبي لما اختلفوا بكل فقرة من فقراتها.
حكم من أنكر المعراج
يقول الفقهاء: إن من أنكر المعراج فإنه ينكر شيئاً ثابتاً في القرآن وهناك قاعدة معروفة صحيحة يجب أن نعرفها جميعاً وهي أن من أنكر شيئاً ثبت في القُرْآن او السنة فإنه كافر يحل قتله.
هل هناك قمع لحرية الفكر اكثر من هذا؟
وقالوا ايضا: ان المعراج من ضروريات الدين ومنكره خارج عن ربقة المسلمين وادعوا ان الإمام الصادق قال:
ليس منَا من أنكر أربعة : المعراج ، وسؤال القبر، وخلق الجنَة والنار، والشفاعة.
وقال الإمام الرضا عليه السلام :
من لم يؤمن بالمعراج فقد كذبَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
اذاً، من لم يصدق خرافات الشيوخ فهو غير مسلم وبالتالي، فان قتله حلال.
مما سبق نكتشف كم يحرص الشيوخ من السنة والشيعة على حد سواء على تثبيت قصة المعراج باذهان الناس عن طريق تهديدهم وارهابهم، ولولا خوف الناس على حياتهم لما صدق احد خرافة المعراج.
مختصر مايقوله الفقهاء حول هذا الموضوع هو:
في كتاب الله سورتان تتحدثان عن المعراج. الاولى هي سورة الاسراء: " سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1).
حيث اسرى به الله من المسجد الحرام الى المسجد الاقص وتبعه المعراج.
والثانية هي سورة النجم التي تحدثت عن المعراج: " وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى (18).
الرد:
السادة الفقهاء الغيورين على الدين.
1- اين ترون كلمة المعراج في هذه الايات؟ انا لااراها ولاانتم ترونها ولا اي قارئ يراها فلماذا نفتري على الله بشيئ لم يسمه؟
2- كيف جمعتم الاسراء مع المعراج؟ الاسراء فعل، لكن المعراج هو اسم آلة على وزن مِفْعالْ، فلماذا تستخدمونه كفعل قام به النبي؟
جاء في قواميس ومعاجم العرب اللغوية حول معنى المعراج مايلي:
- مختار الصحاح: المعراج، السلم.
- تاج العروس: المعراج: السلم.
- لسان العرب: المَعارج، المَصاعِد والدَّرَج.
- المعجم الوسيط: المِعْرَاج، المِصْعَد والسُّلَّم.
- الصحاح في اللغة: المِعْراج، السُلَّم.
- قاموس المعاني عربي عربي: مِعْرَاجُ العِمَارَةِ :الْمَصْعَدُ، السُّلَّمُ .
- معجم المعاني الجامع: المِعْرَاجُ: المِصْعَدُ والسُّلَّمُ.
- القاموس المعاصر: المعراج، السلم والمصعد.
وبالتالي، فان المعراج كان من الممكن ان نطلقه على الوسيلة التي عرج بها الرسول وليس على الفعل بذاته. لكن تلك الوسيلة تسمى البراق فما هو المعراج اذا؟
3- تقول كتب الفقه والتفسير التي تعرفونها جيدا بان الإسراء كان أولا ثم تلاه المعراج وإن العمليتين متلازمتين وتمتا بنفس الليلة.
فكيف تدعون أن سورة النجم تتحدث عن المعراج فقط دون الاسراء؟ ادعاؤكم هذا يفصم عرى الإسراء والمعراج.
4- لماذا تنطلقون لمناقشة الموضوع وكأن سورة الاسراء نزلت اولا ثم نزلت سورة النجم وذلك حسب الارقام الحالية لسور القرآن حيث تحمل سورة الاسراء الرقم 17، وسورة النجم الرقم 53؟ لماذا تتجاهلون ارقام السور حسب ترتيب نزولها وانتم تعلمون؟ فان كنتم لاتعلمون اقول: ترتيب نزول سورة النجم هو 23، بينما ترتيب نزول سورة الاسراء هو 50 أي، سورة النجم نزلت اولا وبعدها ب 27 سورة مستقلة نزلت سورة الاسراء. فكيف تدعون ان المعراج ذكر في سورة النجم في وقت لم يكن فيه اسراء؟
استنادا الى ماسبق بامكاننا ان نقول بان سورة النجم لاعلاقة لها بالمعراج لامن قريب ولا من بعيد. ومن كان له راي اخر فنحن بانتظاره.
أخي المسلم , الله أمرنا بقراءة القرآن , وأمرنا أن ننصت عندما نسمع القرآن . ولكنه أمرنا بتدبر القرآن أيضاً. وأنا أدعوا كل ذي عقل إلى إعادة النظر بكل الموروث الديني وخلع رداء القداسة عن كل ما كان من أصل بشري. لامقدس إلا كتاب الله .
يقول الله تعالى في سورة النحل:" وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ" (89).
ويقول في سورة الاعراف:" وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ" (52).
