logo




قديم 29-09-2019, 09:32 PM
  المشاركه #41
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 29,647
المؤشر 11 متواجد حالياً  

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمدوه مشاهدة المشاركة
البعض نقاشه مضيعه للوقت
لاعقل
ولانقل
ولامعنى صريح ولانقل صحيح

صدقت

وهولاء يظنون أنفسهم اذكياء

فهم يقولون نحن نؤمن بالقرآن ولانؤمن بالسنة النبوية




 
 
Harmonic
قديم 29-09-2019, 09:46 PM
  المشاركه #42
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 4,762
Abu shoug غير متواجد حالياً  

عندما وصل عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى القدس
هل سأل عن المكان الذي أسري النبي صلى الله عليه وسلم
لماذا لم يهتم به أحد من المسلمين وقتها




قديم 29-09-2019, 09:52 PM
  المشاركه #43
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 29,647
المؤشر 11 متواجد حالياً  

ومع ثبوت دلالة الكتاب -نصًّا وظاهرًا- واستفاضة الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم تواترًا؛ فقد ذهبت طائفة من المعتزلة ومنكري السنة والعقلانيين([3]) إلى إنكار الأحاديث الواردة في الإسراء والمعراج، ولهم في ذلك لجاجات لا تنتهي.

وفي هذه المقالة تفنيد لأهم تلك الشبهات والرد عليها، ومبتدأ ذلك ذكر حديث متفق عليه من أحاديث الإسراء والمعراج، متبوعًا بالوقوف على أشهر شبهات القوم والرد عليها.

نص الحديث:

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أتيت بالبراق، وهو دابة أبيض طويل فوق الحمار ودون البغل، يضع حافره عند منتهى طرفه». قال: «فركبته حتى أتيت بيت المقدس»، قال: «فربطته بالحلقة التي يربط به الأنبياء».

قال: «ثم دخلت المسجد، فصليت فيه ركعتين، ثم خرجت، فجاءني جبريل عليه السلام بإناء من خمر وإناء من لبن، فاخترت اللبن، فقال جبريل صلى الله عليه وسلم: اخترت الفطرة. ثم عرج بنا إلى السماء، فاستفتح جبريل، فقيل: من أنت؟ قال: جبريل، قيل: ومن معك؟ قال: محمد، قيل: وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه، ففتح لنا، فإذا أنا بآدم، فرحب بي ودعا لي بخير. ثم عرج بنا إلى السماء الثانية، فاستفتح جبريل عليه السلام فقيل: من أنت؟ قال: جبريل، قيل: ومن معك؟ قال: محمد، قيل: وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه، ففتح لنا، فإذا أنا بابني الخالة عيسى ابن مريم ويحيى بن زكرياء -صلوات الله عليهما-، فرحبا ودعوا لي بخير. ثم عرج بي إلى السماء الثالثة، فاستفتح جبريل، فقيل: من أنت؟ قال: جبريل، قيل: ومن معك؟ قال: محمد صلى الله عليه وسلم، قيل: وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه، ففتح لنا، فإذا أنا بيوسف صلى الله عليه وسلم، إذا هو قد أعطي شطر الحسن، فرحب ودعا لي بخير. ثم عرج بنا إلى السماء الرابعة، فاستفتح جبريل عليه السلام، قيل: من هذا؟ قال: جبريل، قيل: ومن معك؟ قال: محمد، قال: وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه، ففتح لنا، فإذا أنا بإدريس، فرحب ودعا لي بخير، قال الله عز وجل: {وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا} [مريم: 57]. ثم عرج بنا إلى السماء الخامسة، فاستفتح جبريل، قيل: من هذا؟ فقال: جبريل، قيل: ومن معك؟ قال: محمد، قيل: وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه، ففتح لنا، فإذا أنا بهارون صلى الله عليه وسلم، فرحب ودعا لي بخير. ثم عرج بنا إلى السماء السادسة، فاستفتح جبريل عليه السلام، قيل: من هذا؟ قال: جبريل، قيل: ومن معك؟ قال: محمد، قيل: وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه، ففتح لنا، فإذا أنا بموسى صلى الله عليه وسلم، فرحب ودعا لي بخير. ثم عرج بنا إلى السماء السابعة، فاستفتح جبريل، فقيل: من هذا؟ قال: جبريل، قيل: ومن معك؟ قال: محمد صلى الله عليه وسلم، قيل: وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه، ففتح لنا فإذا أنا بإبراهيم صلى الله عليه وسلم مسندًا ظهره إلى البيت المعمور، وإذا هو يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون إليه. ثم ذهب بي إلى السدرة المنتهى، وإذا ورقها كآذان الفيلة، وإذا ثمرها كالقلال».

