logo


قديم 08-12-2020, 09:57 AM
  المشاركه #1
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Feb 2020
المشاركات: 523
 



ياهيئة سوق المال هل الانماجات بين شركات التأمين يدل فشل إستراتيجي؟

دراسة الجدوى التسويقية لقطاع التأمين لم تتم بشكل دقيق واعتقد أن شريحة العملاء للقطاع لم يتم حصرها والتوقعات لمستقبل عدد العملاء لم تكن دقيقة بل كانت هناك أرقام عشوائية بعيدة عن الواقع مما خلق خطة استراتيجية طرحت هذا العدد الكبير من الشركات والسوق لدينا يستوعبه ربع هذه الشركات مما جعل الفوضى في قطاع التأمين سائدة حتى دخلت الكثير من الشركات في الخسائر والان نرى نتيجة ذلك الذي قاد الشركات للاندماج بينها ناهيك عن انكماش السيولة.

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر :

الاسهم السعودية



 
 
قديم 08-12-2020, 10:03 AM
  المشاركه #2
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Aug 2020
المشاركات: 2,440
 



قطاع التأمين ضمن القطاع المالي

مثله مثل القطاع البنكي
يخض لأشراف وراعاية الدوله

ممثلة بالبنك المركزي

قطاع التأمين في معظم بورصات العالم
اشتهر أنه ( طابعة نقود مستمره)


الوضع أختلف الآن
فحسب رؤية ٢٠٣٠
وتوجه الدوله لتخصيص قطاعات حكوميه كثيره

ونظرا لوجود سيوله جباره في البلد
فكان لابد من تقوية ودعم هذا القطاع حتى يتناسب مع طموحات صناع القرار


ولاتنسى ان علاج المواطنين يكبد الدوله مبالغ تفوق ٢٠٠ مليار سنويا

تخيل بعد تخصيص المستشفيات
واقرار التأمين على المواطنين والموظفين

تخيل حجم السيوله الهائله جدا التي ستتدفق على القطاع

هذا من التأمين الطبي فقط

وكذلك قيام جهات حكوميه بالزام جميع الناس على التأمين

مثل الزام وزارة الداخلية ممثلة في الادارة العامة للمرور
مالكي جميع المركبات بالتأمين والا تم مخالفتهم

وكذلك الزام وزارة الأسكان بالتأمين على جميع المباني
ولك ان تتخيل أرقام المبالغ في هذا النشاط فقط

فما بالك بتزايد منتجات التأمين كل يوم
من تأمين جوي وبحري وتأمين حتى على اقدام اللاعبين




قديم 08-12-2020, 10:18 AM
  المشاركه #3
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 16,177
 



طبعا فشلت وضخ عدد كبير جدا من شركات التأمين في وقت قياسي حتى وصلت الى ٣١ شركة تأمين كان خطأ فادح وتحاول الهيئة إصلاحه بالاندماجات



قديم 08-12-2020, 10:20 AM
  المشاركه #4
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 362
 



التامين ما فية بركة


ما حكم التأمين وما الجائز منه والمُحَرَّم؟

نسمع عن التأمين الإسلامي ولا نعلم ما حكمه؟ فهلا تكرمتم ببيان الجائز منه والمُحَرَّم.

التأمين قسمان:
قسم يُسمَّى: التأمين التّجاري: يُؤَمِّن على سيارته، أو على عمارته، أو على نفسه بأموالٍ يدفعها للشَّركات في كل وقت كذا وكذا، وإذا خربت سيارته أصلحوها، وإذا خرب بيته أو احترق عمروه، وإذا مات أو قُتِلَ أدَّوا ديته، هذا التأمين التِّجاري مُحَرَّمٌ؛ لما فيه من الربا والغرر.

وقد صدر من مجلس هيئة كبار العلماء منذ سنتين أو ثلاث قرارٌ بتحريم ذلك، وهو واضحٌ من كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام.
التأمين الثاني: تأمين تعاوني بين المسلمين: ليس المقصود منه الربا ولا الغرر، ولكن المقصود منه التَّعاون، فهذا يُقال له: التأمين التَّعاوني، كأن يجتمع أهلُ قريةٍ أو قبيلةٍ أو أهل حيٍّ من الأحياء أو أسرة من الأُسَر على بذل أموالٍ معينةٍ -كل واحدٍ يبذل كل شهرٍ كذا: مئة ريـال، ألف ريـال، أو كل سنة- يقولون: هذه نجمعها لمواساة الفقير منا ومَن يُصاب بحدثٍ: كقتلٍ أو غيره، تؤدّى منه الدية، وهكذا يُواسون الفقير والمسكين، والغارم الذي عليه ديون يُؤدُّون عنه، ومَن أصابه قتلٌ، مثلًا: دهس أو انقلاب وصار عليه شيءٌ من الديات يُساعدونه، ليس المقصود من ذلك إلا المساعدة.
فهذا ليس فيه زكاة، وهذا عمل صالح، فهذا يُسمَّى: التأمين التعاوني، وإذا جعلوه بيد إنسانٍ يعمل فيه ويُنميه ويتَّجر فيه فلا بأس بجزءٍ من ربحه، كأن يُقال لفلان أو مؤسسة مُعينة: تعمل فيه بنصف الربح، بثلث الربح، بربع الربح، كمُضاربةٍ؛ فلا بأس بذلك، وهو مُعدٌّ للأعمال الخيرية، هذا يُقال له: التأمين التَّعاوني.

حكم العمل في شركات التأمين

السؤال:

أنا شخص أعمل في شركة تأمين منذ ثلاثة شهور، وشركة التأمين على السيارات والمصانع والشركات، فهل أستمر في عملي معهم أو أنسحب، مع العلم أنهم عرضوا علي عمل آخر تحصيل نقود فما الحكم جزاكم الله خير الجزاء؟


الجواب:

نوصيك بأن لا تعمل في شركات التأمين لأن التأمين فيه غرر وفيه الربا، فلا ينبغي لك أن تعمل معهم في شيء لا يجوز شرعا، والله يقول جل وعلا: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2] فشركات التأمين التجاري مبنية على الجهل والغرر في الأموال التي تأخذها وتسلمها للناس، ولهذا الذي نعلمه ونفتي به وأفتى به من نعرف من أهل العلم المعتبرين تحريم التأمين التجاري هذا نعم، والتداخل فيه والتعاون معهم فيه نوع من الإقرار ونوع من الإعانة على ما لا يجوز.

السؤال: طيب يا شيخ الله يغفر لك، إن كان أنا دفعت لهم التأمين، وعلمت أن هذا خطأ فلا أعود له مرة ثانية؟
الجواب: نعم.
السؤال: وهل عليَّ إثم فيما قبل؟

الجواب: لا مع الجهل نرجو لك العفو.




قديم 08-12-2020, 10:57 AM
  المشاركه #5
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 3,827
 



اكيد فاشل والدليل

الصحراء وسبكيم 🤪







الكلمات الدلالية (Tags)

إستراتيجي؟

,

المال

,

الانماجات

,

التأمين

,

ياهيئة

,

شركات


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



10:24 PM