logo



قديم 27-02-2021, 02:14 PM
  المشاركه #1
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 3,432
 



خذي العفو مني تستديميِ مودتي * ولا تنطقي في سَورتي حين أغضبُ
ولا تنقريني نقرك الدُّفَّ مرةً * فإنك لا تدرين كيف المُغَـــيَّبُ
ولا تكثري الشكوى فتذهب بالقُوى * ويأباكِ قلبي والقلوب تَقلـّــبُ
فإني رأيت الحب في القلب والأذى * إذا اجتمعا لم يلبث الحـب يذهبُ
هذه أبيات قالها أسماء بن خارجة لابنته حين أراد أن يزوجها، وقد كان قالها لأمها حين تزوجها.
وفيه وصايا للزوجة تحفظ تماسك العلاقة بين الزوجين
فأوصاها في البيت الأول بهذا المعنى: خذي مني ما بذلت لك من قدر معقول من الحب والعطاء حتى يدوم الحب بيننا، دون أن تستقصي وتطلبي المثالية .. واسكتي حين أغضب حتى تذهب سورة الغضب؛ لئلا أقول كلامًا أندم عليه أو تندمين أنت عليه.
وأوصاها في البيت الثاني بهذا المعنى: لا ترميني لأجل خطأ وقع مني وتجحدي معروفي عليك، فقد يقع من علم الغيب ما تندمين عليه.
وأوصاها في البيت الثالث والرابع بهذا المعنى: لا تكثري الشكوى، فإنه يُضعف قوة الطرف المستمع، واعلمي أن الشكوى أذى يزاحم الحب في القلب، حتى يخرجه، وسرعان ما تنقلب القلوب من الحب إلى البغض والعزم على الفراق.
ذهب رجل في مصر إلى الطبيب بزوجته ، قال لها الطبيب: مما تشتكى؟ قالت: جنبى يمغص علىّ، وظهرى بيوجعنى، ورجلي فيها التهاب، وأذنى ما اسمعش بيها، وعينى مزغللة. قال لها الطبيب: انتظرى .. ثم همس في أذن زوجها: دا الآلام كلها عاوزها لها ميزانية كبيرة: كشفية ومراجعات علاجات .. خد لك وحده قديدة احسن وارخص !

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر :

ساحات الهوامير المفتوحة



 
 



الكلمات الدلالية (Tags)

أحسن

,

هَتْ

,

وحده

,

قديده


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



08:59 AM