logo



قديم 23-06-2020, 05:34 AM
  المشاركه #25
3KB
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Apr 2020
المشاركات: 4
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صقر بن تاسي
جربوها 2018. و 2019

صار تضخم

المقصد في الوقت الحالي وليس في كل الاوقات ( في كل الاوقات بصير مع الوقت طلب كبييير والعرض نفسه فكل شيء بيرتفع وبصير تضخم وغلاء )

اما حاليا فكل شيء كان شبه متوقف والمحلات التجارية خسرانة

فبدلا من ان نحط ضريبة فالافضل ان نهيئ فرصة للناس ان تشتري والمحلات التجارية ان تعوض خسارتها ويتحسن الاقتصاد وبعدها لو نرفع الضريبة ما بكون في اي مشكلة




 
 
قديم 23-06-2020, 05:56 AM
  المشاركه #26
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 669
 



الله المستعان



قديم 23-06-2020, 06:06 AM
  المشاركه #27
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jan 2018
المشاركات: 254
 



ضريبة 15% لن تنعش الاقتصاد بل ستكون سبب في ركودة الافضل عدم اقرارها هذا ما اراه بالنسبة للضريبة



قديم 23-06-2020, 06:42 AM
  المشاركه #28
عضو موقوف
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 1,794
 



الفرق كبير بين الشعب البريطاني والشعب السعودي
البريطاني فقير أحواله المادية مثل تعبانة جدا
والشعب السعودي الحمد الله يعيش في خير أحوله المادية ممتازة

لماذا لا تساهمون في بناء الاقتصاد الوطني من خلال دفع الضريبة التي اقرتها الحكومة
ومن يدعي أن احواله المادية تعبانة يحاول يبطل هياط يقتصد يقلل مصاريفه اليومية
ويبطل سفر للخارج كل صيفية

يعني من غير المعقول في البلد يدعي ان احواله المادية تعبانة
وإذا جاء الصيف اخذ اجازة من العمل وسافر يصيف
وتذهب مليارات الدولارات إلى اقتصادات بلدان اهلها في الواقع لا يحترمونكم
والله عيب
تصرفاتكم مكشوفة





قديم 23-06-2020, 06:53 AM
  المشاركه #29
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 1,808
 



رد: التايمز: لندن تدرس تخفيض ضريبة القيمة المضافة لتخفيف آثار كورونا الاقتص



قديم 23-06-2020, 08:27 AM
  المشاركه #30
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 6,865
 



أقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عمر 99
رؤية 2030

والله اننا اغنى دولة بالعالم واغلب الناس عاطله عن العمل

وبعض حرامية الريتز نشوفهم يتمشون بالشوارع ويسوون رياضه والناس تركض وراهم تصور مع حراميه هههههههه




تقصد ابو سيكل ؟









قديم 23-06-2020, 10:48 AM
  المشاركه #31
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 6,918
 




لا تجتمع الضريبة مع البطالة و الرواتب المتدنيه .. رواتبنا الاقل خليجيا و ضرائبنا الاعلى

سيتغير الكثير مع الضريبة .. و ستصبح بعون الله خيرا للجميع




قديم 23-06-2020, 11:24 AM
  المشاركه #32
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 7,886
 



