logo





قديم 23-05-2020, 01:13 PM
  المشاركه #21
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 3,038
 

جزاك الله خيراً وجزاه خيراً

ورحم الله الإمام البخاري وأسكنه الفردوس وإيانا
ووالدينا وازواجنا وذريتنا وسائر علماء الإسلام




 
 
قديم 23-05-2020, 03:05 PM
  المشاركه #22
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 2,458
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dollan3h
بعد ضعف حواضر العلم في مكة والمدينة والكوفه والبصرة والقاهرة والشام بسبب حكم العجم وعزل العرب وانتشار البدع والتصوف القبوريين في العالم الإسلامي انتقلت مدرسة الحديث للهند فحفظوا مابقي منه في الهند. حتى المدارس الفقهية لأهل السنة والجماعة بعد أن كانت فوق 30 مذهب فقهي تقلصت حتى لم يبقى منها إلا المذاهب الخمسة الباقية. المذهب الحنفي المذهب المالكي المذهب الشافعي المذهب الحنبلي ومذهب أهل الظاهر.
يا معادي العجم المسلمين ترى الهنود من العجم أما العرب فعزلهم وأذلهم اختلاف اهوائهم ودنو همتهم ولا يزالون كذلك




قديم 23-05-2020, 03:10 PM
  المشاركه #23
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 2,458
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اماكن
يكون اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم في ما أرسل به من القرآن الكريم ، فكل الأحاديث ظنية الثبوت ،وأكثرها أحاديث الآحاد، والمتواتر لا يتعدى اصابع اليد الواحدة، اما القرآن الكريم فهو يقيني الثبوت، لذلك من المغالطات الكبيرة ان نوهم الناس أن ما قاله البخاري وغيره هو ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم يقينا ، و نفسر الآيات بهذه الطريقة

- يوشِكُ أنْ يقعُدَ الرجلُ مُتَّكِئًا على أَرِيكَتِهِ ، يُحَدِّثُ بحديثٍ مِنْ حديثي ، فيقولُ : بينَنَا وبينَكُمْ كتابُ اللهِ ، فما وجدْنا فيه مِنْ حلالٍ اسْتَحْلَلْناهُ ، وما وجدَنا فيه مِنْ حرامٍ حرَّمْناهُ ، ألَا وإِنَّ ما حرَّمَ رسولُ اللهِ مثلَ ما حرَّمَ اللهُ
الراوي : المقدام بن معدي كرب | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع

الصفحة أو الرقم: 8186 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

التخريج : أخرجه ابن ماجه (12)، وأحمد (17194) باختلاف يسير.

ألَا هلْ عسى رجلٌ يبلغُه الحديثَ عنِّي وهوَ متكئٌ على أريكتِهِ ، فيقولُ : بيننا وبينكم كتابُ اللهِ ، فما وجدنَا فيهِ حلالًا استحللنَاهُ ، وما وجدنا فيهِ حرامًا حرمناهُ ، وإنْ ما حرَّمَ رسولُ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ كمَّا حرَّمَ اللهُ
الراوي : المقدام بن معدي كرب | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي
الصفحة أو الرقم: 2664 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

فالسُّنَّةُ النبويَّةُ الصَّحيحةُ وحيٌ مِن اللهِ تعالى؛ فالقرآنُ هو الوحيُ المتلوُّ المتعبَّدُ بتلاوتِه، والسُّنةُ الصَّحيحةُ هي مِن الوحيِ غيرِ المتلوِّ، ولكنَّنا مُكلَّفون باتِّباعِ ما ورَد فيها؛ فالسنَّةُ مفسِّرةٌ وموضِّحةٌ للقرآنِ، ومُخصِّصةٌ ومقيِّدةٌ لبعضِ ما فيه؛ فليس لأحدٍ أنْ يَزعُم الاكتفاءَ بالقرآنِ عن السُّنَّةِ المُطهَّرةِ؛ فالواجبُ تعظيمُ سُنَّةِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، ومَعْرِفةُ قَدْرِها، والالتِزامُ بها، وعدمُ إنكارِها.

