logo


قديم 16-12-2020, 04:37 PM
  المشاركه #1
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 326
 



فطرةُ الأزواجِ (الرجال)
و فطرة الزوجاتِ (النساء)

عُودُوا إلى فِطْرَتِكُمْ تَحلوْ الحياةُ

روى الأصفهاني في الأغاني أن المغيرة بن شعبة قال :

النساء أربع و الرجال أربعة :
• رجلٌ مُذكرٌ و امرأةٌ مُؤنثةٌ فهو قوامٌ عليها
• و رجلٌ مُؤنثٌ و امرأةَ مُذكَّرةٌ فهي قوامةٌ عليه
• و رجلٌ مُذكرٌ و امرأةٌ مُذكَّرةٌ فهما كالوعلين ينتطحان
• و رجلٌ مُؤنثٌ و امرأةٌ مُؤنثةٌ فهما لا يأتيان بخيرٍ و لا يُفلحان

هناك شيء اسمه الفِطرة جَبَلَ الله تعالى كل مخلوقاته عليها و المخلوق الوحيد الذي يحاول التصرف خلافًا لفطرته هو الإنسان
.
• أسماك السلمون لم تحاول يومًا أن تسبح مع التيار لتتكاثر لأنها مفطورةٌ لأن تسبح عكسه
• و النحل لم يحاول يومًا أن يُغيِّر شكل قرص العسل لأنه مفطورٌ أن يصنعه سداسيًا
• و الطيور لم تُغيِّر توقيت هجرتها من قارةٍ إلى قارةٍ لأنها مفطورةٌ أن تُهاجر في وقتٍ محددٍ إلى مكانٍ محددٍ

• منذ ملايين السنين و الأسود تصطاد ذات الطرائد و الأبقار ترعى ذات العشب

• منذ ملايين السنين تدفن السلاحف البحرية بيوضها في الرمل

• و منذ ملايين السنين تعود السلاحف الوليدة فور خروجها من بيوضها إلى البحر لأنها مفطورةٌ ألا تعيش على اليابسة

وَحدهُ الإنسان يحاول ابتكار طرقَ حياةٍ خلافًا لفطرته

• خلق الله تعالى آدم عليه السلام من التراب ثم خلق حواء من ضلعه
فحواءُ بهذا المفهوم هي جزءٌ من آدمَ
و الجزء مفطورٌ لأن يتبع الكل
و الكل مفطورٌ لأن يقود الجزء

• فالرجل قائدُ المرأة لا سيدها
و المرأة تعيش في كنفهِ و ليست أَمَتهُ لم تكن القضية يومًا من يسيطرُ على مَنْ و لا مَنْ يُلغي مَنْ

• القضية كانت دومًا في أن يحنوَ الكل على جزئهِ و أن يحتميَ البعض بكلهِ

• حين فطر الله الرجل ليكون قوامًا هذا يعني أنه جعل المرأة إحدى مسؤولياته لا إحدى ممتلكاته

• و حين فطر المرأة لتعيش في كنف الرجل فلأنه فَطرهُ أولًا أن يحب رقتها
و يستعذب لجوءها إليه لجوءً أنثويًا تمارس فيه المرأة فطرتها دون أن تشعر أنها تَمتهنُ إنسانيتها

• إنها الطريقةُ المتقنةُ التي أبدعها الله لتستمر الخليقة

• فالرجل حين يتصرف على أساس أنه يحمي امرأته و يعطف عليها لا يشعر أنه يتصدق عليها بقدر ما يشعر أنه يحقق رجولته

• و المرأة حين تعيش رقيقةً في كنف رجُلها لا تشعر أنها تابعةٌ بقدر ما تشعر أنها تحقق أنوثتها

• هناك بيوتٌ كثيرةٌ تقود فيها النساء الرجال
إسألوهن هلْ هُنَّ سعيداتٍ؟!
.
• سيخبرنَّكم أنهن يَشتهينَ رجلًا يمسك زمام الأمور مَكانهنَّ لأنهن يُمارسنَّ وظيفةً غير التي خُلقنَ لها و يلعبنَ دورًا خارج السيناريو المكتوب باتقان

• أحيانًا تضطر المرأة أن تسُدَّ مكان الرجل و لكنها تفعل ذلك من باب الإضطرار لا من باب الرغبة

لو كان الأمر إليها ما اختارت أن تلعب دورًا غير ذلك الذي خُلقت له

• إسألوا النساء اللواتي يظهرن على أنهن يتصرفن كيف شئن كيف يشعرن؟!