فماذا يقول كتاب الله عن المعراج؟
ويقول الله تعالى في سورة سبأ: "الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (1) يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ" (2).
ويقول في سورة الحديد: "هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ" (4).
الله الذي يعلم كل ما ينزل من السماء وما يعرج فيها , لم يقل لنا أي شيئ عن معراج الرسول إليه في كتابه الذي أنزله تبياناً لكل شيئ بل، على العكس استنكر ان يكون احد قد عرج اليه.
يقول الله تعالى في سورة الحجر: " وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ (14) لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ" (15).
وفي هذا القول انكار لعروج البشر اليه.
يقول الله تعالى في سورة السجده: " اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (4) يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (5) ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ" (6).
يتضح لنا ان الله يعرف ما ينزل من السماء وما يعرج فيها , وحدد لنا بوضوح ما الذي يعرج إليه. إنه الأمر, وهو يعرج إليه بألف سنة من سنواتنا ولم يشر الى عروج البشر اليه.
اما في سورة المعارج فيقول الله تعالى: "سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ (1) لِلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ (2) مِنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ (3) تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (4).
وبالتالي، فالقران المبين يؤكد بان الذي يعرج الى الله هو "الأمر، الملائكة، والروح" فقط.
والضربة القاضية لخرافة المعراج جاءت من سورة الاسراء ذاتها. يقول الله تعالى في سورة الاسراء: "وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا (89) وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا (90) أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًا (91) أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا (92) أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا (93).
وكما هو واضح، فان الكفار يتحدون محمد صلاة ربي وسلامه عليه ويطلبون منه ان يرتقي الى السماء، فبماذا أمره الله بالجواب ؟ " سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا". أي، اخبرهم باستحالة ان يرتقي، ان يعرج الانسان الى السماء. ومع ذلك يستشهدون بالروايات المشكوك فيها على ان محمد عرج الى السماء وقابل الله الذي تدلى اليه من العرش سبحان الله عن ما يصفون الله لا تدركه الابصار وصدق الله عندما قال : قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ ۚ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَٰكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي ۚ فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا ۚ فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ .
صدق الله عندما قال ايضا في سورة الاسراء: "وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا (89).
توجد قصص معراج في الاساطير القديمة العروج الى السماء ومقابلة الذات الالهية موجودة في اساطير كثير من الشعوب وهو اقدم من معراج محمد المفترض بحوالي ثلاثة الاف سنه.
واشهرها عروج الملك (ايتانا) حاكم مدينة (لكش) الى السماء على ظهر نسر وذلك عام 2300 قبل الميلاد.
وفي المعراج الزرادشتي (600 قبل الميلاد) حيث سافر بطل القصة مع ملاك اسمه (سروش) ورأى من اسرار السماء الكثير وفي نهاية المطاف قابل اله الخير وهو شخصية نورانية لاجسم لها وقد امره ان يقص على الناس ماشاهده.
ولدى الاغريق تنتشر ايضا قصة عروج افروديت مع حبيبها لمقابلة ابو الالهة زيوس لتحصل منه على الموافقة بالزواج من حبيبها.
