إضافة رد
قديم 31-03-2020, 08:41 PM
  المشاركه #1

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 1,179
الدعدعي غير متواجد حالياً  

... من هنا وهنا ,,, الوصيه لي ولك ... تدبر تبصر ... تذكر ...


وقال قتادة في قوله تعالى: ((وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا)) [الكهف:28] أضاع نفسه وغبن، مع ذلك تراه حافظاً لماله، مضيعاً لدينه.

وقال الحسن البصري رحمه الله :
إن العبد لا يزال بخير ما كان له واعظ من نفسه، وكانت المحاسبة همته.




وقال ميمون بن مهران:
لا يكون العبد تقياً حتى يكون لنفسه أشد محاسبة من الشريك لشريكه، ولهذا قيل: النفس كالشريك الخوان، إن لم تحاسبه ذهب بمالك.



وذكر الإمام أحمد عن وهب قال:
مكتوب في حكمة آل داود:
حق على العاقل ألا يغفل عن أربع ساعات: ساعة يناجي فيها ربه، وساعة يحاسب فيها نفسه، وساعة يخلوا فيها مع إخوانه الذين يخبرونه بعيوبه ويصدقونه عن نفسه
وساعة يخلي فيها بين نفسه وبين لذاتها فيما يحل ويجعل، فإن في هذه الساعة عوناً على تلك الساعات وإجماماً للقلوب.

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر : منتدى هوامير البورصة السعودية


رد مع اقتباس
 
 

قديم 31-03-2020, 08:41 PM
  المشاركه #2

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 1,179
الدعدعي غير متواجد حالياً  

رد: ... من هنا وهنا ,,, الوصيه لي ولك ... تدبر تبصر ... تذكر ...


أخى || اختى ...!
كم صلاة أضعتها؟..


كم جمعة تهاونت بها؟..

كم صيام تركته؟

.. كم زكاة بخلت بها؟

.. كم حج فوته؟

.. كم معروف تكاسلت عنه؟

.. كم منكر سكت عليه؟

.. كم نظرة محرمة أصبتها؟

.. كم كلمة فاحشة تكلمت بها؟

.. كم أغضبت والديك ولم ترضهما؟

.. كم قسوت على ضعيف ولم ترحمه؟

.. كم من الناس ظلمته؟

.. كم من الناس أخذت ماله؟

.. عن أبي هريرة أن رسول الله قال:

{ أتدرون من المفلس؟
قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع؟ فقال: إن المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شتم هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا،
فيعطي هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه، أخذ من خطاياهم فطرحت عليه، ثم طرح في النار } [مسلم].

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

سبحــــــان الله وبحمده سبـحــــــان الله العظيــم



رد مع اقتباس
قديم 31-03-2020, 08:42 PM
  المشاركه #3

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 1,179
الدعدعي غير متواجد حالياً  

رد: ... من هنا وهنا ,,, الوصيه لي ولك ... تدبر تبصر ... تذكر ...


من روائع ابن القيم"
هلكت جارية في طاعون فرآها أبوها في المنام ، فقال لها:
يا بُنَيّه أخبريني عن الآخرة!! فقالت: قدمنا على أمر عظيم ، وقد كنا نعلم ولا نعمل ، والله لتسبيحة واحدة أو ركعة واحدة في صحيفة عملي أحب إلي من الدنيا وما فيها ..
ويقول ابن القيم في قوله تعالى:"فاذكروني أذكركم":
(والله لو استقر يقينها في قلوبنا ما فترت شفاهنا)!



رد مع اقتباس
قديم 31-03-2020, 08:43 PM
  المشاركه #4

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 1,179
الدعدعي غير متواجد حالياً  

رد: ... من هنا وهنا ,,, الوصيه لي ولك ... تدبر تبصر ... تذكر ...


إلى القلوب التي اشتاقت ♡♡'
ولم توفق للحج~!!


