logo




قديم 15-02-2020, 09:53 AM
  المشاركه #1
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 4,621
 

بحث عن يأجوج ومأجوج

يأجوج ومأجوج اسم اشتق من أجيج النار أو أجت النار، أو اشتق من أجاج وهو الماء شديد الملوحة و قيل ان معني الاج هو سرعة العدو هذا إن كان الاسمان عربيان، أما إن كان الاسمان أعجميان فلا تشتق من شيء لان الأعجمي لا يشتق، و يأجوج و مأجوج أصلهم من البشر و من ذرية ادم عليه السلام، و من ذرية يافث ابن ولد نوح عليه السلام و هما قبيلتين من قديم الزمن، و يأكلون و يشربون و يتناسلون مثل باقي البشر.


صفات يأجوج ومأجوج

هما من أبناء الترك المغول فيشبهونهم في الصفات، مثل العيون الضيقة و الأنف القصيرة والوجه العريض و الشعر الأصفر المائل إلي الأحمر، و هم قصار القامة بمعنى أنهم على أشكال الأتراك و ألوانهم و قد صنفتهم روايات كثيرة، قيل أن صنف بأجساد كبيرة مثل شجر الأرز، و قيل صنف منهم بأربع اذرع في كل زراع، و صنف منهم ذات أذن كبيرة يفترشون أذن و يلتحفون بأذن، ولكن الذي ذكرته الروايات الصحيحة أنهم أقوياء جدا و لا يقوي أحد على قتالهم.


يأجوج ومأجوج و ذي القرنين

بني ذي القرنين سد ليحمي الناس من ظلم يأجوج ومأجوج، وهو ليس سد معنوي كما يعتقد الكثير بل هو سد حقيقي مبني من الحديد والنحاس، وذكرت أحاديث كثيرة بأن هذا السد لا يزال قائما ويمنعهم من فساد الأرض، فهم يحاولون هدم السد والخروج للفساد حتى أنهم يقاربون من هدمه وينتظرون اليوم الثاني للتكملة، لكن يعيده الله مرة أخرى أقوى مما كان عليه، و عندما يأذن الله بخروجهم فسيتركهم يستكملون هدم السد ويخرجون علي الناس، و في البداية يذهب أولهم لبحيرة طبرية فيشربون الماء الموجود بها، ليأتي الباقي منهم ويسالون عن الماء الذي كان موجود، الناس وقتها يخافون منهم ويحصنون نفسهم مما يزيد غرورهم وطغيانهم.

فيقومون برمي سهام في السماء فترجع إليها و بها دماء، وهذه فتنة فيقولون قضينا على أهل الأرض و السماء، لكن الله القادر يرسل إليهم دود يأتي من خلف رأسهم فيأكلهم، حتى يصبحوا طعام لدواب الأرض حتى تسمن الدواب من كثرة لحومهم، و هذه من علامات الساعة الكبرى ففي الحديث الشريف عن حذيفة بن أسيد الغفاري – رضي الله عنه – قال : اطلع النبي – صلى الله عليه وسلم – علينا ونحن نتذاكر . فقال : ” ما تذكرون ؟ ” . قالوا : نذكر الساعة . قال : ” إنها لن تقوم حتى تروا قبلها عشر آيات ، فذكر الدخان ، والدجال ، والدابة ، وطلوع الشمس من مغربها ، ونزول عيسى بن مريم ، ويأجوج ومأجوج ، وثلاثة خسوف : خسف بالمشرق ، وخسف بالمغرب ، وخسف بجزيرة العرب ، وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم ، وفي رواية : ” نار تخرج من قعر عدن تسوق الناس إلى المحشر ” . وفي رواية في العاشرة : ” وريح تلقي الناس في البحر ” رواه مسلم.

