logo



قديم 04-03-2021, 03:35 PM
  المشاركه #1
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 7,795
 





من الظواهر السّيّئة التي نجدها في مجتمعاتنا الإسلامية، ظاهرةُ لعن الأفراد بعضهم بعضاً، على سبيل الجدّ، وتعبيراً عن الغضب، أحياناً، أو على سبيل المُزاح واستثارةً للمرح، أحياناً أخرى، بدون انتباه لخطورة الفعل الّذي يقومون به، مقارنةً مع السّبب أو الأسباب التي كانت دافعاً لإيقاع هذا اللَّعن.

وكثيراً ما نسمع سائقي السّيّارات، إذا ما وقع على أحدهم خطأ من سائقٍ آخر، مهما يكن هذا الخطأ طفيفاً؛ يُبادر باستنزال اللّعنة على صاحبه.



وكذلك للأسف كثيراً ما يحدث اللّعن بين بعض الأزواج، وقد بعث إليّ أحدُ الإخوة قبل عدّة أيّامٍ برسالةٍ، ذكر فيها أنّه قال لزوجته: إن خرجتِ من البيتِ؛ فعليكِ وعليَّ لعنةُ الله!



إنّ هذا التّساهل في إيقاع اللّعن، واستخدامه كوسيلةٍ للتّشفّي وإزالة الغيظ، لدى بعض المشكلات العارضة والخلافات التّافهة، إن دلّ فإنّما يدلّ على الجهل البالغ بخطورة اللّعن!



فاللّعن طردٌ من رحمة الله عزّ وجلّ، والطّر من رحمة الله عزّ وجلّ أمرٌ إلهيٌّ، لا ينبغي لأحدٍ من البشر أن يُباشره، وإلا دخل في حدود دائرة التّألِّي على الله عزّ وجلّ، الذي ورد فيه قوله صلّى الله عليه وسلم: (أَنَّ رَجُلًا قَالَ: وَاللهِ لَا يَغْفِرُ اللهُ لِفُلَانٍ، وَإِنَّ اللهَ تَعَالَى قَالَ: مَنْ ذَا الَّذِي يَتَأَلَّى عَلَيَّ أَنْ لَا أَغْفِرَ لِفُلَانٍ، فَإِنِّي قَدْ غَفَرْتُ لِفُلَانٍ، وَأَحْبَطْتُ عَمَلَكَ) فأنت عندما تلعن شخصاً مّا، فكأنّك تحكم عليه بالطرد من رحمة الله عزّ وجلّ، وذلك أمرٌ ليس إليك، ولا علم لك ولا لأحدٍ به؛ ولذا فإنه لا يجوز مبدئيّاً إيقاعُ اللّعن إلا فيمن أوقعه عليه اللهُ ورسولُه، كما هو حالُ أبي لهبٍ وغيره، ممّن تعيّن وقوعُ اللعنة عليهم، وكذلك يجوز لك أن تلعن بصيغة التّعميم مثل (ألا لعنة الله على الظالمين)، أمّا بصيغة التّعيين فلا يجوز لك أن تلعن حتى شخصاً كافراً، إلا إذا علمتَ أنّه سيموت على كفره، وهذا ما لا سبيل إلى علمه، اللّهمّ إلا إذا مات فعلاً، وثبت عندك أنّه مات على كفره، فعندئذٍ!, هذا هو القول الراجح.



فاللّعن أمره خطير، وقد روى الإمام مسلم في صحيحه، عن عمران بن حصين قال: (بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم، في بعض أسفاره، وامرأة من الأنصار، على ناقةٍ، فضجرت فلعنتها، فسمع ذلك رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، فقال: خذوا ما عليها ودعوها، فإنها ملعونة! قال عمرانُ: فكأني أراها الآن تمشي في النَّاس، ما يعرض لها أحد!) فانظر إلى هذا الزّجر البالغ، الّذي كان سببه إيقاع اللّعن على بهيمةٍ عجماءَ، وعلم الرّسولُ صلى الله عليه وسلم أنّ اللّعن قد حلّ بها فعلاً، فأمر بوضع ما عليها من حمولةٍ، وأمر باجتنابها، فانظر إلى الأثر الخطير للّعن!



ألا، فلننتبه إلى عظيم خطر اللّعن، ونحبس ألسنتنا عن إطلاق القول به، سواءٌ كان ذلك بدافع التّشفّي والغضب، أو كان بسبب نوعٍ من الهزل والمرح، ممّا نسمع كثيرين للأسف يفعلونه، فيقذف بعضُهم بعضاً به، على سبيل المداعبة، يا للجهل البالغ!