☔اليوم سنكون معكم ~ فـ ( تزوّدوا )


��إن تألمك، وتأجج أحزانك دليل على حبك لله - عز وجل -

�� ذكر ابن رجب في اللطائف :
أنه رأى بعض الصالحين الحجاج في وقت خروجهم فوقف يبكي ويقول :
واضعفاه وينشد على أثر ذلك :
فقلت دعوني واتباعي ركابكم ... أكن طوع أيديكم كما يفعل العبد ثم تنفس وقال : هذه حسرة من انقطع عن الوصول إلى البيت ، فكيف تكون حسرة من انقطع عن الوصول إلى رب البيت !


��يا حسرة مَن انقطع عن العمل الصالح في هذه العشر ..
��يا حسرة مَن فتحت له الدنيا أسواقها وشهواتها فانغمس وضيّع مواسم العبادة فيها.


��كوني غيورة على وقتك في أيام العشر

��سأل نبينا ﷺ أصحابه يوماً دون استعداد منهم للجواب:
(من أصبح اليوم منكم صائماً؟) قال أبو بكر: أنا.
(من تبع منكم اليوم جنازة؟) قال أبو بكر: أنا.
(من أطعم منكم اليوم مسكيناً؟) قال أبو بكر: أنا.
(من عاد منكم اليوم مريضاً؟) قال أبو بكر: أنا، قال عليه الصلاة والسلام: (ما اجتمعن في امرئ إلا دخل الجنة) .

��فجرب يا عبد الله، أن تجمعها في يوم واحد؛ لتعلم كيف كان يعيش الصديق.-رضي الله تعالى عنه-

☔وكان عمر رضي الله عنه يقول: "إن نمت الليل ضيعت نفسي، وإن نمت النهار ضيعت رعيتي"

�� فكان قليل النوم، حريصاً على طاعة ربه ومصلحة رعيته.

��قال حماد: "ما جئنا إلى سليمان التيمي في ساعة يطاع الله فيها إلا وجدناه مطيعاً، إن كان في ساعة صلاة وجدناه مصلياً، وإن لم تكن ساعة صلاة وجدناه إما متوضئاً، أو عائداً مريضاً، أو مشيعاً جنازة، أو قاعداً في مسجد، فكنا نرى أنه لا يُحسن أن يعصي الله، فلو قيل له أن يعصيه ما عرف كيف يعصيه".

��وهكذا كانت تستثمر الأوقات في طاعة رب البريات.

☔الغنيمة الغنيمة بانتهاز الفرصة في هذه الأيام العظيمة فما منها عوض ولا لها قيمة المبادرة المبادرة بالعمل والعجل العجل ، قبل هجوم الأجل ، قبل أن يندم المفرط على ما فعل ، قبل أن يسأل الرجعة فيعمل صالحا فلا يجاب إلى ما سأل ، قبل أن يحول الموت بين المؤمل وبلوغ الأمل ،

�� فـ ياربِّ اكتب لهذه القلوب حج بيتك..
يارب لا تجعلهم من المبعدين♡♡'
واكتبهم من المقربين ♡
ولا تحرمهم لذة القرب منك .. اللهم آمين



رد مع اقتباس
قديم 31-03-2020, 08:44 PM
  المشاركه #5

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 1,179
الدعدعي غير متواجد حالياً  

رد: ... من هنا وهنا ,,, الوصيه لي ولك ... تدبر تبصر ... تذكر ...


