logo




قديم 28-09-2019, 03:25 AM
  المشاركه #1
عضو موقوف
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 205
 

اسراء النبي صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى وردت فيه آية صريحة لا تقبل الجدال فلماذا لا يوجد أي ذكر للمعراج في القرآن؟

سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ


الصعود الى السماء أعظم بكثير من رحلة بين مكة وفلسطين، فكيف يذكر القرآن الحدث الصغير ولا يتطرق الى الحدث الاعظم؟

في كتاب فتح الباري شرح صحيح البخاري يقول ابن حجر ان بعض السلف قالوا ان المعراج كان في المنام فقط ، حلم ليل يمحوه النهار!

وذهب بعضهم إلى أن الإسراء كان في اليقظة، والمعراج كان في المنام، أو أن الاختلاف في كونه يقظة أو مناما خاص بالمعراج لا بالإسراء ، ولذلك لما أخبر به قريشا كذبوه في الإسراء واستبعدوا وقوعه ولم يتعرضوا للمعراج ، وأيضا فإن الله سبحانه وتعالى قال : {سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى}، فلو وقع المعراج في اليقظة لكان ذلك أبلغ في الذكر ، فلمّا لم يقع ذكره في هذا الموضع مع كونه شأنه أعجب وأمره أغرب من الإسراء بكثير دل على أنه كان مناما"
(فتح الباري شرح صحيح البخاري، كتاب مناقب الانصار، باب حديث الاسراء، حديث رقم: 3673، الحاشية رقم: 1)
http://library.islamweb.net/...

و من الاقويل نجد من قال عن قصة الإسراء قريش كذبوالرسول صلى الله عليع وسلم في الاسراء ولم يتعرضروا للمعراج مع انه أعجب وأمره أغرب من الاسراء بكثير فكيف يستنكرون رحلته الى بيت المقدس بينما يرون رحلته الفضائية شيئ عادي؟ وأيضا فإن الله سبحانه وتعالى ذكر الاسراء في آية صريحة لا ريب فيها ولم يذكر المعراج مع انه حدث أعظم إن كان قد وقع فعلا!

ما نراه ان قريش لم يكن لديهم أدنى علم بالمعراج وايضا لماذا لم يذكر الله المعراج في القرآن

وقد طلبوا كفار قريش من رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن يرقى الى السماء و قال تعالى : أو تَرقىَ في السّماءِ ولن نؤمنَ لرقيّكَ حتّى تُنزّلَ علينا كتابا نَقْرؤُهُ قل سبحان ربّي هل كُنتُ إلّا بشرا رسولا ... في نفس سورة الإسراء (الاسراء 93) التحدي من كفار قريش كان واضح قالوا للرسول صلى الله عليه وسلم نريدك ان ترقى في السماء من غير كتاب ثم تنزل علينا بكتاب كل ما طلبوه هو مجرد صعود الى السماء الى أي مكان في السماء دون تحديد ( مجرد ان يصد الى السماء وجيب كتاب )

فنجد النفي القاطع للمعراج في سورة الإسراء في قوله تعالى ( قل سبحان ربّي هل كُنتُ إلّا بشرا رسولا ) فإذا كان نفي المعراج في القران لا يكفي وفي نفس السورة التي يُفترض ان تؤكد المعراج

و حتى حديث فرض الصلوات على الرسول صلى الله عليه و سلم في حادثة الإسراء و المعراج عندما عرج إلى السماوات مع جبريل عليه السلام نجد من يشكك فيها يقولون
50 صلاة في اليوم والليلة لا يقبلها العقل لآن في اليوم و اليلة 24 ساعة لو فرضت صلاة كل ساعة كان عدد الفروض 24 فرض و لو فرض فرض كل نصف ساعة كان عدد الفروض 48 فرض

ايضا يقولون ان اقل فرض يكون ركعتين مثل فرض الفجر و يستغرق وقت الصلاة من الأذان الإلى الاقامة وتأدية الصلاة حوالي 20 دقيقة ولو حسبنها بهذا المقدار نقول
50 فرض صلاة × 20 دقيقة = 1000 دقيقة ÷60 = 16 ونصف ساعة ... فلوقت المتبقي مع الانسان لا يكفي للنوم فكيف العمل وطلب الرزق و وقت البيت و الأسرة فهذا فوق طاقة الانسان