لكن بالنسبة لترتيب خروجهم حسب علامات الساعة الكبرى، فذكرت الأحاديث لان المسيح الدجال عند خروجه ينزل بعده المسيح عليه السلام، ثم بعدها يخرج يأجوج ومأجوج فيأمر الله المسيح عليه السلام ألا يقاتله ويأخذ قومه من المؤمنين إلى جبل الطور، عندما يذهب المسيح عليه السلام إلي جبل الطور و ينحصرون هناك، حتى يأخذ منهم الجوع كل قواهم فيدعون الله وقتها أن يرفع عنهم هذا البلاء، فيرسل الله على يأجوج و مأجوج الدود من خلف رؤسهم ليقتلهم جميعا و تصبح الأرض مليئة بريحهم النتنة، فيأمر الله الطيور ويرسلها لتحملهم بعيدا إلى مكان شاءه الله، فيأمن الناس بعدها ويخرجون و يبارك الله في الأرض وثمارها، و ذكر أن وقتها رمانة واحدة قادرة على إشباعهم جميعا، حتى أن المسلمون وقتها يحجون إلى هذا المكان كما ذكر الحديث الشريف” ليحجن البيت و ليعتمرن بعد خروج يأجوج و مأجوج”.

مصير يأجوج ومأجوج يوم القيامة

و ذكرت الأحاديث أن يأجوج و مأجوج يمتلكون قوة كبيرة و عظيمة، ولا يقدر عليها أحد و اختلفت الآراء في أسباب، هذه القوة فمنهم من قال بسبب تقدمهم عسكريا و وصولهم إلى التقنيات التي جعلتهم بهذه القوة، و أراء أخرى قالت أن في زمنهم تكون بعد انتهاء هذا الزمن، فيرجع الناس وقتها إلى طرق القتال بالوسائل البدائية التقليدية، و أوضحت الأحاديث و الآيات القرآنية مصيرهم وأنهم من أهل النار، بسبب مدى كفرهم و طغيانهم و ظلمهم في الناس، ففي الحديث يقول الله عز وجل يوم القيامة ” أخرج بعث النار، فيقول : وما بعث النار ؟ فيقول الله عز وجل : من كل ألف تسعمائة و تسعة و تسعين، فيفزع الصحابة رضي الله عنهم، وقالوا: يا رسول الله وأين ذلك الواحد؟ فيقول رسول الله صل الله عليه وسلم، أبشروا فان منكم وجلا و من يأجوج ومأجوج ألفا “.

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر : منتدى هوامير البورصة السعودية

 
 
قديم 15-02-2020, 09:59 AM
  المشاركه #2
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 4,621
 