‏​سَمَعتم بالجنّة ؟
خَمْرَها , لَبَنَها , عَسَلَها , بِلاطها وَ الزَعفرانْ , سَقفها وَ عرش الرحمن, حور العينْ , قصورهاْ , أهلهاْ , وَ لذيذ النظر إلى وَجهه سُبحانهْ..
ألا تَغلبكم دموعْ الشَوْق ؟
ألا تَحنون وَ تستحقرون مَصائب وَ ملذات هذه الدُنيا ؟
لفظة الجنة التي يرتلها الإمام تُبكينيْ شَوقاً وَ خوفاً أن لا أدخل هذه الجنّة تلكَ التي لا تستطيع مُخيلتي المَحدودة تَخيلهاْ !!
لا أعلم ما أود أن أخبركم به وَ لكن الشوق يغلبنيْ وَ للجنة أتوقْ ..
وَصف الجنة سيبكيكم شَوقاً .. ثقوا بيْ!
الكَثير يتَساءل وَ إلى متىْ ؟ سَنشيخ وَ يكتسح بياضَ الطُهر شَعرنا وَ سَنهرمْ ..
عَقدان ؟ مليون سَنَة ضوئيةْ ؟ سَبعون قَرناً ؟
أما سَمِعتم بالخلودْ ؟ خلودْ !!!!!!
لن ننتهي / لن نموت / لن نَهرم / لن نجزع / لن نخاف / لن نبكي / لن ننام / لن نتعب / لن يخذلنا الأصدقاء / لن تموت أمهاتنا / لن يغيب آباءَنا / لن يمتلأ قلبنا بأمنياتْ فَما نتمناه يُحَققْ / لن نخاف الفقر وَ الدَينْ / لن تتفطر قلوبنا شَوقاً / لن نَبكي الظلم / لن نَكره وَ سنضحك كَثيراً !!!
صَديقتي ..
سَنبدو جميلات في الجنةْ وَ سنلتقي بأمهات المؤمنين "بإذنه" سَنضحك وَ لن نَشكي / سَنسكن قصوراً .. لَبناتها من الذهب وَ الفضة .. ليسَ كَذَهَب الدُنيا .. ذهب الجنة يَ صَديقتيّ يَختلف..
فَلنزهد وَ لنسجد طَمَعاً في جِناته..
"مالا عين رأت , لا أذن سَمَعت وَ لا خَطَر على قلب بَشَر "
هذه من تمنيتها وَ ازهد بالدنيا من أجلها .. اشتاقوا لها :")
ألا تستحق أن نَصوم لأجلها ؟
ألا تستحق أن نخشع وَ نصلي لأجلها ؟
ألا تستحق أن نصبر على البلاء من أجلها ؟
ألا تستحق أن نقيم الليل لأجلها ؟
ألا تستحق أن نطهر قلوبنا من الرياء وَ الغل لأجلها ؟
ألا تستحق أن نستلذ بايآت القرآن لأجلها ؟
ألا تستحق أن نكف عن سَماع موسيقى الدنيا الفانية من أجل من يبقى وَ لا يَفنى ؟
ألا تستحق أن نكف عن البدع وَ المحرمات ؟
وَ الله لَتَستحق ..
إنَها الجَنّة :')♥♥♥♥



رد مع اقتباس
قديم 31-03-2020, 08:46 PM
  المشاركه #6

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 1,179
الدعدعي غير متواجد حالياً  

رد: ... من هنا وهنا ,,, الوصيه لي ولك ... تدبر تبصر ... تذكر ...


يقول ابن القيم

" فلا عيش إلا عيش من أحب الله واطمأن قلبه به واستأنس بقربه وتنعم بحبه

ومن لم يكن كذلك

فحياته كلهاهموم وغموم آلآم وحسرات"


قيام الليل





تريدين علاج لك ولقلبك قربك من ربك هو العلاج الأنسب والأضبط لنفسك

إذا لا تتركين قيام الليل فمن يقومه يحس براحة نفسية عظيمة لأنه خلا بالواحد الأحد الذي له ملك السماوات والأرض يعلم ما تخفيه الصدور


فتح الباري، شرح صحيح البخاري، - للإمام ابن حجر العسقلاني

الحديث: -1145-حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ وَأَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْأَغَرِّ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الْآخِرُ يَقُولُ: مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِ



رد مع اقتباس
قديم 31-03-2020, 08:47 PM
  المشاركه #7

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 1,179
الدعدعي غير متواجد حالياً  

رد: ... من هنا وهنا ,,, الوصيه لي ولك ... تدبر تبصر ... تذكر ...


إذا أتعبتكَّ آلآم الّدنيا فلا تحزن


فرُبما اشتّاقَّ اللهُ لِسمَاع صَوّتِك وَأنتَ تدّعوه


لا تنتَظرُ السعَادة حتّى تبتَّسِمْ


ولَكنْ ابتَّسِمْ حتّى تَكون سَعيد


لّماذا تُدّمن الّتفكير وَاللهُ وليّ الّتدّبير


ولّماذا القَلقْ من المجهول وَكُلُ شئّ عِندَ اللهُ معلُوم


لِذَلك اطمئِنْ فأنْتَ فيْ عَين اَلله الّحَفيظْ


وَقُلْ بِقلبِك قَبْلَ لِسّانِك



(وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ )



رد مع اقتباس
قديم 31-03-2020, 08:47 PM
  المشاركه #8

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 1,179
الدعدعي غير متواجد حالياً  

رد: ... من هنا وهنا ,,, الوصيه لي ولك ... تدبر تبصر ... تذكر ...