---------

معنى قوله عليه الصلاة والسلام: (ألا إني أوتيت القرآن ومثله ومعه)
السؤال: أولى رسائل هذه الحلقة سماحة الشيخ (ابن باز) رسالة وصلت إلى البرنامج من الطائف باعثها أخونا محمد بن زرعة يسأل عن قول النبي ﷺ: ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه نرجو أن تتفضلوا ببيان المقصود من قوله ﷺ: وأوتيت مثله معه؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.
أما بعد: فهذا الحديث من الأحاديث الصحيحة الثابتة عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، ومعنى (ومثله معه) يعني: أن الله أعطاه وحياً آخر وهو السنة التي تفسر القرآن وتبين معناه، كما قال الله : وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ [النحل:44] فهو ﷺ أوحى الله إليه القرآن وأوحى إليه أيضاً السنة، وهي الأحاديث التي ثبتت عنه عليه الصلاة والسلام فيما يتعلق بالصلاة والزكاة والصيام والحج والمعاملات وغير ذلك، فالسنة وحي ثاني أوحاه الله إليه عليه الصلاة والسلام، وهو يعبر عن ذلك بأحاديثه التي بينها للأمة، وتلاها على الأمة عليه الصلاة والسلام.
مثل قوله عليه الصلاة والسلام: إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى ومثل قوله ﷺ: لا تقبل صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ لا تقبل صلاة بغير طهور، ولا صدقة من غلول ومثل قوله ﷺ: الصلوات الخمس، ورمضان إلى رمضان، والجمعة إلى الجمعة، كفارات لما بينهن ما لم تغش الكبائر إلى غير هذا.
فأحاديثه ﷺ وحي ثاني غير وحي القرآن، ومعناها وحي وألفاظها من النبي عليه الصلاة والسلام، وقد يكون بعضها أحاديث قدسية من كلام الرب  أوحاها الله إلى نبيه عليه الصلاة والسلام فتسمى أحاديث قدسية، وهي من كلام الله عز وجل وهي وحي ثاني غير وحي القرآن.
فالقرآن أنزل للإعجاز، وأما الأحاديث القدسية فهي أنزلت لما فيها من العظة والتذكير والأحكام التي تنفع الأمة، فهي وحي ثاني من الله  للرسول عليه الصلاة والسلام، قال تعالى: وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى ۝ مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى ۝ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى ۝ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى [النجم:1-4] فالوحي على هذا أنواع ثلاثة:
القرآن الكريم: وهو الذي جعله الله معجزة عظيمة مستمرة لرسول الله عليه الصلاة والسلام لفظه ومعناه، وبين فيه أحكامه ، وهو كلامه  لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ [فصلت:42].
والوحي الثاني: أحاديث قدسية من كلام الله عز وجل، أوحاها الله لنبيه ﷺ وليس من القرآن، مثل قوله ﷺ عن الله  أنه قال سبحانه: يا عبادي! إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا، يا عبادي! كلكم ضال إلا من هديتهه فاستهدوني أهدكم، يا عبادي! كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم، يا عبادي! كلكم عار إلا من كسوته فاستكسوني أكسكم،، يا عبادي! إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني إلى آخره، في أحاديث أخرى عن الله .
والوحي الثالث: وحي أوحاه الله إليه وخبر عنه النبي ﷺ وبينه للأمة، فهو من الله وحي وهو من كلام النبي ﷺ لا من كلام الله مثلما تقدم في قوله ﷺ: إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى ومثل قوله ﷺ: البيعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما، وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهما ومثل قوله ﷺ: لا تقبل صلاة بغير طهور ولا صدقة من غلول ومثل قوله ﷺ في الحديث الصحيح يقول عليه الصلاة والسلام: لا يحل سلف وبيع، ولا شرطان في بيع، ولا بيع ماا ليس عندك وما أشبه ذلك من الأحاديث الكثيرة الواردة عنه عليه الصلاة والسلام.
فهي كلها وحي لكنها وحي بالمعنى وألفاظها ألفاظ النبي عليه الصلاة والسلام.
وهي من جهة الله أوحاها الله إلى نبيه، وأخبره بها ونزل بها الوحي إليه عليه الصلاة والسلام ليبلغها الناس في أحكام دينهم من العبادات وغيرها. نعم.
المقدم: بارك الله فيكم، إذاً المثلية من حيث الوحي سماحة الشيخ من حيث كون..
الشيخ ابن باز: من حيث الوحي نعم.
المقدم: بارك الله فيكم.




