logo



قديم 17-05-2021, 07:45 AM
  المشاركه #37
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 3,876
 



خليك جلد وصبور وش يعني زوجتك هجرتك وتخلى عنك ابناؤك
بعض الناس ما يبغى احد يفارقه من ذويه ت اك بلغت الستين وانت اقرب إلى القبر
نصيحتي عبادتك عبادتك عبادتك




 
 
قديم 17-05-2021, 07:49 AM
  المشاركه #38
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 175
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صراع الاجيال
خليك جلد وصبور وش يعني زوجتك هجرتك وتخلى عنك ابناؤك
بعض الناس ما يبغى احد يفارقه من ذويه ت اك بلغت الستين وانت اقرب إلى القبر
نصيحتي عبادتك عبادتك عبادتك
صعب تفارق روح عاشت معك سنين طويله بحلوها و بمرها

اسالني انا




قديم 17-05-2021, 07:50 AM
  المشاركه #39
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 3,145
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة maxwelll
يطلقها ويخليهم يبلشون فيها
اقامة ومراجعات طبية وغثى
وكبر سن وبتتدخل بحياتهم
وبالنهاية يعافونها حريمهم..

ويقولن ليتها عند ابونا اقل شي
نروح ونجي ولانهتم..

نعم يطلقها..
قلم : شيخة العصفور يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم «من خبب زوجة امرئ أو مملوكة فليس منا» (رواه أبو داود)، ويقول صلى الله عليه وسلم «لعن الله من خبب امرأة على زوجها ولعن الله من خبب رجلا على امرأته» (صحيح مسلم)، ويقول الرسول علية صلى الله عليه وسلم «ليس منا من خبب امرأة على زوجها أو عبدا على سيده» (سنن أبي داود).
التخبيب هو الإفساد، أي إفساد المرأة على زوجها أو إفساد الرجل على زوجته، ونرى تلك المسألة بكثرة اليوم ممن يخبب ويفسد صفو العلاقة الزوجية التي هي دائما وأبدا تعد أساس سعادة الأسرة بأكملها، فكم من الصديقات المقربات أو الأخوات أو الإخوان أو أي شخص قريب للزوجة سواء كان ذكرا أو أنثى وله منها مساحة حوار وتدخل في شؤونها الزوجية من يفسدها على زوجها، وكذلك الأمر بالنسبة للرجل فكم من الأصدقاء المقربين أو الأخوات أو الإخوان أو أي شخص قريب من الزوج سواء كان ذكرا أو أنثى ويعطيه مساحة للتكلم والتدخل في شؤونه الزوجية من يفسده ويخببه على زوجته.
فالمفسدون أصبحوا كثرا في هذا الزمان لعنهم الله، فالغالبية يكون إفسادهم مقصودا، والبعض الآخر بدون قصد او نية، فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم «إن العبد ليتكلم بالكلمة ـ من رضوان الله ـ لا يلقي لها بالا، يرفعه الله بها في الجنة، وإن العبد ليتكلم بالكلمة ـ من سخط الله ـ لا يلقي لها بالا، يهوي بها في جهنم» (البخاري ومسلم).
فكم من العلاقات الزوجية انهار كيانها وقوامها وأصبحت تمثالا يمثل به أمام الناس، وكم من العلاقات الزوجية التي انتهى بها المطاف بالطلاق، وكم من الأزواج من نشبت في قلوبهم مشاعر الكره والبغضاء والعداوة، وكم من عانى من مشاكل الخيانة والغدر، وكل ذلك بسبب إفساد أولئك المخببين على الأزواج.
فعلى الأزواج أخذ الحيطة والحذر وإحاطة مشاكلهم الزوجية وضغوطاتهم النفسية ومتاعبهم الزواجية بهالة من الغموض أمام الآخرين، فلا تدخل ولا سماح لأي شخص قريب أم بعيد بالتدخل وحق التكلم في الأمور الشخصية الزوجية، ما لم يستدعه الأمر لحل قضية انتهى به الأمر لخطر التفكك والانهيار، ولا بد من أن يكون شخصا قريبا وواعيا وحكيما، واختياره بشكل دقيق، فكم من الأقارب من هم عقارب واللجوء إليهم خيبة أمل، فالصراحة بين الزوجين والبوح بما يعتلى الآخر من هموم قبيل الآخر، أمر في غاية الرقي، فهو جهاد من أجل صفاء النفوس والتقرب إلى الله، والحفاظ على الأسرار الزوجية، فكل زوجين خلقا في هذه الحياة ولا بد من وجود المودة والرحمة في قلوبهم، يقول الحق تبارك وتعالى (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة) [الروم: 21]، فالرحمة موجودة والمودة موجودة فلا نجعل المثيرات الخارجية تؤثر على هاتين الميزتين التي خلقهما الله في قلوب الأزواج المؤمنين، فلا بد من العقلانية في حل الأمور والمشاكل التي تعتلي كل علاقة زوجية.




