قديم 11-01-2020, 10:51 PM
  المشاركه #1

نائب رئيس فريق المراقبة

تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 64,906
المجد 1 متواجد حالياً  

Icon3 خطيبا الحرمين: البر بالوالدين وعدم إلحاق الضرر بالآخرين


خطيبا الحرمين: البر بالوالدين وعدم إلحاق الضرر بالآخرين
التشديد على التأدب مع الناس
خطيبا الحرمين: البر بالوالدين وعدم إلحاق الضرر بالآخرين

واس - مكة، المدينة

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور بندر بليلة المسلمين البر بالوالدين والإحسان إليهما، وقال في خطبة الجمعة أمس إن أعظمُ الحقوق لله سبحانه وأوَّلُها وأولاها على عبيده حقُّ التَّوحيدِ، الخالصِ من الشِّركِ، ولا غَناءَ للعبد إلا به، وإلا فهو كمن تخطَفُه الطَّيرُ أو تهوي به الرِّيحُ في مكانٍ سحيق، كماعظَّم أمرَ الشِّرك وجعله ظلمًا عظيمًا؛ لأنَّه تسويةٌ بين الخالق والمخلوق، وبين من له الأمر كلُّه، ومن ليس له من الأمر شيءٌ، فكيف يذِلُّ المخلوقُ لمخلوقٍ مثلِه لا يملك لنفسه نفعًا ولا ضرًّا، ولا موتًا ولا حياةً ولا نشورًا.

وأفاد الدكتور بليلة أنَّهُ ليسَ حقٌّ بعد حقِّ الله كحقِّ الوالدَينِ، فكانت الوصيُّةُ ببرِّهما وشُكرِ معروفهما، والإحسان إليهما قرينةَ الوصيَّة بتوحيد الله تعالى، وتفضُلُ الأمُّ بمشقَّةٍ على مشقِّةٍ، وتعبٍ في إثر تعبٍ، ولا يزيدها التَّعبُ والوهنُ إلا حُنوًّا، فهي وعاءُ النَّسْل، وظَرفُ الحَمْلُ، بل هي زينةُ الحياة، وزهرةُ الجَناة.. وهي بيتُ الجمال، وموطِنُ الدَّلال، ومسكنُ الضَّعف، ومهبِطُ العطف.وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أنه إذا بلغَ الأمرُ بالأبَوَين أن يدعوا ولدهما إلى الشِّرك؛ فإنَّ حقَّهما في البرِّ والمصاحبة باقٍ، مع ترك طاعتهما في معصية الله والشرك به سبحانه، وليسَ وراءَ هذا التَّعظيمِ لحقهما تعظيمٌ، وليس بعد هذه الرِّعاية لشأنهما رعاية.

وأشار إمام وخطيب المسجد الحرام إلى أن شعارُ المؤمنين، وراحةُ العابدين، وقُرَّةُ عيون المُنيبين قد وُضِعَتْ في شريعة الإسلام على أكمل الوُجوه وأحسنها، التي تعبَّدَ بها الخالقُ؛ فهي مشتملة على الثناء والحمد، والتمجيد والتسبيح والتكبير، وشهادة الحق، والقيام بين يدي الرب مقام العبد الذليل الخاضع الـمُدَبَّر المربوب، والتضرع والتقرب إليه بكلامه. ولفت الدكتور بليلة إلى أن أواخِرُ الوصايا النُّورانيَّةِ تنبِّه على أدبِ المرء في نفسِه، وأدبهِ مع النَّاس، بعدَ أنْ نبَّهتْ أوائلُها على صِلَته بربِّه عقيدةً وعملًا.

وفي المدينة المنورة استهل إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالمحسن القاسم خطبته موصيا الجميع بتقوى الله تعالى ومراقبته في السر والنجوى. وأوضح أن من سنن الله تعلى مجازاة العباد على الأعمال، مبيناً أن الله تعالى رتب الأجور والثواب على أعمال الخير وأن الجزاء يكون من جنس الطاعة.

وبين إمام وخطيب المسجد النبوي،أن مجالس الذكر هي رياض الجنة وتطرق في خطبته إلى أن الشرك بالله هو أعظم ذنب في الأرض، وقال « إن الظلم هو ظلمات يوم القيامة، وأضاف: «إن إلحاق الضر بالآخرين عاقبته وخيمة».

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر : منتدى هوامير البورصة السعودية


خطيبا الحرمين: البر بالوالدين وعدم إلحاق الضرر بالآخرين
لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير
حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
رد مع اقتباس
 
 

قديم 12-01-2020, 04:42 PM
  المشاركه #2

كاتب مميز

تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 217,321
زاوية الدائرة غير متواجد حالياً  

رد: خطيبا الحرمين: البر بالوالدين وعدم إلحاق الضرر بالآخرين


اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ
كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ

وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ
كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ



رد مع اقتباس
إضافة رد


مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
إلحاق, وعدم, البر, الحرمين, الضرر, بالآخرين, بالوالدين, خطيبا

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



08:19 PM