قديم 23-05-2020, 04:46 PM
  المشاركه #24
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Mar 2020
المشاركات: 819
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اماكن
يكون اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم في ما أرسل به من القرآن الكريم ، فكل الأحاديث ظنية الثبوت ،وأكثرها أحاديث الآحاد، والمتواتر لا يتعدى اصابع اليد الواحدة، اما القرآن الكريم فهو يقيني الثبوت، لذلك من المغالطات الكبيرة ان نوهم الناس أن ما قاله البخاري وغيره هو ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم يقينا ، و نفسر الآيات بهذه الطريقة

كان بامكانك ان تكون واضح من البداية
قلت لا بعد قول الله قول وأتينا لك بالايات الكريمة الموضحه لاهميه أتباع الرسول صلى الله وسلم من ايات القران الكريم فاتبعها ان أردت النجاه
أما ما تقول ان احاديثه لا تتعدى بالاصابع اليد الواحده وهذا لانك تتقول الاقاويل على صحيح البخاري فتقلل من اهميته لا اعلم لماذا! .


إن الطعن في صحيح البخاري يعني تشكيك عوام المسلمين في كتب السنة المباركة، وهذا يؤدي إلى ضياع سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، لقد حاول بعض الناس، قديمًا وحديثًا، التشكيك في صحة بعض أحاديث صحيح البخاري، وذلك بذكر شبهات واهية، فيسر الله تعالى لهذا الكتاب المبارك جماعة من أهل العلم الأثبات والمتقنين لعلوم الحديث الشريف، فقاموا بالرد على هذه الشبهات والاعتراضات، وأثبتوا صحة جميع أحاديث الجامع الصحيح للإمام البخاري.


يقول الشيخ المنجد في جوابه على سؤال لشخص يقول : صديقي الشيعي سألني سؤالاً وهو : كيف نعتمد صحيح البخاري وندعي صحته مع أن الإمام البخاري رحمه الله كان موجوداً بعد 400 سنة من موت النبي صلى الله عليه وسلم ؟.:

أن البخاري في صحيحه لا يروي عن النبي صلى الله عليه وسلم مباشرة ، بل هو يروي عن شيوخ ثقات ، في أعلى درجات الحفظ والضبط والأمانة عن مثلهم إلى أن يصل إلى الصحابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأقل عدد بين البخاري والنبي صلى الله عليه وسلم ثلاثة من الرواة ، فاعتمادنا على صحيح البخاري لأن الرواة الذين نقل عنهم اختارهم بعناية تامة . فهم في أعلى درجات الثقة ، ومع هذا فكان لا يكتب حديثا في هذا الصحيح حتى يغتسل ، ثم يصلي ركعتين يستخير الله في هذا الحديث ثم يكتبه ، وقد استغرق تأليفه لهذا الكتاب ستة عشر عاما ، وقد تلقته أمة الإسلام بالقبول ، وأجمعوا على صحة ما ورد فيه ، وقد عصم الله هذه الأمة أن تجتمع على ضلالة .

قال الإمام النووي رحمه الله في مقدمة شرح مسلم (1/14) : اتفق العلماء رحمهم الله على أن أصح الكتب بعد القرآن العزيز الصحيحان البخاري ومسلم ، وتلقتهما الأمة بالقبول ، وكتاب البخاري أصحهما وأكثرهما فوائد . انتهى

ولو سألت هذا الشيعي أو( الرافضي ) عن ما ينقله زعماؤهم من الأقوال عن علي رضي الله عنه ، والباقر ، وجعفر الصادق ، وغيرهم من آل البيت رحمهم الله ، هل سمعوه منهم أم ينقلونه بالأسانيد ؟ الجواب واضح . وهناك فرقٌ كبيرٌ بين أسانيد البخاري ، وأسانيد هؤلاء الضالين الذين لا تجد أسماء رجالهم المعتمدين في الرواية إلا في كتب الضعفاء ، والكذابين ، والمجروحين .

