logo




قديم 08-05-2020, 01:13 AM
  المشاركه #1
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 267
 

(عــبــيـــد التقنية)


كما نعلم أن أي تطبيق لهاتف ذكي يجب أن يمر بعدة مراحل.

أولا: اختبار فقط من المطورين.
ثانيا : نزول نسخة بيتا للمستخدمين تجريبية.
ثالثا: المرحلة الأخيرة وهي النسخة المنقحة والنهائية.
بالإضافة أن كثرت التطبيقات على جهاز الهاتف الذكي تثقل الجهاز وخاصة إذا كانت الذاكرة الثابتة أو العشوائية شارفت على النفاذ او كانت ذات استهلاك عالي، ونتيجة لذلك قد يسهل اختراق الهاتف الذكي من بعض البرامج والتطبيقات التي تم تثبيتها سواء بشكل عشوائي أو للتجربة أو نتيجة إعلان ما.

فالعقل البشري عندما يفكر في أكثر من موضوع بوقت واحد ، يستهلك من طاقته العقلية ويبدء الدماغ في الغليان (ارتفاع درجة حرارته عن الوضع الطبيعي ) ، ويظهر ذلك في احمرار الأذنان وكذلك ارتفاع درجة حرارتهما .

فهو الحال كذلك بالنسبة للهواتف الذكية أو العالم الرقمي الذكي : تطبيقات كثيرة يعني استهلاك ذاكرة يعني حرارة عالية يعني عدم اتزان في استخدام الهاتف الذكي أو الرقمي ، وكل هذا يؤدي إلى نتيجة حتمية ، وهو سهولة اختراق العالم الرقمي لديك عزيزي القارئ .
ربما يقول أحد منكم ماذا لدي لكي يمكن الاستفادة منه عند الاختراق .
كا نعلم أصبح الهاتف الذكي كمحفظة ومفكرة وكاتم الأسرار بوقت واحد وأيضا كخزنة أموال .
فالمجاراه لعالم التقنية أصبحت تتطلب أن يكون الدفع بواسطة تطبيقات الدفع على الهاتف الذكي كاالفيزا وخلافه وقريبا سيكون هناك الدفه بواسطة العملات الإليكنرونية (100010101010) والتي في مجموعة نشكل إما قيمة موجبة أو قيمة صفر،وسيتبعها إندثار في العملة الورقية .

فهنا يمكن أخذ معلوماتها والاستفادة منها ، وكثرة التطبيقات على الهاتف تؤدي إلى تعريته من جميع أساليب الحماية الإفتراضية بخاصة لغير المتمرس .
ولن تتوقف التقنية عند هذا الحد ، بل سيأتي اليوم الذي تسيرنا فيه وتتحكم بحياتنا وهي كذلك وإن كانت هذه مجرد بداية العنقود.
فالتقنية وشركات التقنية والذكاء الاصطناعي تهدف إلى نشر ثقافة الذكاء الاصطناعي سواء ملموس كالروبوت الآلي ومافي حكمه من الآلات الذكية أو غير ملموسة كالتطبيقات.
سيكون هناك مصطلح (عبيد التقنية) وهو مجازي هنا ، فالحروب القادمة لن يطلق فيها رصاصة واحدة ولن تكون عسكرية بل لن تخرج عن طورين.
الأول: الحرب البيولوجية.
الثاني: الحرب الإليكترونية.
فما نشاهده من تطبيقات حالية ومن كثرتها لا أتفائل به، فالخاسر الأكبر في خضم هذه العواصف الاصطناعية هم البشر.
نعم بقدر ماسيكون هناك تطور تكنولوجي بقدر ماسيكون هناك فقد للوظائف وفقد للإنسانية وفقد لروح البشرية أمام العاصفة التي لن تهدء إلا بغزو المخلوقات الإليكترونيه الذكية لنا، لا أبالغ كثيرا ولكن ماكنت أشاهده يوما ما بأفلام الخيال العلمي أصبح اليوم واقع ملموس، ومانشاهده كذلك اليوم في هذه الأفلام سيصبح غدا واقع أشد وضوحا وتأثيرا بمشئية الله ولكن مع استعمار فكري وقيادة من تلك التطبيقات ومعدات الذكاء الاصطناعي .
سناب شات هو ثورة في ذلك ويستخدم لقيادة الأفكار والتحكم فيها ليس بواسطة الأثير أو الألياف البصرية بل بواسطة الفسيولوجيا البشرية والتي تم دراستها ليتم اختراقها إما طوعا أو كرها أو بشكل غير مباشر.
نحن نعيش في عالم مجهول بقدر مانتصور أنه أدركنا نهايته ومحيطه ، يأني ما يكسر تلك التصورات والتي هي فقط في مخيلاتنا.
نعم لن نقف هنا ولن نقف هناك بل سنقف عند مرحلة نقل البشرية من نقطة a إلى نقطة b في لمح البصر ، إنه علم الذرة وتفكيكها وتجميعها في عالم آخر، سيحصل يوما ما ،
بعد سنة أو سنتين أو لربما مئات السنين.

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر : منتدى هوامير البورصة السعودية

 
 



الكلمات الدلالية (Tags)

التقنية

,

عــبــيـــد


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



02:16 AM