- ستخبركم كل واحدةٍ منهن أنها تشتهي رجلًا يغار عليها
- ستحدثكم أنها تبيع الدنيا لأجل رجلٍ قد يرتكب جريمةً إذا حاول أحدٌ أن يَمَسَ شعرةً من رأسها
- ستحدثكم كم تتمنى أن يهديها رجلٌ يحبها هديةً رغم أن بإمكانها أن تشتري ما تُريد

• الأشياء البسيطة التي لا تلتفتون لها ثروة في عيون النساء لأنهن خُلقنَّ أن يسعدن بالقليل

- إسألوا امرأةً عن رجل يضع يده في يدها ليعبر بها الطريق رغم أنها تعرف أن تعبره وحيدةً

- إسألوا إمرأةً عن رجلٍ يضع يده على جبينها يتحسس حرارتها حين تمرض رغم أن عندها ميزان حرارة

- إسألوا إمرأةً عن رجلٍ يُهديها وردةً رغم أن لديها حديقة

- اسألوا امرأةً عن رجلٍ يخلع معطفه
و يلبسها إياه في يومٍ ماطرٍ رغم أنها لا تشعر بالبرد

- اسألوا امرأةً عن رجلٍ يكتب لها أحبك دون مناسبةٍ رغم أن لديها مائة ديوان شعرٍ

- اسألوا امرأةً عن رجلٍ يُعدّ لها كوب عصير رغم أن عندها خادمة

• هؤلاء الرجال لا يُسعدونَ النساء فقط
هؤلاء يُحلقونَ بِهنَّ إلى السماء لأن الجزء فيه جوعٌ لاهتمام كُلِهِ به

نداء للرجال
• أنتم تتخلون عن فطرتكم و تدفعوهن ليتخلين عن فطرتهن

ثم تأتون نهاية المطاف تسألونهن :
لماذا لما تَعُدْنَّ نساءً ؟!

و الجواب بسيط :
لم يَعُدنَّ نساءً كما يجب
لأننا لم نَعُدْ رجالًا كما يجب

• و كما أن الرجل مطالبٌ بألا يتخلى عن رجولته فالمرأة مطالبةٌ أن تقاتل لأجل أنوثتها

و نداء للمرأة
• اتبعيْ فطرتكِ

• تاجريْ و تذكريْ أن "خديجة" على ثرائها عاشت في كنف محمد عليه الصلاة و السلام

• تميزيْ و تذكريْ أن "بلقيس" كانت ملكة و لم تجد نفسها إلا في كنف سليمان عليه السلام

• لا تنخدعي بالحرية و الإستقلال

• الأنوثة ليست قيدًا
إنما فطرةٌ
بل الفطرةُ الأجملُ في هذا الكون

• تخيلي ماذا سيحدث لو تخلَّى كل مخلوقٍ عن فطرته !

• تخيلي ما هو شكل هذا الكوكب
إذا حَاوَلَتِ الأسماك أن تطير !
و إذا حَاوَلَتِ العصافير أن تسبح !
و إذا حاولت العصافير أن تنهق !
و الحمير (أكرمكم الله) تحاول التغريد !
و الأسود ترعى العشب !
و الغزلان تصطاد !
سيبدو هذا الكوكب غريبًا

و كذلك أنتِّ أيتها المرأة حين تتخلين عن فطرتكِ

• عُودُوا إلى فِطْرَتِكُمْ تَحلوْ الحياةُ

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر :

ساحات الهوامير المفتوحة



 
 



الكلمات الدلالية (Tags)

الأزواجِ

,

النساء

,

الرجاء

,

الزوجاتِ

,

عُودُوا

,

فِطْرَتِكُمْ

,

فطرة

,

فطرةُ


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



12:44 AM