قال: «فلما غشيها من أمر الله ما غشي تغيرت، فما أحد من خلق الله يستطيع أن ينعتها من حسنها، فأوحى الله إليَّ ما أوحى، ففرض عليَّ خمسين صلاة في كل يوم وليلة، فنزلت إلى موسى صلى الله عليه وسلم، فقال: ما فرض ربك على أمتك؟ قلت: خمسين صلاة، قال: ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف، فإن أمتك لا يطيقون ذلك؛ فإني قد بلوت بني إسرائيل وخبرتهم».

قال: «فرجعت إلى ربي، فقلت: يا رب، خفف على أمتي، فحط عني خمسًا، فرجعت إلى موسى، فقلت: حط عني خمسًا، قال: إن أمتك لا يطيقون ذلك، فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف».

قال: «فلم أزل أرجع بين ربي -تبارك وتعالى- وبين موسى عليه السلام حتى قال: يا محمد، إنهن خمس صلوات كل يوم وليلة، لكل صلاة عشر، فذلك خمسون صلاة، ومن همَّ بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة، فإن عملها كتبت له عشرًا، ومن همَّ بسيئة فلم يعملها لم تكتب شيئًا، فإن عملها كتبت سيئة واحدة».

قال: «فنزلت حتى انتهيت إلى موسى صلى الله عليه وسلم فأخبرته، فقال: ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف»، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فقلت: قد رجعت إلى ربي حتى استحييت منه»([4]).

درجة الحديث:

هذا الحديث في أعلى درجات الصحة؛ إذ رواه إماما أهل الحديث البخاري ومسلم في صحيحيهما، اللذين هما أصح الكتب بعد كتاب الله تعالى، على أنه قد ثبتت معجزة الإسراء والمعراج للنبي صلى الله عليه وسلم من طرق مستفيضة بلغت حد التواتر -كما تقدم-، فلا يسوغ مخالفتها بالعقل أو الهوى.


شرح الحديث:

ذهب أكثر أهل العلم من المحدثين والمفسرين والفقهاء إلى أن الإسراء والمعراج كانا في ليلة واحدة، بعد البعثة، قبل الهجرة بسنة، وقيل: بسنة وشهرين([6]).

وكانا يقظة، بالروح والجسد جميعًا، من مكة إلى المسجد الأقصى الذي هو في بيت المقدس، ثم إلى السماوات العلا، إلى سدرة المنتهى، إلى حيث شاء الله العلي الأعلى.

يقول أبو العون السفاريني الحنبلي (ت 1188هـ): “وهذا هو الحق من غير امتراء، وعليه يدل القرآن نصًّا، وصحيح الأخبار([7])؛ استفاض استفاضة تكاد تبلغ التواتر أو بلغته، ولا يعدل عن الظاهر في الأخبار الواردة في ذلك، ولا عن الحقيقة المتبادرة إلى الأذهان من ألفاظها إلى التأويل إلا عند الاستحالة وتعذر حمل اللفظ على حقيقته، وليس ثَمَّ استحالة تؤذن بالتأويل، فلا جرم وجب اعتقاده على ظاهره، مع تفويض علم ما دقَّ إلى الحق، وبالله التوفيق”([8]).

ولا استحالة في إثبات معجزة الإسراء والمعراج، والمؤمن لا يستنكر ذلك ولا يستعظمه، وإنما يفهمه في ضوء قوله تعالى: {فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ} [البروج


وقد دل القرآن الكريم على ثبوتهما، تارة بالنص، وتارة بالظاهر:

أولًا: من طريق النص القاطع على إثبات الإسراء؛ فقال تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الإسراء: 1]. ولا يخفى ما في الاستهلال بالتسبيح -أي: التنزيه والبراءة لله عز وجل من كل نقص- من معان؛ فقد نسب الله تعالى فعل الإسراء إليه، ومعلوم قطعًا أن فعله سبحانه لا يشبه فعل المخلوقين، ولا يقاس عليه.

ثانيًا: من طريق دلالة الظاهر على إثبات المعراج؛ فقال تعالى: {وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى} [النجم: 13-18]. وسدرة المنتهى في السماء السابعة كما جاء في بعض الروايات، أو في السماء السادسة كما صح عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أنه قال: «لما أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم، انتهي به إلى سدرة المنتهى، وهي في السماء السادسة، إليها ينتهي ما يعرج به من الأرض، فيقبض منها، وإليها ينتهي ما يهبط به من فوقها فيقبض منها»([9]).