اما عندنا فتم زيادتها الله المستعان



قديم 23-06-2020, 12:53 PM
  المشاركه #33
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 809
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صقر بن تاسي
ماذا سيحدث لو اتخذت السعودية خطة اقتصادية توسعية ؟
د. خالد بن عبد الله السويلم| الاثنين 15 يونيو 2020
لا يزال المعنى والهدف الاقتصادي للسياسات الاحترازية الاقتصادية، التي تقوم بها الدول غير مفهوم في كثير من الأحيان، ويؤخذ بالعموميات دون النظر لطبيعة كل اقتصاد أو مجموعة اقتصادية على حدة. وتكلفة التفسيرات الخاطئة أنها تعمل عكس التحفيز المطلوب وربما تقود إلى قرارات مالية أو استثمارية غير صحيحة على مستوى الفرد والقطاع الخاص بشكل عام.
تبدو هذه الظاهرة أكثر وضوحا في الدول النامية، ولا سيما الدول، التي لا تزال تعتمد في اقتصادها على الموارد الطبيعية. الاقتصاد السعودي مثال على ذلك، لذا نرى أنه يتم الخلط عند كثير من المحللين بين القرارات الأخيرة، التي أعلنتها وزارة المالية السعودية والسياسات المالية التي قام بها عدد من الدول الصناعية في مواجهة أزمة كورونا.
يستشهد في ذلك أحيانا بالتجربة الألمانية في ضخ مئات المليارات من القروض والإعانات وتخفيض في الضرائب لتحفيز الاقتصاد- وكذلك الولايات المتحدة التي تقوم بضخ تريليونات الدولارات في مختلف الأنشطة الاقتصادية والأسواق المحلية.
ولذا نرى تعليقات حادة على وزارة المالية كونها قامت باتخاذ سياسات صارمة لضبط مالية الدولة بدلا من زيادة الإنفاق لدعم القطاع الخاص وزيادة الاستهلاك المحلي في مواجهة الآثار الاقتصادية لأزمة كورونا.
لو أن تلك التعليقات تصب في نوعية الضوابط المطلوبة والتطبيقات لكانت أكثر فائدة، لأن الضوابط المالية في ظل الظروف الحالية أمر مطلوب، ولا يمكن استبداله بسياسات توسعية في الإنفاق والاستهلاك.
الاقتصاد السعودي يختلف بطبيعته عن الأمثلة السابقة، ولذلك الحلول المناسبة للاقتصاد السعودي في مواجهة الأزمات تختلف عن غيرها في الدول الصناعية. ولو أخذنا بمبدأ التبسيط في أن المملكة لا تختلف عن غيرها من دول العالم، وأن المطلوب سياسة توسعية وليس شد الحزام في مواجهات هذه الأزمة، فماذا كان سيحدث؟
بالنسبة لألمانيا وأمريكا، النتيجة تعافي القطاع الخاص وزيادة إيرادات الدولة من ضرائب الدخل والمبيعات، النتيجة إيجابية بشكل كبير على المواطنين والقطاع الخاص والدولة.
أما بالنسبة للدول غير الصناعية ذات التنوع الاقتصادي المحدود، التي تعتمد إيراداتها على الموارد الطبيعية واستقرار عملاتها المحلية يعتمد على ما لديها من احتياطيات العملة الأجنبية، فإن النتيجة ستكون مختلفة لو اتبعت سياسات الدول الصناعية نفسها. والاقتصاد السعودي هو أحد أكبر الاقتصاديات، التي تعتمد على الموارد الطبيعية واحتياطيات العملة الأجنبية لضمان الاستقرار المالي والرخاء الاقتصادي.
والعملة الأجنبية يقصد بها الدولار واليورو وغيرها من العملات الرئيسة، التي يتم من خلالها الاستيراد والتعاملات التجارية الدولية.
لذلك لو أعلنت وزارة المالية خطة توسعية في الإنفاق وغيرها من سبل تحفيز الاقتصاد ورفع مستوى الاستهلاك في مواجهة الآثار الاقتصادية لأزمة كورونا، سينتج عن ذلك إضعاف لمالية الدولة وتراجع كبير في الاحتياطيات من العملة الأجنبية بما قد يهدد الاستقرار المالي في المملكة، ولا سيما مع تراجع إيرادات البترول. هذا يعني خسائر وأضرارا كبيرة على المواطن والقطاع الخاص على المدى المتوسط والبعيد يفوق بمراحل أي فوائد قصيرة الأجل قد يحصل عليها القطاع الخاص من السياسات التوسعية في الإنفاق، ويتعدى بكثير في تكاليفه على المواطن أي زيادة في الضرائب والرسوم، التي تم الإعلان عنها.
مالية الدولة هي المحرك الرئيس لعجلة القطاع الخاص ومختلف برامج التنمية للمواطن، ودون المحافظة على قوة مالية الدولة، فإنه لا يمكن تحقيق استدامة المنافع للقطاع الخاص والمواطن. ولو كان الاقتصاد السعودي متنوعا في صادراته ويعتمد على نشاط القطاع الخاص كمحرك للاقتصاد أكثر مما يعتمد على إنفاق الدولة لكان التحليل أعلاه مختلفا، وربما كانت قرارات الدولة في هذا الشأن أقرب ما تكون لقرارات دول صناعية أخرى.