هذا والله اعلم

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر : منتدى هوامير البورصة السعودية

 
 
قديم 28-09-2019, 03:54 AM
  المشاركه #2
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 156
 

نعم اخي الاية واضحة وضوح الشمس في نفي المعراج ، وان محمد صلى الله عليه وسلم قد طلب منه المشركون العروج في السماء ولكن الله بين قدرته وانه بشر رسول

كذلك احاديث الاسراء تتحدث عن المسجد الاقصى وهو مسجد قريب من المسجد الحرام ، اما بيت مقداش او البيت المقدس في فلسطين فلم يفتحه المسلمين الا في عهد عمر رضي الله عنه ولم يكن فيه سوى كنيسة القيامة او القمامة وتم بناء مسجد قبة الصخرة في عهد عبدالملك ابن مروان .




قديم 28-09-2019, 04:15 AM
  المشاركه #3
ابو ياسر
رئيس فريق المراقبة
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 39,822
 

قال النبي صلى الله عليه وسلم

بيْنَما أنَا عِنْدَ البَيْتِ بيْنَ النَّائِمِ، واليَقْظَانِ - وذَكَرَ: يَعْنِي رَجُلًا بيْنَ الرَّجُلَيْنِ -، فَأُتِيتُ بطَسْتٍ مِن ذَهَبٍ، مُلِئَ حِكْمَةً وإيمَانًا، فَشُقَّ مِنَ النَّحْرِ إلى مَرَاقِّ البَطْنِ، ثُمَّ غُسِلَ البَطْنُ بمَاءِ زَمْزَمَ، ثُمَّ مُلِئَ حِكْمَةً وإيمَانًا، وأُتِيتُ بدَابَّةٍ أبْيَضَ، دُونَ البَغْلِ وفَوْقَ الحِمَارِ: البُرَاقُ، فَانْطَلَقْتُ مع جِبْرِيلَ حتَّى أتَيْنَا السَّمَاءَ الدُّنْيَا، قيلَ: مَن هذا؟ قالَ جِبْرِيلُ: قيلَ: مَن معكَ؟ قالَ: مُحَمَّدٌ، قيلَ: وقدْ أُرْسِلَ إلَيْهِ؟ قالَ: نَعَمْ، قيلَ: مَرْحَبًا به، ولَنِعْمَ المَجِيءُ جَاءَ، فأتَيْتُ علَى آدَمَ، فَسَلَّمْتُ عليه، فَقالَ: مَرْحَبًا بكَ مِنَ ابْنٍ ونَبِيٍّ، فأتَيْنَا السَّمَاءَ الثَّانِيَةَ، قيلَ مَن هذا؟ قالَ: جِبْرِيلُ، قيلَ: مَن معكَ؟ قالَ: مُحَمَّدٌ، قيلَ: أُرْسِلَ إلَيْهِ، قالَ: نَعَمْ، قيلَ: مَرْحَبًا به، ولَنِعْمَ المَجِيءُ جَاءَ، فأتَيْتُ علَى عِيسَى، ويَحْيَى فَقالَا: مَرْحَبًا بكَ مِن أخٍ ونَبِيٍّ، فأتَيْنَا السَّمَاءَ الثَّالِثَةَ، قيلَ: مَن هذا؟ قيلَ: جِبْرِيلُ، قيلَ: مَن معكَ؟ قيلَ: مُحَمَّدٌ، قيلَ: وقدْ أُرْسِلَ إلَيْهِ؟ قالَ: نَعَمْ، قيلَ: مَرْحَبًا به، ولَنِعْمَ المَجِيءُ جَاءَ، فأتَيْتُ علَى يُوسُفَ، فَسَلَّمْتُ عليه قالَ: مَرْحَبًا بكَ مِن أخٍ ونَبِيٍّ، فأتَيْنَا السَّمَاءَ الرَّابِعَةَ، قيلَ: مَن هذا؟ قالَ: جِبْرِيلُ، قيلَ: مَن معكَ؟ قيلَ مُحَمَّدٌ، قيلَ: وقدْ أُرْسِلَ إلَيْهِ؟ قيلَ: نَعَمْ، قيلَ: مَرْحَبًا به ولَنِعْمَ المَجِيءُ جَاءَ، فأتَيْتُ علَى إدْرِيسَ، فَسَلَّمْتُ عليه، فَقالَ: مَرْحَبًا بكَ مِن أخٍ ونَبِيٍّ، فأتَيْنَا السَّمَاءَ الخَامِسَةَ، قيلَ: مَن هذا؟ قالَ: جِبْرِيلُ، قيلَ: ومَن معكَ؟ قيلَ: مُحَمَّدٌ، قيلَ: وقدْ أُرْسِلَ إلَيْهِ؟ قالَ: نَعَمْ، قيلَ: مَرْحَبًا به ولَنِعْمَ المَجِيءُ جَاءَ، فأتَيْنَا علَى هَارُونَ فَسَلَّمْتُ عليه، فَقالَ: مَرْحَبًا بكَ مِن أخٍ ونَبِيٍّ، فأتَيْنَا علَى السَّمَاءِ السَّادِسَةِ، قيلَ: مَن هذا؟ قيلَ جِبْرِيلُ، قيلَ: مَن معكَ؟ قيلَ: مُحَمَّدٌ، قيلَ: وقدْ أُرْسِلَ إلَيْهِ مَرْحَبًا به ولَنِعْمَ المَجِيءُ جَاءَ، فأتَيْتُ علَى مُوسَى، فَسَلَّمْتُ عليه، فَقالَ: مَرْحَبًا بكَ مِن أخٍ ونَبِيٍّ، فَلَمَّا جَاوَزْتُ بَكَى، فقِيلَ: ما أبْكَاكَ: قالَ: يا رَبِّ هذا الغُلَامُ الذي بُعِثَ بَعْدِي يَدْخُلُ الجَنَّةَ مِن أُمَّتِهِ أفْضَلُ ممَّا يَدْخُلُ مِن أُمَّتِي، فأتَيْنَا السَّمَاءَ السَّابِعَةَ، قيلَ مَن هذا؟ قيلَ: جِبْرِيلُ، قيلَ مَن معكَ؟ قيلَ: مُحَمَّدٌ، قيلَ: وقدْ أُرْسِلَ إلَيْهِ، مَرْحَبًا به ولَنِعْمَ المَجِيءُ جَاءَ، فأتَيْتُ علَى إبْرَاهِيمَ فَسَلَّمْتُ عليه، فَقالَ: مَرْحَبًا بكَ مِنَ ابْنٍ ونَبِيٍّ، فَرُفِعَ لي البَيْتُ المَعْمُورُ، فَسَأَلْتُ جِبْرِيلَ، فَقالَ: هذا البَيْتُ المَعْمُورُ يُصَلِّي فيه كُلَّ يَومٍ سَبْعُونَ ألْفَ مَلَكٍ، إذَا خَرَجُوا لَمْ يَعُودُوا إلَيْهِ آخِرَ ما عليهم، ورُفِعَتْ لي سِدْرَةُ المُنْتَهَى، فَإِذَا نَبِقُهَا كَأنَّهُ قِلَالُ هَجَرَ ووَرَقُهَا، كَأنَّهُ آذَانُ الفُيُولِ في أصْلِهَا أرْبَعَةُ أنْهَارٍ نَهْرَانِ بَاطِنَانِ، ونَهْرَانِ ظَاهِرَانِ، فَسَأَلْتُ جِبْرِيلَ، فَقالَ: أمَّا البَاطِنَانِ: فَفِي الجَنَّةِ، وأَمَّا الظَّاهِرَانِ: النِّيلُ والفُرَاتُ، ثُمَّ فُرِضَتْ عَلَيَّ خَمْسُونَ صَلَاةً، فأقْبَلْتُ حتَّى جِئْتُ مُوسَى، فَقالَ: ما صَنَعْتَ؟ قُلتُ: فُرِضَتْ عَلَيَّ خَمْسُونَ صَلَاةً، قالَ: أنَا أعْلَمُ بالنَّاسِ مِنْكَ، عَالَجْتُ بَنِي إسْرَائِيلَ أشَدَّ المُعَالَجَةِ، وإنَّ أُمَّتَكَ لا تُطِيقُ، فَارْجِعْ إلى رَبِّكَ، فَسَلْهُ، فَرَجَعْتُ، فَسَأَلْتُهُ، فَجَعَلَهَا أرْبَعِينَ، ثُمَّ مِثْلَهُ، ثُمَّ ثَلَاثِينَ، ثُمَّ مِثْلَهُ فَجَعَلَ عِشْرِينَ، ثُمَّ مِثْلَهُ فَجَعَلَ عَشْرًا، فأتَيْتُ مُوسَى، فَقالَ: مِثْلَهُ، فَجَعَلَهَا خَمْسًا، فأتَيْتُ مُوسَى فَقالَ: ما صَنَعْتَ؟ قُلتُ : جَعَلَهَا خَمْسًا، فَقالَ مِثْلَهُ، قُلتُ: سَلَّمْتُ بخَيْرٍ، فَنُودِيَ إنِّي قدْ أمْضَيْتُ فَرِيضَتِي، وخَفَّفْتُ عن عِبَادِي، وأَجْزِي الحَسَنَةَ عَشْرًا، وقالَ هَمَّامٌ، عن قَتَادَةَ، عَنِ الحَسَنِ، عن أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عنْه، عَنِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في البَيْتِ المَعْمُورِ.