ولا تعارض في تحديد مكان سدرة المنتهى؛ إذ يمكن الجمع بين القولين بما قاله الإمام النووي (ت 676هـ): “ويمكن أن يجمع بينهما، فيكون أصلها في السادسة، ومعظمها في السابعة؛ فقد علم أنها في نهاية من العظم، وقد قال الخليل رحمه الله: هي سدرة في السماء السابعة قد أظلت السماوات والجنة”




قديم 29-09-2019, 09:53 PM
  المشاركه #44
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 29,647
المؤشر 11 متواجد حالياً  

أشهر شبهات القوم في رد أحاديث الإسراء والمعراج:

اتكأ بعض المشككين من الملحدين ومنكري السنة والعقلانيين في رد الأحاديث المتواترة في ثبوت معجزة الإسراء والمعراج على بعض الترهات العلمية والأوهام العقلية؛ وفيما يلي أشهر شبهاتهم:

1- شبهة رد المعراج لكونه لم يذكر في القرآن:

زعم بعضهم بأن الأحاديث الواردة في إثبات المعراج مردودة؛ لأنه لم يذكر في القرآن الكريم.

الجواب عن هذه الشبهة:

هذا الزعم باطل مردود؛ فإن المعراج مذكور وثابت في الكتاب العزيز؛ بدلالة الظاهر حيث قال تعالى: {وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى} [النجم: 13-18]، وقد اتفق المفسرون على أن تلك الآيات نزلت في شأن معراج النبي صلى الله عليه وسلم([11]).

ثم على التنزل: هب أن المعراج لم يثبت بالكتاب، أليس قد ثبت بالسنة الصحيحة المتواترة؟! وتصديقه صلى الله عليه وسلم واجب، وإخباره وحي من الله تعالى؛ قال سبحانه: {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} [النجم: 3، 4].

ولا طريق لنا لمعرفة مجريات المعراج إلا من رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ يقول نجم الدين الطوفي (ت 716هـ): “وحديث المعراج وما جرى فيه مما يجب تسلمه عن صاحب الشريعة؛ إذ لا طريق إليه إلا من جهته”




قديم 29-09-2019, 09:54 PM
  المشاركه #45
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 29,647
المؤشر 11 متواجد حالياً  

2- شبهة أن الإسراء والمعراج كان منامًا:

ذهب بعض الفرق الضالة -كالمعتزلة والقدرية- إلى أن الإسراء بالنبي صلى الله عليه وسلم كان رؤية في المنام([13]).

الجواب عن هذه الشبهة:

أن القرآن الكريم والروايات الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم تبطل دعواهم([14])؛ وفي هذا يقول الإمام ابن أبي العز الحنفي (ت 792هـ): “والعبد [أي: المذكور في آية الإسراء] عبارة عن مجموع الجسد والروح، كما أن الإنسان اسم لمجموع الجسد والروح، هذا هو المعروف عند الإطلاق، وهو الصحيح، فيكون الإسراء بهذا المجموع، ولا يمتنع ذلك عقلًا، ولو جاز استبعاد صعود البشر لجاز استبعاد نزول الملائكة، وذلك يؤدي إلى إنكار النبوة وهو كفر”([15]).

ولو كان الإسراء والمعراج منامًا لما استنكره المشركون ولا كذبوه فيها؛ إذ رؤيا الشخص في المنام أنه يذهب إلى أقصى الدنيا لا يستنكر، ولا يعترض عليه، كيف وقد عارض المشركون الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم؟!

3- شبهة ضعف الأحاديث الواردة في الإسراء والمعراج:

زعم بعضهم ضعف الأحاديث الواردة في إثبات الإسراء والمعراج، تارة بدعوى أنها من الإسرائيليات المدسوسة على النبي صلى الله عليه وسلم، وتارة بدعوى الاضطراب.

الجواب عن هذه الشبهة:

أولًا: رد دعوى أن الحديث من الإسرائيليات:

ليس من المنهج العلمي أن تردَّ الأحاديث بالدعاوى العارية عن الدليل والبرهان؛ فادعاء بعضهم بأن الأحاديث الواردة في شأن الإسراء والمعراج من الإسرائيليات -لكونها تضمنت مراجعة موسى عليه السلام لنبينا صلى الله عليه وسلم- لا دليل يسنده ولا برهان يعضده.

ويبقى السؤال: هل هذه علة تقدح في صحة الأحاديث؟! وهل يقتضي ذكر موسى عليه السلام ومراجعته للنبي صلى الله عليه وسلم ليلة المعراج كي يخفف الله سبحانه على أمته الصلوات أن يكون من الإسرائيليات؟!