وحتى يتحقق للمملكة التنوع المطلوب في الاقتصاد، فإن استمرار النمو والتوظيف في الاقتصاد السعودي وحركة التجارة والأعمال في القطاع الخاص ومصالح المواطنين يعتمد على قوة واستدامة مالية الدولة. وفي ظل التركيبة الحالية للاقتصاد السعودي، فإن القطاع الخاص مع أهميته للاقتصاد الوطني ليس هو المحرك الأول لتلك النشاطات وليس المورد الأساسي لإيرادات الدولة كما هو الحال في الأمثلة السابقة للدول الصناعية. القطاع الخاص لا يزال يعتمد على الإنفاق العام للدولة.
ولذلك لا يمكن للمخطط الاقتصادي في المملكة إلا أن يضع تقوية مالية الدولة في مقدمة الأولويات لأنها المحرك الأساسي للنشاط الاقتصادي ومصدر الاستقرار المالي والنمو والرفاه لجميع المواطنين في القطاعين الخاص والعام، وقوة مالية الدولة صمام أمان للتوازن والأمن الاقتصادي السعودي.
وأي إضعاف كبير لمالية الدولة بسبب أزمة كورونا أو إنفاق حكومي توسعي في الاستهلاك لمواجهة الأزمة بشكل يتعدى الاحتياطيات المتوافرة لتحقيق الاستقرار المالي المطلوب، فإنه حتما سيقود لمصاعب كبرى للقطاع الخاص والمواطن على المدى المتوسط والبعيد. ولهذا كان قرار الدولة حكيما في معالجة هذه الأزمة.
كما أن القيادة في المملكة قررت منذ أربعة أعوام ضمن "رؤية المملكة 2030" إنشاء برنامج ادخار وطني للمستقبل من خلال تطوير دور صندوق الاستثمارات العامة، ليكون أحد أهم أهدافه بناء مدخرات وطنية من العملة الصعبة كرافد لإيرادات الدولة من البترول وتحقيق دخل مستدام للدولة على المدى المتوسط والبعيد.
احتياطيات الدولة من العملة الأجنبية تعد فعليا بمنزلة سقف الإنفاق الحكومي، وهذه تختلف عن إيرادات الدولة من العملة المحلية، فكلما زاد حجم الاحتياطيات بالعملة الأجنبية زادت إمكانات الدولة في الإنفاق العام. وهذه نقطة بالغة الأهمية في مقومات وركائز مالية الدولة لا تؤخذ عادة في الحسبان عند كثير من المحللين.
يرى بعض المحللين أن هناك مدارس عدة في الاقتصاد الكلي عن كيفية مواجهة المالية السعودية للأزمات، وهذا غير صحيح. توجد فعليا وعلى المدى القصير مدرسة واحدة لأي اقتصاد يعتمد على الموارد الطبيعية resource . السياسات المالية والنقدية لدول الموارد الطبيعية محدودة.
ولا يمكن استخدام سياسة سعر الصرف في زيادة الصادرات، لأنه لا يوجد تنوع في الصادرات، كما هو الحال في الدول الصناعية، بل إن ثبات سعر الصرف في هذه الحالة يعد ميزة نسبية. الاختلاف والتنوع في مدارس اقتصادات الموارد الطبيعية يكمن في التفاصيل والاستراتيجيات الخاصة بتطوير مختلف القطاعات الاقتصادية للانتقال من مرحلة الاعتماد على البترول إلى تنويع الاقتصاد.
لكن الإطار العام للمالية العامة يبقى على المدى القصير مرتبطا ببناء مدخرات وطنية لدعم الخيارات المالية المتاحة وضمان الاستقرار المالي fiscal stability الذي يعد شرطا أساسيا prerequisite لأي برنامج لتنويع الاقتصاد وتحوله من اقتصاد ريعي إلى اقتصاد أكثر قوة وإنتاجية. دون تقوية وضمان الاستقرار المالي على المدى البعيد سيكون من الصعب تحقيق النجاح المطلوب في أي استراتيجية لتطوير الصناعة وتنويع الاقتصاد وجذب الاستثمارات الخارجية.
إضافة إلى عوائد الاستثمارات الخارجية، لا شك أن أهم مصادر دعم إيرادات الدولة من العملة الأجنبية على المدى المتوسط والبعيد تتركز في قطاعات التصدير المختلفة، خاصة الصناعية وجذب الاستثمارات الخارجية. كذلك لدى المملكة ميزات كبيرة في قطاع السياحة، خاصة الزيارات المرتبطة بمواسم الحج والعمرة، التي تعد أحد أهم خزائن الثروة، التي لم يكتشف مداها.
والمملكة قد خطت خطوات كبيرة نحو تسهيل الزيارات لمختلف مدن المملكة، وتطوير قطاع السياحة بالتركيز على تلك الميزات النسبية الضخمة المتوافرة للمملكة، ولأن تلك الاستراتيجيات والمشاريع خاصة الصناعية تحتاج إلى وقت طويل ليتم تحقيق الأهداف نحو تنويع الاقتصاد وزيادة الصادرات السعودية بما يحقق الكفاية المطلوبة، لا بد من ضمان أن تكون مالية الدولة قوية طوال الطريق وكأنها الجسر، الذي يمكن العبور من خلاله.
وهذه هي أهداف "رؤية المملكة 2030"، التي تحاول اختصار الزمن لتعويض ما لم يتم تحقيقه في الخطط الخمسية المتوالية، التي مرت على المملكة خلال الـ50 عاما الماضية.
يبقى التحدي في عملية التطبيق وتوفر الكفاءات السعودية والحوكمة المطلوبة للتنفيذ، وعندما تتحقق تلك الأهداف والطموحات الكبيرة بحول الله وقوته، يكون القطاع الخاص وقتها هو المحرك الرئيس للاقتصاد، وليس الإنفاق الحكومي، عندئذ تكون السياسات الاحترازية وقت الأزمات أكثر تنوعا ومرونة مشابهة لما تقوم به الدول الصناعية.