تقع مدينة عدن معظمها بالبحر


وهي قد تكونت من بركان عظيم جداً أنفجر من جانب البحر وأستمر دهراً ثم بعد خموله وبروده أصبح له فوهة مقعرة ككل البراكين ولكنها كبيرة جداً جداً وأصبحت فيما بعد هي مدينة عدن التاريخية. لم يكن أحد يعرف في الماضي أن مدينة عدن فوق فوهة بركان حتى جاء الإنجليز واستعمروا عدن ومع بداية عصر الطيران ورصد المدن من ارتفاعات عالية عندئذ ظهرت مدينة عدن كمدينة مقعرة السطح وفوهة عظيمة لبركان عظيم هائل خامد كما قال رسول الله في الحديث السابق فسموها الإنجليز مدينة فوهة البركان (kraytar) وكان هذا الاسم المتداول بينهم وليس اسم عدن. وقد قامت البعثة الملكية البريطانية لعلوم البراكين خلال عام 1964م بدراسة بركان عدن الخامد بقيادة البروفيسور I.G.Gass .الذي بدأ ورقته العلمية بقوله (إن البراكين الحالية ما هي إلا ألعاب نارية أمام بركان عدن) وذلك من خلال التركيب البنيوي لتلك البراكين وبركان عدن . - معلومات عن بركان عدن - 1 - يعتبر بركان عدن أحد المراكز البركانية الستة التي تقع على خطٍ بركاني واحد وقد حدث نشاط قبل فترة في أحد هذه المراكز البركانية الستة . 2 - يتصل بركان عدن بلب الأرض مباشرة وسوف يكون انفجاره القادم بشكل مرعب لدرجة أنه سيحشر الناس جميعاً لأرض المحشر . 3 - قوة انفجار بركان عدن ستكون لدرجة أن البحار جميعاً ستصبح حمماً نارية .. وقد قال سبحانه : ( وإذا البحار سُجّرت ) التكوير الآية 6 . 4 - البراكين الكبيرة عادةً تصاحبها الزلازل بسبب تكسّر طبقات الأرض وانزلاق القشرة الأرضية محدثةً للزلزال .. ونتيجة لذلك سوف تلقي الأرض بأثقالها من الحديد والنيكل المنصهرة بكمياتٍ ضخمة يقول تعالى : ( إذا زلزلت الأرض زلزالها (1) وأخرجت الأرض أثقالها (2) ) نستعرض ملخص وجه الإعجاز العلمي والجغرافي والتاريخي والغيبي لحديث رسول الله عن مدينة عدن : 1.أخبر رسول الله أن عدن مدينة مقعرة الشكل فقال (قعر عدن) وهذا لم يتضح إلا بالتصوير عن بعد بالطيران أو بالأقمار الصناعية 2.أخبر رسول الله أن عدن تقوم على بركان خامد , ولكن امتداده بالفعل يصل للب الكرة الأرضية الذي هو معروف أنه كتلة ضخمة جداً من الحديد والنيكل المنصهر وقد خرجت الحمم النارية من هذا البركان في ثورة عظيمة في المياه القريبة من الساحل بالبحر المحيط كون بعدها هذا البركان جبل ضخم فوقه فوهة عظيمة كانت هي مدينة عدن , وستخرج النار مرة أخري من نفس المكان , وهذا أمر معتاد في معظم البراكين في العالم ,وسيكون الخروج الأخير في صورة أشد وأقوي سيسوق فيها البشر لمكان الحشر بأرض الشام ولا يمنع من انتشار النار في الأرض كلها وجود البحار، فان البحار يوم القيامة تتفجر نارا، كما في إحدى تفسيرات العلماء لقول الله تعالى : ( وَإِذَا البِحَارُ سُجِّرَتْ ) التَّكوير:6. وكما هو معلوم أن البراكين الكبيرة تكون مصحوبة بزلازل بسبب تكسر طبقات القشرة الأرضية جراء اندفاع الحمم البركانية من قاع الأرض إلي الطبقات العليا مما يسبب انزلاق لطبقات القشرة الأرضية محدثة ما يسمي بالزلزال من قبل خروج الحمم إلي سطح الأرض ثم بعد حدوث الزلزال تكون الحمم البركانية قد ألقت بأثقالها من الحدي المنصهر فوق سطح الأرض ولذا تجد قول الله سبحانه (إذا زلزلت الأرض زلزالها وأخرجت الأرض أثقالها ) وهذا يعني أن نهاية أحداث أخر الزمان وبداية يوم القيامة ستكون نار من البراكين بالبر والبحر وأقواها علي الإطلاق نار بركان عدن تدفع الناس للحشر والحساب كما ذكرت السورة الكريمة والحديث النبوي الشريف هناك علاقة وثيقة بين الزلزال والبركان، فكلاهما يعمل بنفس الآلية، ويعتبر العلماء اليوم بعض الزلازل مؤشراً على قرب حدوث البركان الذي تقذف فيه الأرض كميات كبيرة من الحمم المنصهرة .




قديم 15-02-2020, 10:23 AM
  المشاركه #3
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 368
 

جزآك الله خير



قديم 15-02-2020, 11:54 AM
  المشاركه #4
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 1,259
 

لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير
حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
«اللهمَّ صلِّ على محمَّد وعلى آل محمَّد، كما صليتَ على إبراهيم وعلى آل إبراهيم؛ إنَّك حميدٌ مجيد. اللهمَّ بارِك على محمَّد وعلى آل محمَّد، كما باركتَ على إبراهيم وعلى آل إبراهيم؛ إنَّك حميدٌ مجيد»







مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

ومأجوج

,

يأجوج


أدوات الموضوع

الاسهم تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



08:02 AM