رواه البخاري




كلام جميل للصحابي معاذ بن جبل رضي الله عن كيفية النجاة من الفتن يقول فيه

(( ليتني أعرف أقواما من اهل ذلك الزمان (( يقصد آخر الزمان ووقت الفتن )) لأخبرهم كيف ينجون من الفتن وعندما سئل عن ذلك أجاب ببساطة
إن ما أنت عليه هو الصواب والقادم عليك فتنة فتمسك بما انت عليه وأترك القادم إليك وتجنبه فهو الفتنة

هذا مجمل كلامه رضي الله عنه وفيه النجاة بعد الله من الفتن ))
قديم 28-09-2019, 04:51 AM
  المشاركه #4
عضو موقوف
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 205
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اماكن
نعم اخي الاية واضحة وضوح الشمس في نفي المعراج ، وان محمد صلى الله عليه وسلم قد طلب منه المشركون العروج في السماء ولكن الله بين قدرته وانه بشر رسول

كذلك احاديث الاسراء تتحدث عن المسجد الاقصى وهو مسجد قريب من المسجد الحرام ، اما بيت مقداش او البيت المقدس في فلسطين فلم يفتحه المسلمين الا في عهد عمر رضي الله عنه ولم يكن فيه سوى كنيسة القيامة او القمامة وتم بناء مسجد قبة الصخرة في عهد عبدالملك ابن مروان .
العلم لله لكن معظم ما قيل انه المسجد الاقصى القدس هذه بعض الا ختصارات من بعض الاحاديث الوارده في كتاب البخاري عن تأثير خبر الإسراء في قريش


لما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر الناس بما رآه فصدقه ابو بكر الصدِّيق رضي الله عنه وكل من آمن به إيمانا قويا وارتد بعض الناس ممن آمن به وكذبه الكفار وطلوا منه اوصاف مسجد بيت المقدس فوصفه لهم وسألوه عن أشياء في المسجد فيقال مثل بين يديه فجعل ينظر إليه ويصفه ويعدّ لهم أبوابه بابا بابا فيطابق ما عندهم وسألوه عن عير لهم فأخبرهم بها وبوقت قدومها فكان كما أخبر.