عمل سابقا كبيرا للمستشارين ومديرا عاما للاستثمار بمؤسسة النقد وخبيرا غير مقيم في جامعتي "هارفارد" و"ستانفورد"
معظم الردود الغاضبة لم يقرأوا هذا المقال !

لو قرأوه بتمعن وتجرد لاقتنعوا بقرارات الدولة

ويشهد الله أني متضايق من ال 15 % لكن الدولة مضطره لذلك ونقول يارب تكون فترة مؤقتة ويتحسن الاقتصاد وترجع الضريبة كما كانت




قديم 23-06-2020, 12:58 PM
  المشاركه #34
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 2,789
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنداوي
انا ما ادري ليش يحشر مصطلحات انجليزية لمصطلحات عربية سهلة الصغير والكبير يعرفها ؟
لزوم حرف ال د




قديم 23-06-2020, 01:24 PM
  المشاركه #35
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 1,700
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة lone wolf
الفرق كبير بين الشعب البريطاني والشعب السعودي
البريطاني فقير أحواله المادية مثل تعبانة جدا
والشعب السعودي الحمد الله يعيش في خير أحوله المادية ممتازة

لماذا لا تساهمون في بناء الاقتصاد الوطني من خلال دفع الضريبة التي اقرتها الحكومة
ومن يدعي أن احواله المادية تعبانة يحاول يبطل هياط يقتصد يقلل مصاريفه اليومية
ويبطل سفر للخارج كل صيفية

يعني من غير المعقول في البلد يدعي ان احواله المادية تعبانة
وإذا جاء الصيف اخذ اجازة من العمل وسافر يصيف
وتذهب مليارات الدولارات إلى اقتصادات بلدان اهلها في الواقع لا يحترمونكم
والله عيب
تصرفاتكم مكشوفة



ياخوي من يقولك ان الشعب السعودي غني من وين جبت الكلام 70% من الشعب السعودي فقير ومديون ومتقاعدين رواتبهم لا تتعدى 5000 ريال لا تقيس على نفسك بعدين اكثر الي يسافرون احوالهم المادية ممتازة وبعضهم وهم قلة يهايطون


الشيء الثاني فرض الضرائب الجمركية والقيمة المضافة حرام ومن المكوس ولايجوزتاخذ على المسلم ضرائب




قديم 23-06-2020, 01:36 PM
  المشاركه #36
محلل فني
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 1,174
 



ضرائب مرتفعه

مدارس متكدسه + شوارع متكسره + احياء بلاسفلته + احياء بلا ماء + احياء بلا صرف صحي + مخططات نظاميه منذ 25 عام لم تصلها الكهرباء

هل نحن فعلا دوله غنيه







الكلمات الدلالية (Tags)

لندن

,

لتخفيف

,

آثار

,

الأضافة

,

الاقتصادية

,

التايمز

,

القيمة

,

تخفيض

,

تدرس

,

ضريبة

,

كورونا



أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



09:41 AM