قديم 17-05-2021, 07:52 AM
  المشاركه #40
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 977
 



اولا لازم الرجل يعرف جسد المراه ومايطرأ عليه من تغيرات
خاصه اذا قربت على سن اليأس وانقطعت الدوره الشهريه
تدخل في حاله اكتئاب وضيقه صدر اعرف وحده تروح للاسواق وتتتمشى بس علشان تروح الضيقه وطبعا لا احد يتساهل بهالشي لانها هرمونات ورده الفعل مختلفه عند كل وحده مثلها مثل الوحام بعضها شديد وبعضها قوي

ثانيا لابد للزوج انه يتساهل مع زوجته يخليها تطلع تتمشى تغير جوي لايسبها واللي يقلل من مكانتها ثم يشتكي ان اولاده عاقين اصلا الام ماتتكلم والعيال مالهم الا الظاهر يشوفون الام مكتئبه وتعبانه والاب متشدد وقاسي طبيعي بيتعدون عنه

من رايي الشخصي يكلم الزوجه بكلمتين حلوات وانها غاليه على قلبه واللي تبيه يصير ترى المراه بشكل عام بسرعه ترضى ولازم لازم لازم يكلمها قدام عيالها والا يخليهم هم يكلمونها والا بقت الزوجه معنده يعرض الموضوع امام العيال وانه محتاج زوجه ويبي من يخدمه ابصم بالعشره انهم من يخطبون له ترى الامر سهل بس انت طلع الجانب الصالح وبين استعدادك للصلح والتنازل كل الناس يصيرون بصفك




قديم 17-05-2021, 07:52 AM
  المشاركه #41
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 175
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة في رجاءالله
قلم : شيخة العصفور يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم «من خبب زوجة امرئ أو مملوكة فليس منا» (رواه أبو داود)، ويقول صلى الله عليه وسلم «لعن الله من خبب امرأة على زوجها ولعن الله من خبب رجلا على امرأته» (صحيح مسلم)، ويقول الرسول علية صلى الله عليه وسلم «ليس منا من خبب امرأة على زوجها أو عبدا على سيده» (سنن أبي داود).
التخبيب هو الإفساد، أي إفساد المرأة على زوجها أو إفساد الرجل على زوجته، ونرى تلك المسألة بكثرة اليوم ممن يخبب ويفسد صفو العلاقة الزوجية التي هي دائما وأبدا تعد أساس سعادة الأسرة بأكملها، فكم من الصديقات المقربات أو الأخوات أو الإخوان أو أي شخص قريب للزوجة سواء كان ذكرا أو أنثى وله منها مساحة حوار وتدخل في شؤونها الزوجية من يفسدها على زوجها، وكذلك الأمر بالنسبة للرجل فكم من الأصدقاء المقربين أو الأخوات أو الإخوان أو أي شخص قريب من الزوج سواء كان ذكرا أو أنثى ويعطيه مساحة للتكلم والتدخل في شؤونه الزوجية من يفسده ويخببه على زوجته.
فالمفسدون أصبحوا كثرا في هذا الزمان لعنهم الله، فالغالبية يكون إفسادهم مقصودا، والبعض الآخر بدون قصد او نية، فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم «إن العبد ليتكلم بالكلمة ـ من رضوان الله ـ لا يلقي لها بالا، يرفعه الله بها في الجنة، وإن العبد ليتكلم بالكلمة ـ من سخط الله ـ لا يلقي لها بالا، يهوي بها في جهنم» (البخاري ومسلم).
فكم من العلاقات الزوجية انهار كيانها وقوامها وأصبحت تمثالا يمثل به أمام الناس، وكم من العلاقات الزوجية التي انتهى بها المطاف بالطلاق، وكم من الأزواج من نشبت في قلوبهم مشاعر الكره والبغضاء والعداوة، وكم من عانى من مشاكل الخيانة والغدر، وكل ذلك بسبب إفساد أولئك المخببين على الأزواج.
فعلى الأزواج أخذ الحيطة والحذر وإحاطة مشاكلهم الزوجية وضغوطاتهم النفسية ومتاعبهم الزواجية بهالة من الغموض أمام الآخرين، فلا تدخل ولا سماح لأي شخص قريب أم بعيد بالتدخل وحق التكلم في الأمور الشخصية الزوجية، ما لم يستدعه الأمر لحل قضية انتهى به الأمر لخطر التفكك والانهيار، ولا بد من أن يكون شخصا قريبا وواعيا وحكيما، واختياره بشكل دقيق، فكم من الأقارب من هم عقارب واللجوء إليهم خيبة أمل، فالصراحة بين الزوجين والبوح بما يعتلى الآخر من هموم قبيل الآخر، أمر في غاية الرقي، فهو جهاد من أجل صفاء النفوس والتقرب إلى الله، والحفاظ على الأسرار الزوجية، فكل زوجين خلقا في هذه الحياة ولا بد من وجود المودة والرحمة في قلوبهم، يقول الحق تبارك وتعالى (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة) [الروم: 21]، فالرحمة موجودة والمودة موجودة فلا نجعل المثيرات الخارجية تؤثر على هاتين الميزتين التي خلقهما الله في قلوب الأزواج المؤمنين، فلا بد من العقلانية في حل الأمور والمشاكل التي تعتلي كل علاقة زوجية.
جزاك الله خير