ويُروى أنه لما رجع إلى مكة في الصباح ذهب إلى نفر من قريش في الحطيم وفيهم مطعم بن عدي وأبو جهل عمرو بن هشام فأخبرهم بمسراه ولما قص رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر الإسراء على جمع من قريش صار بعضهم يضع يده على رأسه تعجبا فقال مطعم بن عدي: إن أمرك قبل اليوم كان أمرا يسيرا غير قولك اليوم هو يشهد أنك كاذب نحن نضرب أكباد الإبل إلى بيت المقدس مصعدا شهرا ومنحدرا شهرا أتزعم أنك أتيته في ليلة واحدة؟
واللات والعزى لا أصدقك وما كان هذا الذي تقول قط فقال أبو بكر رضي الله عنه: يا مطعم بئس ما قلت لابن أخيك جبهته وكذبته أنا أشهد أنه صادق وفي رواية: فسعى رجال من المشركين إلى أبي بكر رضي الله عنه فقالوا: هل لك إلى صاحبك يزعم أنه أُسري به الليلة إلى بيت المقدس؟
قال أبي بكر : وقد قال ذلك؟
قالوا: نعم
قال: لئن قال ذلك لقد صدق قالوا: أتصدقه أنه ذهب إلى بيت المقدس وجاء قبل أن يصبح؟
قال: نعم إني لأصدقه في ما هو أبعد من ذلك
فقال مطعم: يا محمد صف لنا بيت المقدس فقال أبو بكر رضي الله عنه: صف لي يا رسول الله فإني قد جئته فجاءه جبريل بصورته ومثاله فجعل يقول باب منه في موضع كذا وباب منه في موضع كذا وأبو بكر رضي الله عنه يقول: أشهد أنك رسول الله حتى أتى على أوصافه.

هذا المذكور في الاحاديث والله اعلم




قديم 28-09-2019, 04:53 AM
  المشاركه #5
عضو موقوف
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 205
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحازمي
قال النبي صلى الله عليه وسلم