قال الإمام ابن القيم رحمه الله :



" إذا أصبح العبد وأمسى وليس همه إلا الله وحده

تحمّل الله عنه سبحانه حوائجه كلها


وحمَل عنه كلّ ما أهمّه


وفرّغ قلبه لمحبته ، ولسانه لذكره ، وجوارحه لطاعته




{... تأمّل خطَـاب القرآن تجد ملِكاً له المُلكُ كُلّه ، وله الحمدُ كله ،
أزمّة الأُمور كلها بيده ، مصدرها منه ومردّها إليه ، مستوياً على عرشِ
ملكه ، ماتخفى عليه خافيةٌ في أقطَـار مملكته ،عالماً بما نفُوس عبيده ،
مطّلعاً على أسرارهم وعلانيتهم ، منفرداً بتدبير المملكة ،يسمعُ و يرى ،
ويُعطي ويمنع ، ويُثيب ويعاقب ، ويُكرم ويُهين ، ويخلق ويرزق ، ويميت
ويُحيي ، ويقدر ويقضي ويُدبّـر ...
فإذا شهدت القُلوب من القرآن ملكاً هذا شـأنه ، فكيف لا تحبّه وتتنافس
في القربِ منه ، وتنفق أنفاسها في التّودد إليه ، ويكـون أحب إليها من
كل ما سـواه ورضَـاه آثر عندها من رضـا كل ما سـواه؟؟
وكيف لا تلهجُ بذكره ويصيـر حبّه والشّوق إليه والأُنس به هو غذاؤها
وقوتهـا ودواؤها ، بحيث إن فقدت ذلك فسَـدت وهلكت ،ولـم تنتفع
بحيَـاتها ؟!! "
(ابن القيّـم .. رحمه الله )



وإن أصبح وأمسى والدنيا همه


حمّله الله همومها وغمومها وأنكادها ووكَلَه إلى نفسه "



رد مع اقتباس
قديم 31-03-2020, 08:50 PM
  المشاركه #9

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 1,179
الدعدعي غير متواجد حالياً  

رد: ... من هنا وهنا ,,, الوصيه لي ولك ... تدبر تبصر ... تذكر ...


استعنت بربي وأمسكت قلمي، وتذكرت من سنن هذه الحياة الرضا بالقضاء والقدر، كم من صديق وقريب فقدناه، وكم من أشخاص نعرفهم نسلم عليهم في الصباح ونعزيهم في المساء.






نعم إنه هاذم اللذات لا يعرف صغير ولا كبير ولا غني ولا فقير ولا نعلم متى اليوم الذي يقولون " فلان مات " قد يأتيك وأنت في بيتك وبين أسرتك وقد يأتيك وأنت في عملك على مكتبك.. فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول ( أكثروا من ذكر هاذم اللذات) أخرجه الترمذي.





فقلت لعلي أكتب بعض القصص الواقعية التي سمعتها وتأثرت بها، لعل الله عز وجل أن ينفع بها .





القصة الأولى: يقول أحد الدعاة وهو مغسل أموات في مدينة الرياض في جامع الراجحي يقول: أتت إلينا جثة شاب في الصباح وأردنا أن نغسله ونصلي عليه صلاة الظهر ومعي أحد الأصدقاء فبدأنا في تغسيل الميت وفي أثناء التغسيل أتاني اتصال ضروري من الوالدة فاستأذنت من صديقي فأذن لي وقلت له: بإذن الله نتقابل في صلاة الظهر بالجامع.




فأدركت الركعة الأولى مع الإمام بالجامع وبعد الصلاة قال الإمام: الصلاة على الرجلين يرحمكم الله وحين الانتهاء من الصلاة سألت الشيخ قلت يا شيخ: إن المتوفي شخص واحد؟! قال: نعم. ولكن صديقك الذي يغسل معك أتاه ملك الموت في المغسلة وغسلناه وصلينا عليه مع الذي غسله .