وبناء على هذا المنطق تكون كل الأحاديث التي ذكرت فضيلة لموسى أو لنبي من أنبياء بني إسرائيل من الإسرائيليات المدسوسة، ومما لا شك فيه أن هذا لا يقوله عاقل، فضلًا عن باحث([16]).

ثانيًا: رد دعوى الاضطراب في الأحاديث:

استند أصحاب هذه الدعوى إلى بعض ما جاء في رواية شريك بن عبد الله عن أنس: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا موسى، قد والله استحييت من ربي مما اختلفت إليه، قال: فاهبط باسم الله قال: واستيقظ وهو في مسجد الحرام»([17]). فقالوا: هذه الرواية تخالف الروايات الأخرى عن أنس، فادعى بعضهم الاضطراب في حديث أنس، وزعم بعضهم أن الإسراء كان مرتين: مرة في اليقظة، ومرة في المنام.

والصواب: أن حفاظ الحديث قد غلَّطوا شريكًا في بعض ألفاظ حديث الإسراء هذا، وقد تفطن لهذه العلة الإمام مسلم -رحمه الله- فقال في صحيحه عقب ذكره لرواية شريك مختصرًا: “وقدم فيه شيئًا وأخر، وزاد ونقص”([18]) .

ولهذا يقول الإمام النووي: “وقد جاء في رواية شريك في هذا الحديث في الكتاب أوهام أنكرها عليه العلماء، وقد نبه مسلم على ذلك بقوله: فقدم وأخر، وزاد ونقص منها”([19]) .

ويقول الإمام ابن القيم (ت 751هـ): “وقد غلَّط الحفاظ شريكًا في ألفاظ من حديث الإسراء، ومسلم أورد المسند منه، ثم قال: (فقدم وأخر وزاد ونقص)، ولم يسرد الحديث، فأجاد رحمه الله”([20]).

4- شبهة الادعاء بأن القرآن جاء بنفي المعراج:

زعم بعضهم أن القرآن الكريم جاء بنفي المعراج، فكيف تثبته السنة؟!

وذلك في قوله تعالى: {وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا (90) أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهَارَ خِلَالَهَا تَفْجِيرًا (91) أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا (92) أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا} [الإسراء: 90-93].

فادعوا أن الآية رقم (93) فيها نفي للمعراج؛ لأن المشركين طلبوا منه صلى الله عليه وسلم أن يرقى إلى السماء، ولو أنه رقى إليها لأخبرهم بذلك، ولكنه أخبر أنه بشر رسول من عند الله تعالى.

الجواب عن هذه الشبهة:

هذا الذي فهموه فهم سقيم، لا يستقيم مع سياق الآيات، ولم يفسرها بهذا أحد من المفسرين([21]).

وتفسيرها المعتبر على ما قرره أهل العلم: أن تصعد إلى السماء ونحن نراك تصعد إليها، وليس المراد بذلك: أن يصعد إلى السماء ثم يخبرهم أنه صعد إليها؛ فقد أخبرهم النبي صلى الله عليه وسلم بهذا، ولكنهم عارضوه وكذبوه؛ لذا يقول الحافظ بن كثير (ت 774هـ) في تفسير الآية: “أي: تصعد في سلم ونحن ننظر إليك”([22]).

ومما يؤكّد هذا ويقوِّيه: أن الله تعالى أمر نبيَّه أن يجيبهم بقوله: {قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا}، والمعنى كما يقول شيخ المفسرين أبو جعفر الطبري (ت 310هـ): “قل -يا محمد- لهؤلاء المشركين من قومك، القائلين لك هذه الأقوال، تنزيهًا لله عما يصفونه به، وتعظيمًا له من أن يؤتى به وملائكته، أو يكون لي سبيل إلى شيء مما تسألونيه: {هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَرًا رَسُولًا}؟! يقول: هل أنا إلا عبد من عبيده من بني آدم؟! فكيف أقدر أن أفعل ما سألتموني من هذه الأمور؟! وإنما يقدر عليها خالقي وخالقكم، وإنما أنا رسول أبلغكم ما أرسلت به إليكم، والذي سألتموني أن أفعله بيد الله الذي أنا وأنتم عبيد له، لا يقدر على ذلك غيره“([23]). وقد أخبرنا تعالى في كتابه وأخبرنا رسوله صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى عرج بنبيه صلى الله عليه وسلم إلى السماء، ثم إلى حيث شاء الله تعالى من العلا، فبطلت دعواهم.