بيْنَما أنَا عِنْدَ البَيْتِ بيْنَ النَّائِمِ، واليَقْظَانِ - وذَكَرَ: يَعْنِي رَجُلًا بيْنَ الرَّجُلَيْنِ -، فَأُتِيتُ بطَسْتٍ مِن ذَهَبٍ، مُلِئَ حِكْمَةً وإيمَانًا، فَشُقَّ مِنَ النَّحْرِ إلى مَرَاقِّ البَطْنِ، ثُمَّ غُسِلَ البَطْنُ بمَاءِ زَمْزَمَ، ثُمَّ مُلِئَ حِكْمَةً وإيمَانًا، وأُتِيتُ بدَابَّةٍ أبْيَضَ، دُونَ البَغْلِ وفَوْقَ الحِمَارِ: البُرَاقُ، فَانْطَلَقْتُ مع جِبْرِيلَ حتَّى أتَيْنَا السَّمَاءَ الدُّنْيَا، قيلَ: مَن هذا؟ قالَ جِبْرِيلُ: قيلَ: مَن معكَ؟ قالَ: مُحَمَّدٌ، قيلَ: وقدْ أُرْسِلَ إلَيْهِ؟ قالَ: نَعَمْ، قيلَ: مَرْحَبًا به، ولَنِعْمَ المَجِيءُ جَاءَ، فأتَيْتُ علَى آدَمَ، فَسَلَّمْتُ عليه، فَقالَ: مَرْحَبًا بكَ مِنَ ابْنٍ ونَبِيٍّ، فأتَيْنَا السَّمَاءَ الثَّانِيَةَ، قيلَ مَن هذا؟ قالَ: جِبْرِيلُ، قيلَ: مَن معكَ؟ قالَ: مُحَمَّدٌ، قيلَ: أُرْسِلَ إلَيْهِ، قالَ: نَعَمْ، قيلَ: مَرْحَبًا به، ولَنِعْمَ المَجِيءُ جَاءَ، فأتَيْتُ علَى عِيسَى، ويَحْيَى فَقالَا: مَرْحَبًا بكَ مِن أخٍ ونَبِيٍّ، فأتَيْنَا السَّمَاءَ الثَّالِثَةَ، قيلَ: مَن هذا؟ قيلَ: جِبْرِيلُ، قيلَ: مَن معكَ؟ قيلَ: مُحَمَّدٌ، قيلَ: وقدْ أُرْسِلَ إلَيْهِ؟ قالَ: نَعَمْ، قيلَ: مَرْحَبًا به، ولَنِعْمَ المَجِيءُ جَاءَ، فأتَيْتُ علَى يُوسُفَ، فَسَلَّمْتُ عليه قالَ: مَرْحَبًا بكَ مِن أخٍ ونَبِيٍّ، فأتَيْنَا السَّمَاءَ الرَّابِعَةَ، قيلَ: مَن هذا؟ قالَ: جِبْرِيلُ، قيلَ: مَن معكَ؟ قيلَ مُحَمَّدٌ، قيلَ: وقدْ أُرْسِلَ إلَيْهِ؟ قيلَ: نَعَمْ، قيلَ: مَرْحَبًا به ولَنِعْمَ المَجِيءُ جَاءَ، فأتَيْتُ علَى إدْرِيسَ، فَسَلَّمْتُ عليه، فَقالَ: مَرْحَبًا بكَ مِن أخٍ ونَبِيٍّ، فأتَيْنَا السَّمَاءَ الخَامِسَةَ، قيلَ: مَن هذا؟ قالَ: جِبْرِيلُ، قيلَ: ومَن معكَ؟ قيلَ: مُحَمَّدٌ، قيلَ: وقدْ أُرْسِلَ إلَيْهِ؟ قالَ: نَعَمْ، قيلَ: مَرْحَبًا به ولَنِعْمَ المَجِيءُ جَاءَ، فأتَيْنَا علَى هَارُونَ فَسَلَّمْتُ عليه، فَقالَ: مَرْحَبًا بكَ مِن أخٍ ونَبِيٍّ، فأتَيْنَا علَى السَّمَاءِ السَّادِسَةِ، قيلَ: مَن هذا؟ قيلَ جِبْرِيلُ، قيلَ: مَن معكَ؟ قيلَ: مُحَمَّدٌ، قيلَ: وقدْ أُرْسِلَ إلَيْهِ مَرْحَبًا به ولَنِعْمَ المَجِيءُ جَاءَ، فأتَيْتُ علَى مُوسَى، فَسَلَّمْتُ عليه، فَقالَ: مَرْحَبًا بكَ مِن أخٍ ونَبِيٍّ، فَلَمَّا جَاوَزْتُ بَكَى، فقِيلَ: ما أبْكَاكَ: قالَ: يا رَبِّ هذا الغُلَامُ الذي بُعِثَ بَعْدِي يَدْخُلُ الجَنَّةَ مِن أُمَّتِهِ أفْضَلُ ممَّا يَدْخُلُ مِن أُمَّتِي، فأتَيْنَا السَّمَاءَ السَّابِعَةَ، قيلَ مَن هذا؟ قيلَ: جِبْرِيلُ، قيلَ مَن معكَ؟ قيلَ: مُحَمَّدٌ، قيلَ: وقدْ أُرْسِلَ إلَيْهِ، مَرْحَبًا به ولَنِعْمَ المَجِيءُ جَاءَ، فأتَيْتُ علَى إبْرَاهِيمَ فَسَلَّمْتُ عليه، فَقالَ: مَرْحَبًا بكَ مِنَ ابْنٍ ونَبِيٍّ، فَرُفِعَ لي البَيْتُ المَعْمُورُ، فَسَأَلْتُ جِبْرِيلَ، فَقالَ: هذا البَيْتُ المَعْمُورُ يُصَلِّي فيه كُلَّ يَومٍ سَبْعُونَ ألْفَ مَلَكٍ، إذَا خَرَجُوا لَمْ يَعُودُوا إلَيْهِ آخِرَ ما عليهم، ورُفِعَتْ لي سِدْرَةُ المُنْتَهَى، فَإِذَا نَبِقُهَا كَأنَّهُ قِلَالُ هَجَرَ ووَرَقُهَا، كَأنَّهُ آذَانُ الفُيُولِ في أصْلِهَا أرْبَعَةُ أنْهَارٍ نَهْرَانِ بَاطِنَانِ، ونَهْرَانِ ظَاهِرَانِ، فَسَأَلْتُ جِبْرِيلَ، فَقالَ: أمَّا البَاطِنَانِ: فَفِي الجَنَّةِ، وأَمَّا الظَّاهِرَانِ: النِّيلُ والفُرَاتُ، ثُمَّ فُرِضَتْ عَلَيَّ خَمْسُونَ صَلَاةً، فأقْبَلْتُ حتَّى جِئْتُ مُوسَى، فَقالَ: ما صَنَعْتَ؟ قُلتُ: فُرِضَتْ عَلَيَّ خَمْسُونَ صَلَاةً، قالَ: أنَا أعْلَمُ بالنَّاسِ مِنْكَ، عَالَجْتُ بَنِي إسْرَائِيلَ أشَدَّ المُعَالَجَةِ، وإنَّ أُمَّتَكَ لا تُطِيقُ، فَارْجِعْ إلى رَبِّكَ، فَسَلْهُ، فَرَجَعْتُ، فَسَأَلْتُهُ، فَجَعَلَهَا أرْبَعِينَ، ثُمَّ مِثْلَهُ، ثُمَّ ثَلَاثِينَ، ثُمَّ مِثْلَهُ فَجَعَلَ عِشْرِينَ، ثُمَّ مِثْلَهُ فَجَعَلَ عَشْرًا، فأتَيْتُ مُوسَى، فَقالَ: مِثْلَهُ، فَجَعَلَهَا خَمْسًا، فأتَيْتُ مُوسَى فَقالَ: ما صَنَعْتَ؟ قُلتُ : جَعَلَهَا خَمْسًا، فَقالَ مِثْلَهُ، قُلتُ: سَلَّمْتُ بخَيْرٍ، فَنُودِيَ إنِّي قدْ أمْضَيْتُ فَرِيضَتِي، وخَفَّفْتُ عن عِبَادِي، وأَجْزِي الحَسَنَةَ عَشْرًا، وقالَ هَمَّامٌ، عن قَتَادَةَ، عَنِ الحَسَنِ، عن أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عنْه، عَنِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في البَيْتِ المَعْمُورِ.