وهذه الدعوى التي يثيرها هذا الرافضي إنما هي مقدمة للطعن في السنة التي تُبين بطلان مذهبهم ، وفساد معتقدهم ، فلم يجدوا بدا من التهويش بهذه الضلالات . ولكن هيهات فالحق واضح ، والباطل مضطرب .


المصدر :
https://islamqa.info/ar/answers/2015...A7%D8%B1%D9%8A




قديم 23-05-2020, 04:57 PM
  المشاركه #25
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Mar 2020
المشاركات: 819
 

الشيخ عثمان الخميس يرد على من يطعن بصحيح البخاري


https://youtu.be/eel1YnIezt8




قديم 23-05-2020, 05:39 PM
  المشاركه #26
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Mar 2020
المشاركات: 819
 



ورحم الله الإمام البخاري وأسكنه الفردوس وإيانا
ووالدينا وازواجنا وذريتنا وسائر علماء الإسلام




قديم 24-05-2020, 12:14 AM
  المشاركه #27
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Mar 2020
المشاركات: 819
 


ولد الإمام البخاري في بخارى إحدى مدن أوزبكستان حاليا ونشأ يتيماً وطلب العلم منذ صغره ورحل في أرجاء العالم الإسلامي رحلة طويلة للقاء العلماء وطلب الحديث وسمع من قرابة ألف شيخ، وجمع حوالي ستمائة ألف حديث. اشتهر شهرة واسعة وأقرّ له أقرانه وشيوخه ومن جاء بعده من العلماء بالتقدّم والإمامة في الحديث وعلومه، حتّى لقّب بأمير المؤمنين في الحديث.

وتتلمذ عليه كثير من كبار أئمة الحديث كمسلم بن الحجاج وابن خزيمة والترمذي وغيرهم، وهو أول من وضع في الإسلام كتاباً مجرّداً للحديث الصحيح. ومن أوّل من ألّف في تاريخ الرجال. امتُحن أواخر حياته وتُعصّب عليه حتى أُخرج من نيسابور وبخارى فنزل إحدى قرى سمرقند فمرض وتوفيّ بها.




قديم 24-05-2020, 01:27 AM
  المشاركه #28
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: Jul 2017
المشاركات: 8,849
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اماكن
يكون اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم في ما أرسل به من القرآن الكريم ، فكل الأحاديث ظنية الثبوت ،وأكثرها أحاديث الآحاد، والمتواتر لا يتعدى اصابع اليد الواحدة، اما القرآن الكريم فهو يقيني الثبوت، لذلك من المغالطات الكبيرة ان نوهم الناس أن ما قاله البخاري وغيره هو ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم يقينا ، و نفسر الآيات بهذه الطريقة
الامة بكاملهاوفي حياة الامام البخاري اعتدت بكتابه وتلقته بالقبول
وتوالى على مدراسته العباقرة الافذاذمن علماء هذه الامة واقروا له بالفضل والسبق وان رغمت انوف اعداء السنه لاارغم الله سواها
وان تلقاه اعداء الاسلام بالرفض من مستشرقين وجهلة حاقدين
ولواء السنة المطهرة خفاق في الآفاق وماضرالسحاب نباح الكلاب




قديم 24-05-2020, 01:32 AM
  المشاركه #29
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Mar 2020
المشاركات: 819
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمدوه
الامة بكاملهاوفي حياة الامام البخاري اعتدت بكتابه وتلقته بالقبول
وتوالى على مدراسته العباقرة الافذاذمن علماء هذه الامة واقروا له بالفضل والسبق وان رغمت انوف اعداء السنه لاارغم الله سواها
وان تلقاه اعداء الاسلام بالرفض من مستشرقين وجهلة حاقدين
ولواء السنة المطهرة خفاق في الآفاق وماضرالسحاب نباح الكلاب
أنت ملاحظ اخي أحمدوه ما يحدث في المنتدى حتى الشيخ البخاري رحمه الله لم يسلم من البعض!!! اى حريه يرونها لهم بالتعدي على الدين ومحاولة نسف أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم من خلال الطعن بصحيح البخاري لكن الحق منصور بامر الله والزبد يذهب جفاء







مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)

للبخاري

,

إحراقها

,

الأخيرة

,

المخطوطة

,

البريطانيون

,

التي

,

يستطع


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



07:53 AM