فهذه أشهر الشبهات التي تعلّق بها القوم، وكلها كما يرى المنصف العاقل لا تدل على ما ادعوه، ألا فليتق الله تعالى أناس عارضوا الكتاب والسنة بالأهواء والآراء، وليعلموا أنه لا نجاة للمؤمن يوم القيامة إلا إذا سلك سبيل الاتباع والتسليم؛ وقد حذرنا سبحانه من اتباع الهوى؛ فقال تعالى: {فَأَمَّا مَنْ طَغَى (37) وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (38) فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى (39) وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى} [النازعات: 37-41].

اللهم ثبتنا على الكتاب والسنة حتى نلقاك يا رب العالمين؛ وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وسلم تسليمًا كثيرًا.




قديم 29-09-2019, 10:13 PM
  المشاركه #46
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 394
وتلك الايام متواجد حالياً  

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريال احمر مشاهدة المشاركة
وانت على أي أساس قلت انه وقع ولا يوجد ايه تثبته انت تركت الموضوع
على أساس السنة المطهرة في المفسرة والمفصلة لما في القران
هل الصلاة مكتوب بالقران انها خمسة فروض وفيها عدد ركعات كل فرض
هل صيغة الوضوء موجود في القران
اتركوا المسلمين وابتعدوا عن التشيك




قديم 30-09-2019, 07:32 AM
  المشاركه #47
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 87
rwrt غير متواجد حالياً  

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abu shoug مشاهدة المشاركة
عندما وصل عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى القدس
هل سأل عن المكان الذي أسري النبي صلى الله عليه وسلم
لماذا لم يهتم به أحد من المسلمين وقتها
يسأل مين ما احد شاهد الاسراء غير الرسول و صلى الله عليه وسلم و جبريل عليه السلام




قديم 30-09-2019, 07:46 AM
  المشاركه #48
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 87
rwrt غير متواجد حالياً  

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وتلك الايام مشاهدة المشاركة
على أساس السنة المطهرة في المفسرة والمفصلة لما في القران
هل الصلاة مكتوب بالقران انها خمسة فروض وفيها عدد ركعات كل فرض
هل صيغة الوضوء موجود في القران
اتركوا المسلمين وابتعدوا عن التشيك
السنة متفقة مع القرآن و شارحه له و ليست مناقضة القرآن الصلاة ذكرت في القرآن في اكثر من سورة ورد ذكر الصلاة في سورة البقرة 9 مرات و فس سورة النساء 7 و في سورة المائدة 4 ...إلخ و في سورة المائدة ورد ذكر الوضوء في الاية 5 - آية 6 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ المائدة فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

الإسراء و رد ذكره في القرآن و تكون السنة مفسرة والمفصلة لها .. لكن معراج النبي لم يرد ذكرها في القرآن


تقبل مروري

السلام عليكم




قديم 30-09-2019, 08:35 AM
  المشاركه #49
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 4,595
alharbe12 غير متواجد حالياً  

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rwrt مشاهدة المشاركة
لكن معراج النبي لم يرد ذكرها في القرآن
.


نعيد نفس السؤال !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alharbe12 مشاهدة المشاركة
.

وهل ذكر الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم تحريم الزواج من عمة الزوجة أو خالتها طالما أنها في عصمة الرجل ؟

<


<




قديم 30-09-2019, 11:10 AM
  المشاركه #50
محلل فني
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 7,849
دافورnet غير متواجد حالياً  

قال الرسول صلى الله علية وسلم (تفترق امتي الى بضع وسبعون شعبة) ومن المعجزات النبوية لو حسبنا المذاهب الباطلة المتفرقة منها الان نجدها بضع وسبعون بالتمام والكمال ....الاهم من كل هذا لماذا ومن سبب التفرقة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الجواب :
قولة تعالى (احسبتم ان تتركوا ان تقولوا امنا وانتم لاتفتنون) هذا جواب.. لماذا ..
و جواب من سبب التفرقة هو الهوى واسباب الهوى هو ابليس واتباعة الماسونيين المتفرعين من الصهيونية الاسرائيلية قتلت الانبياء واعداء رسالة لا اله الا الله و (اتباعهم اهل الرخص في الزناء واكل اموال الحرام) شيعة و متصوفة .....الخ بمختلف مشاربهم ...الغريب في الامر ان كل يوم يولد لهم اسم جديد بعد مايتم فضح اسمهم القديم ..وهكذا دواليك........الخ .......والمجرم في حق نفسة من اهل السنة والجماعة من يتأثر ويتبعهم كذيل (الكلب) اعز الله الشرفاء ..

يا اخي الحبيب القران الكريم يقول ( فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ امنا بة كل من عند ربنا ) ........ انتهى النقاش







مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

مناميه

,

موضوع

,

المعراج

,

اليقظة

,

القدم

,

رؤيا

,

قديم


أدوات الموضوع

الاسهم تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



12:03 AM