منقول للفائدة

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر :

ساحات الهوامير المفتوحة



 
 
قديم 04-03-2021, 03:42 PM
  المشاركه #2
كاتب قدير
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 6,673
 



الله يجزاك خير
نسل الله السلامه والعافه من عنده
والله المستعان




قديم 04-03-2021, 03:47 PM
  المشاركه #3
كاتب مميز
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,922
 



جزاك الله خيرا



قديم 04-03-2021, 04:21 PM
  المشاركه #4
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 2,650
 



جزاك الله خير



قديم 04-03-2021, 06:20 PM
  المشاركه #5
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 16,425
 



لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير
حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
«اللهمَّ صلِّ على محمَّد وعلى آل محمَّد، كما صليتَ على إبراهيم وعلى آل إبراهيم؛ إنَّك حميدٌ مجيد. اللهمَّ بارِك على محمَّد وعلى آل محمَّد، كما باركتَ على إبراهيم وعلى آل إبراهيم؛ إنَّك حميدٌ مجيد»



جزاك الله خيرا




قديم 04-03-2021, 06:26 PM
  المشاركه #6
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Apr 2020
المشاركات: 182
 



جزاك الله خير



قديم 04-03-2021, 08:51 PM
  المشاركه #7
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 7,795
 



سب المسلم وشتمه بأي لفظ سيء سواء كان باللعن والتقبيح أو تشبيهه بالبهائم أو تعييره بعيب أو خلق أو غير ذلك من الألفاظ التي تؤذيه وتدخل الحزن عليه.

فيحرم على المسلم السب والشتم لأجل الدنيا أو الدين إلا في حالة واحدة يجوز للمسلم شتم غيره إذا بدأه شخص بذلك وكان على سبيل القصاص والمماثلة مع أن الأفضل له ترك ذلك لله.

وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عف اللسان لا يسب ولا يشتم ولا يقبح أحدا فلم يكن فاحشا ولا متفحشا بالقول حتى مع خصومه من اليهود وغيرهم وكان رفيقا في خطابه لهم.

فينبغي للمؤمن أن يكون لسانه طيبا عفيفا يصدر عنه أحسن الكلام وأعذب الكلمات وأن يتجنب الفحش مع الخلق عامتهم وخاصتهم من أهل وولد وصاحب.




قديم 11-03-2021, 06:23 PM
  المشاركه #8
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 2,417
 



التربية هي الاساس

اي واحد ماشي ويلعن خلق الله ويعلن ابو و ام غيره

هذا لانه ماتربى ولاعنده خوف من الله




قديم 12-03-2021, 02:48 PM
  المشاركه #9
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 7,795
 



علاج اللعن

إذا أدرك المسلم خطورة اللعن وتحذير الإسلام الشديد منه، فعليه أن يبذل جهده في تركه والإقلاع عنه، رغبةً بالنجاة من كلّ تلك العواقب السيّئة للّعن واللعّان

فمن الخطوات المُعينة على ترك اللعن ما يأتي:[١٠] المحافظة على الصلاة، فإنّها تنهى عن الفحشاء والمنكر، ولا يكون ذلك إلّا لمن حافظ عليها بأركانها

وأوقاتها وحقّق الخشوع المطلوب فيها. الدّعاء، فالله -تعالى- يقول: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ)،[١١]

فلْيتحيّن المسلم الأوقات الأقرب إلى إجابة الدعاء؛ كالثلث الأخير من الليل، وبين الأذان والإقامة، وفي السجود في الصلاة، وفي آخر ساعةٍ من يوم الجمعة

ويتوجّه إلى ربّه بصدق السؤال أن يُعينه على ترك هذا الذنب العظيم. الإكثار من قراءة القرآن الكريم، ففيه كما يذكر الله -تعالى- الهدى للمؤمنين والمتّقين،

كما أنّه سببٌ للتُقى والهدى، وهو شفاءٌ لمن أقبل عليه يتلوه ويتدبّره، فإن جعل المسلم لنفسه وِرداً يومياً من تلاوة فيها التدبّر والحضور،

فذلك سببٌ في تطهير لسانه من الوقوع في الزلل. الاجتهاد في النوافل والقرب من الله تعالى،

ففي الحديث القدسيّ المشهور يقول الله تعالى: (وما يزالُ عبدي يتقرَّبُ إليَّ بالنَّوافلِ حتَّى أُحبَّه، فإذا أحببتُه: كنتُ سمعَه الَّذي يسمَعُ به، وبصرَه الَّذي يُبصِرُ به، ويدَه الَّتي يبطِشُ بها، ورِجلَه الَّتي يمشي بها، وإن سألني لأُعطينَّه، ولئن استعاذني لأُعيذنَّه)،[١٢]

فإن كانت كلّ جوارح العبد قريبةً من الله تعالى، فسيحفظها الله -سبحانه- من الوقوع فيما لا يرضيه، ومن ذلك صيانة اللسان من اللعن.

مجالسة الصالحين، فإنّ قُربهم وكثرة مجالسهم تُعين الإنسان على الاستقامة بكلّ أشكالها.

مجاهدة النفس، فما من سبيل لتحقيق كلّ النقاط سالفة الذكر إلّا بمجاهدة النفس والصبر على تحقيق المراد، والله -تعالى- يؤكّد ضرورة المجاهدة بقوله: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّـهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ).[١٣]







الكلمات الدلالية (Tags)

مجتمعاتنا

,

نجدها

,

الأفراد

,

الإسلامية،

,

التي

,

السّيّئة

,

الظواهر

,

ظاهرةُ


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



02:46 AM