ووسيلة العروج عند افروديت كان فرسا له جناحان ورأس انسان وبمقدوره الكلام و وصف هذا الفرس يذكرنا بالبراق.
وقد اعتقد الصينيون ان بامكان البشر ان يلتقوا بالالهة سواء بالصعود لجبل او شجرة او بواسطة طائر.(قارن مع قصة المعراج المختلقة , حيث تكون وسيلة المعراج مرة البراق الطائر ومرة بواسطة شجرة واخرى بواسطة فرس).
وبعد ان ساءت العلاقات بين الالهة والبشر انقطعت الاتصالات ,ولكن بقي بعض الابطال والاسياد قادرين على الارتقاء الى السماء بنشوة وجدية تسمى بالصينية (هوين- ثوي) ويعني الزمن الذي يمكن فيه ملاقاة الالهة والبشر مباشرة.
وبعد انتشار اخبار معراج النبي ادعى الكثير من المسلمين بانهم عرجوا الى السماء مثل الحكيم الترمذي وعبد الكريم الجيلي واسماعيل بن عبد الله السوداني وابا يزيد البسطامي.
ويدعي الجيلي بانه اجتمع بالرسل والاولياء والملائكة ,وكشفت له حقائق الامورعلى ما هي عليه من الازل والى الابد. ويقول :لقد تحققت بعلوم لا يسع الكون ان نذكرها فيه.
ويدعي انه شاهد نوحا في السماء الثانية جالسا على سرير خلق من نور الكبرياء بين اهل المجد والثناء. ويقول:فسلمت عليه وتمثلت بين يديه فرد علي السلام ورحب بي وقام.
والسؤال هو: هل هذا هو ديننا؟
اما بالنسبة للاسراء
انا لا انكر الاسراء بل، انكر الاسراء والمعراج عندما يقدمه الفقهاء كفعلين متلازمين لاوجود لاحدهما دون الاخر. وهم بهذه الطريقة يخلطون الحق بالباطل. يذكرون الاسراء بالمعراج معا، فان انكرت المعراج قالوا: وماذا بشان الاية" سبحان الذي اسرى بعبده"؟ طريقة خبيثة خدعوا بها المسلمين 1400 سنة وحان الوقت لكشفها.
انا اؤمن بالاسراء ولكني انكر المعراج لانه لم يرد بكتاب الله بل، على العكس فان الله وضح لنا استحالة عروج نبينا و شفيعنا محمد اليه، وكذلك فانا لااستنكر طريقة فهم الفقهاء للاسراء حيث قدموه بقالب خرافي اوهموا به الناس بان الاسراء قد تم على ظهر البراق الذي حمل محمد وطار به الى المسجد الاقصى لان الاسراء يعني المسير على الارض وليس الطيران والتحليق بالفضاء. اما الفقهاء، فقد حولوا الاسراء الى طيران وتحليق في الفضاء على متن مخلوق خرافي اسمه البراق.
الله تعالى لم يقل الله سبحان الذي طار بعبده بل، اسرى بعبده. فكيف اصبح المسير طيرانا؟.
يقول الله تعالى في سورة الدخان: "وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَاءَهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ (17) أَنْ أَدُّوا إِلَيَّ عِبَادَ اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (18) وَأَنْ لَا تَعْلُوا عَلَى اللَّهِ إِنِّي آتِيكُمْ بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (19) وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَنْ تَرْجُمُونِ (20) وَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا لِي فَاعْتَزِلُونِ (21) فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَؤُلَاءِ قَوْمٌ مُجْرِمُونَ (22) فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلًا إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ (23) وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُنْدٌ مُغْرَقُونَ (24).
الله قال لموسى: فاسر بعبادي ليلا انكم متبعون. فهل حمل موسى قومه على البراق وطار بهم؟ ام انهم مشوا على الارض؟
يقول الله تعالى في سورة هود: " قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ (81).
فهل حمل هود قومه على البراق ام سار بهم على الارض؟
هل عرفتم مامعنى الاسراء الان؟ الخلاف بيننا ليس على الاسراء بل، الخلاف حول الخرافات التي صوروا بها الاسراء.

محمد بوداي







الكلمات الدلالية (Tags)

مناميه

,

موضوع

,

المعراج

,

اليقظة

,

القدم

,

رؤيا

,

قديم


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



05:04 AM