رواه البخاري


نعم مري علي هذا الحديث و احفظه و مرت علي احاديث غيره مشابه لها من كتاب الامام البخاري




قديم 28-09-2019, 05:38 AM
  المشاركه #6
عضو موقوف
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 205
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اماكن
نعم اخي الاية واضحة وضوح الشمس في نفي المعراج ، وان محمد صلى الله عليه وسلم قد طلب منه المشركون العروج في السماء ولكن الله بين قدرته وانه بشر رسول

كذلك احاديث الاسراء تتحدث عن المسجد الاقصى وهو مسجد قريب من المسجد الحرام ، اما بيت مقداش او البيت المقدس في فلسطين فلم يفتحه المسلمين الا في عهد عمر رضي الله عنه ولم يكن فيه سوى كنيسة القيامة او القمامة وتم بناء مسجد قبة الصخرة في عهد عبدالملك ابن مروان .


اخي لم يمر علي ذكر مسجد اقصى في مكة ياليت توضح لنا اكثر .......... وشكرااااااااا




قديم 28-09-2019, 08:19 AM
  المشاركه #7
ابو ياسر
رئيس فريق المراقبة
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 39,822
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اماكن
نعم اخي الاية واضحة وضوح الشمس في نفي المعراج ، وان محمد صلى الله عليه وسلم قد طلب منه المشركون العروج في السماء ولكن الله بين قدرته وانه بشر رسول

كذلك احاديث الاسراء تتحدث عن المسجد الاقصى وهو مسجد قريب من المسجد الحرام ، اما بيت مقداش او البيت المقدس في فلسطين فلم يفتحه المسلمين الا في عهد عمر رضي الله عنه ولم يكن فيه سوى كنيسة القيامة او القمامة وتم بناء مسجد قبة الصخرة في عهد عبدالملك ابن مروان .
يارجل