القصة الثانية: يخبرني أحد الثقات يقول كانت هناك جنازة امرأة في مسجدنا وصلينا عليها صلاة الظهر وفي صلاة العصر صلينا على جنازة رجل ولم يصلي بنا إمام المسجد فعندما سألنا عن المتوفي قالوا: إمام هذا المسجد الذي صلى بكم الظهر على جنازة المرأة.


القصة الثالثة:تخبرني الوالدة –أطال الله عمرها على الطاعة- بقصة صديقة لها تقول تخبرني صديقتي بوفاة زوجها، تقول أتى من عمله الساعة الثانية ظهراً فقلت له هل تريد إحضار وجبة الغداء، فقال: لا دعيها بعد صلاة العصر أريد أنام فنبه جواله على أذان صلاة العصر وقال إذا لم أستيقظ فأيقظيني فدخل غرفته ثم خرج منها ثم لعب مع أبناءه ثم دخل غرفته فنام وأذن العصر ورتفع صوت منبه جواله ولم يستيقظ فقلت لعله متعب.


فذهبت إلى غرفته لكي يصلي صلاة العصر فنادينه ولأكن لا حياة لمن تنادي وحركه وكانت الصدمة الكبرى أنه فارق هذه الحياة.


القصة الرابعة: أحد أصدقائي تأثرت منه كثيراً توفي رحمه الله يوم الثلاثاء 26/7/1432هـ كان معي في الجامعة وسدد رسوم الجامعة لكي يختبر واتصل بي وقال: لو تكرمت يا أحمد أريدك أن تنزل لي جميع المواد عن طريق الموقع وقمت بإنزالها ثم قبل الاختبارات بأسبوع اتصل بي قريب له وقال يا أحمد حسن متعب جداً بالمستشفى أتمنى أن تسحب دراسته هذا الترم ولعله بإذن الله يكمل الترم القادم.


وفعلت ذلك وبعد الانتهاء من الاختبارات بأسبوعين اتصل بي قريبه وقال: ادع لأخيك حسن توفي رحمه الله.


يا سبحان الله ما كان يتوقع أنه سيرحل من هذه الحياة خلال هذه الأيام، رسوم مسدده بالجامعة ومواده نزلتها ولكن الشخص فارق هذه الحياة..


الفوائد من هذه القصص:


1- أن الإنسان لا يعلم متى يزوره ملك الموت فليكن دائماً مستعداً له وليكثر من أعمال الخير .


2- أوصيك ثم أوصيك أن تكسب الناس بأخلاقك وأفعالك ولا تحمل الحقد والحسد على أحد من الناس .


3- تذكر الموت وتذكر الجنة والنار واختر لنفسك المصير واسأل نفسك هل أنت راض على حالك وأعمالك.


4- زر المقابر وأصلح ما بينك وبين الله عز وجل ثم أصلح ما بينك وبين الناس .


5- اسأل الله دائماً حسن الخاتمة وكثرة الأعمال الصالحة.



رد مع اقتباس
قديم 31-03-2020, 08:51 PM
  المشاركه #10

عضو هوامير المميز

تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 1,179
الدعدعي غير متواجد حالياً  

رد: ... من هنا وهنا ,,, الوصيه لي ولك ... تدبر تبصر ... تذكر ...


نعم أنفس اشتاقت إلى الرحيل ؟؟!



أنفس اشتاقت إلى بارئها ....!! ياالله شوقي يزيد





أنفس تقطعت أفئدتها شوقا للقاء خالقها ....!!!





ومن منا لم تشتاق نفسه إلى الرحيل من دنيا زائله إلى حياة باقية



ومن منا لم تشتاق نفسه لرؤية الرحمن ؟!!!!



،،



،،



،،



،،



،،



،،



1- لما حضرت الوفاة الصحابي حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال :



اللهم إني كنت أخافك و أنا اليوم أرجوك , اللهم إنك تعلم أني لم أحب البقاء في الدنيا لجرى الأنهار ولا لغرس الثمار ولكن لظمأ الهواجر وقيام الليل ومثابرة الساعات ومزاحمة العلماء في حلق الذكر









2- ذكر أصحاب السير أن أبا هريرة رضي الله عنه بكى في مرض الموت



فقيل له : مايبكيك ؟!!!