أولى القبلتين أين يقع




كلام جميل للصحابي معاذ بن جبل رضي الله عن كيفية النجاة من الفتن يقول فيه

(( ليتني أعرف أقواما من اهل ذلك الزمان (( يقصد آخر الزمان ووقت الفتن )) لأخبرهم كيف ينجون من الفتن وعندما سئل عن ذلك أجاب ببساطة
إن ما أنت عليه هو الصواب والقادم عليك فتنة فتمسك بما انت عليه وأترك القادم إليك وتجنبه فهو الفتنة

هذا مجمل كلامه رضي الله عنه وفيه النجاة بعد الله من الفتن ))
قديم 28-09-2019, 10:56 AM
  المشاركه #8
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 356
 

لااله الا الله رب السماوات والارض وما بينهما ورب العرش العظيم
لااله الا الله له الكبرياء في السماوات والارض وهو العزيز الحكيم
الحمد لله رب الارض ورب السماوات ورب العالمين
واشهد ان محمد بن عبدالله نبيه ورسوله

في وقتنا الان يجب ان تكون اشد واقوى ايمانا بالاسراء والمعراج

انظر ما وصلت اليه البشريه الان بأمر الله الان بامكانك ذهاب وعوده للمسجد الاقصى في ساعتين وناسا تخطط على المريخ وكل يوم صاروخ وقمر صناعي واتصالات مباشرة وفيديو مباشر وووووووووووو




قديم 28-09-2019, 11:07 AM
  المشاركه #9
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: Jul 2017
المشاركات: 9,537
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اماكن
نعم اخي الاية واضحة وضوح الشمس في نفي المعراج ، وان محمد صلى الله عليه وسلم قد طلب منه المشركون العروج في السماء ولكن الله بين قدرته وانه بشر رسول

كذلك احاديث الاسراء تتحدث عن المسجد الاقصى وهو مسجد قريب من المسجد الحرام ، اما بيت مقداش او البيت المقدس في فلسطين فلم يفتحه المسلمين الا في عهد عمر رضي الله عنه ولم يكن فيه سوى كنيسة القيامة او القمامة وتم بناء مسجد قبة الصخرة في عهد عبدالملك ابن مروان .
اين مكان هذا المسجدالاقصى من البيت الحرام ؟؟؟؟
واذا قريب من المسجدالحرام لم يقال عنه الاقصى!!!




قديم 28-09-2019, 11:09 AM
  المشاركه #10
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: Jul 2017
المشاركات: 9,537
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اماكن
نعم اخي الاية واضحة وضوح الشمس في نفي المعراج ، وان محمد صلى الله عليه وسلم قد طلب منه المشركون العروج في السماء ولكن الله بين قدرته وانه بشر رسول

كذلك احاديث الاسراء تتحدث عن المسجد الاقصى وهو مسجد قريب من المسجد الحرام ، اما بيت مقداش او البيت المقدس في فلسطين فلم يفتحه المسلمين الا في عهد عمر رضي الله عنه ولم يكن فيه سوى كنيسة القيامة او القمامة وتم بناء مسجد قبة الصخرة في عهد عبدالملك ابن مروان .
لوتكرمت
تذكرالاية التي تنفي المعراج




قديم 28-09-2019, 11:12 AM
  المشاركه #11
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 545
 

نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
وصل الى مكان قريب من الله لم يصله احد قبله ولا حتى جبريل عليه السلام ولا احد غيره من الملائكه المقربون ...
فكيف تقول حلم.بل يقظه والله.
الم تعلم الله على كل شىء قدير وان الله قد احاط بكل شيء علما




قديم 28-09-2019, 11:17 AM
  المشاركه #12
عضو موقوف
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 5,474
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saad_ali
نعم مري علي هذا الحديث و احفظه و مرت علي احاديث غيره مشابه لها من كتاب الامام البخاري
.

الحمد لله ! أنت الآن مؤمن ومصدق بالإسراء، وهو أمر عجيب ، فما لذي يمنعك من التصديق بالمعراج ؟!

أليس من أسرى به عليه الصلاة والسلام، قادرٌ على أن يعرج به ؟

<







الكلمات الدلالية (Tags)

مناميه

,

موضوع

,

المعراج

,

اليقظة

,

القدم

,

رؤيا

,

قديم


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



10:42 PM