قال : ما أبكى على دنياكم هذه ولكن على بعد سفرى وقلة زادي وإني أمسيت في صعود ومهبطه على جنه أو نار فلا أدري أيهما يؤخذني



ودخل عليه مروان بن الحكم فقال له : شفاك الله وعفاك يا أبا هريرة .



فقال : اللهم إني أحب لقاءك فأحب لقائي



http:///uploads7/0b4482732d.gif






3- قال سفيان الثوري رحمه الله :



كان رجل بالكوفه عابدا من همدان فكان يقول : ما تطيب نفسي لنفسي بالموت إلا ذكرت لقاء الله



فإني أجد نفسي عند ذلك تطيب بالموت لما ترجو في لقاء الله عز وجل من البركة والسرور



قال سفيان : وذكروا عنه أنه كان يقول :



إذا ذكرت القدوم على الله كنت أشد اشتياقا إلى الموت من الظمآن
لشديد ظمأه في اليوم الحار الشديد حره إلى الشراب البارد الشديد البروده .








4- ذكر أبو نعيم في حلية الأولياء أن سلمه القويطي رحمه الله



قال :



إني مشتاق إلى الموت منذ أربعين سنه منذ فارقت الحسن بن يحيى



قال له إسحاق بن أبي حسان : ولِمَ ؟!



قال : لو لم يشتق العاقل إلى لقائه عز وجل لكان ينبغي له أن يشتاق إلى الموت



قال إسحاق : فحدثت به أبا سليمان فقال :



ويحك لو أعلم أن الأمر كما يقول لأحببت أن تخرج نفسي الساعه ولكن كيف بانقطاع الطاعة والحبس في البرزخ وإنما يلقاه بعد البعث







** وكل من الرجلين له فهمه في لقاء الله



فالآخر يقصد لقاء الله في الدنيا بذكر الله لأن ظنه أن لقاء في الآخرة يكون بعد البعث من القبور والله أعلم **









5- قال مالك بن ضغيم أحد العباد يوما سمعت بكر بن مصاد يقول سمعت عبدالواحد بن زيد يقول : إخوتاه ألا تبكون شوقا إلى الله عز وجل ؟



لا إنه من بكى شوقا إلى سيده لم يحرمه النظر إلية ياإخوتاه ألا تبكون خوفا من النار ألا إنه من بكى خوفا من النار ؟ أعاذه الله منها يا إخوتاه ألا تبكون ؟ بلى فابكوا على الماء البارد أيام الدنيا لعله يسقيكموه في حظائر العرش مع خير الندماء والأصحاب من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا



قال ثم جعل يبكي حتى غشي علية ..



http:///uploads7/0b4482732d.gif






ربــــــآه يا أكرم الأكرمين ارحم نفسي التي تاقت وإشتاقت لرؤيتك







أخوتى






الا نتوب ......






الا نتعظ..........







الا نرجع لمولانا سبحانه قبل ان يحين الوقت المعلوم





اللهم اني تبت اليك فتقبلني





اللهم اني احببت لقائك ..فعجل في لقائي






يارب ضاقت الدنيا على عبادك الصالحون وتكالبت عليهم الامم






فمن لنا سواك يا الله ..يارحمن ..






انت ولينا في الدنيا والاخرة





توفنا مسلمين والحقنا بالصالحين ..






أَيَّامُ ضَاعَتْ ، وَنُفوسٌ طَيِّبَةٌ عَنَّا رَحَلَتْ وَغَابَتْ ، وَ قُلوبٌ طَاهِرَةٌ تَحْتَ الثَّرَى دُسَّتْ




وَمَاتت ، وَ كُلُّ نَظْرَةٍ لَنَا عَنَّا تَلاشَتْ ، قَدْ حَانَ لأرْوَاحِنَا الرَّحيلُ وَأنْفُسٌ لِرُؤيَةِ وَجْهِ




خَالِقِهَا اشْتَاقَتْ وَتَاقَتْ .



رد مع اقتباس
إضافة رد


الكلمات الدلالية (Tags)
وهنا, الوصيه, تذكر, تبصر, تدبر

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



09:38 AM