قديم 17-05-2021, 07:54 AM
  المشاركه #42
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Mar 2021
المشاركات: 101
 



يرفع عليها قضية في المحكمة لتعود لبيت الطاعة
أو يطلقها
ولاعليه شي دام ماعنده اطفال رضع

أو يطنشهم كلهم ويعيش حياته
وراح يعودون له وهو رافع رأسه
هم الخسرانين
أهم شي لايعطيهم شي لافلوس
ولا يدعمهم بشي
يجمع قريشاته ويحج بدون علمهم
يقفل أبواب بيته ويتوكل على اللّه للحج
ولايخبرهم بذلك ولايتصل عليهم
يعمل لأرقامهم حظر
وبعد الحج يرجع يزور المدينة ويصلي في الحرم الشريف وبعد ذاك يعود لبيته
ويزور أقاربه ولايتشكى منهم ولا يسئل عنهم
وكأن الأمر عادي عنده




قديم 17-05-2021, 07:54 AM
  المشاركه #43
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 3,145
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد عبدالرحمن
جزاك الله خير

وياك بارك الله فيك رجال كبار ويصلون ويصومون ولا يعلمون عقوبة المخبب نسال الله السلامه




قديم 17-05-2021, 07:55 AM
  المشاركه #44
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 977
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة في رجاءالله
قلم : شيخة العصفور يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم «من خبب زوجة امرئ أو مملوكة فليس منا» (رواه أبو داود)، ويقول صلى الله عليه وسلم «لعن الله من خبب امرأة على زوجها ولعن الله من خبب رجلا على امرأته» (صحيح مسلم)، ويقول الرسول علية صلى الله عليه وسلم «ليس منا من خبب امرأة على زوجها أو عبدا على سيده» (سنن أبي داود).
التخبيب هو الإفساد، أي إفساد المرأة على زوجها أو إفساد الرجل على زوجته، ونرى تلك المسألة بكثرة اليوم ممن يخبب ويفسد صفو العلاقة الزوجية التي هي دائما وأبدا تعد أساس سعادة الأسرة بأكملها، فكم من الصديقات المقربات أو الأخوات أو الإخوان أو أي شخص قريب للزوجة سواء كان ذكرا أو أنثى وله منها مساحة حوار وتدخل في شؤونها الزوجية من يفسدها على زوجها، وكذلك الأمر بالنسبة للرجل فكم من الأصدقاء المقربين أو الأخوات أو الإخوان أو أي شخص قريب من الزوج سواء كان ذكرا أو أنثى ويعطيه مساحة للتكلم والتدخل في شؤونه الزوجية من يفسده ويخببه على زوجته.
فالمفسدون أصبحوا كثرا في هذا الزمان لعنهم الله، فالغالبية يكون إفسادهم مقصودا، والبعض الآخر بدون قصد او نية، فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم «إن العبد ليتكلم بالكلمة ـ من رضوان الله ـ لا يلقي لها بالا، يرفعه الله بها في الجنة، وإن العبد ليتكلم بالكلمة ـ من سخط الله ـ لا يلقي لها بالا، يهوي بها في جهنم» (البخاري ومسلم).
فكم من العلاقات الزوجية انهار كيانها وقوامها وأصبحت تمثالا يمثل به أمام الناس، وكم من العلاقات الزوجية التي انتهى بها المطاف بالطلاق، وكم من الأزواج من نشبت في قلوبهم مشاعر الكره والبغضاء والعداوة، وكم من عانى من مشاكل الخيانة والغدر، وكل ذلك بسبب إفساد أولئك المخببين على الأزواج.
فعلى الأزواج أخذ الحيطة والحذر وإحاطة مشاكلهم الزوجية وضغوطاتهم النفسية ومتاعبهم الزواجية بهالة من الغموض أمام الآخرين، فلا تدخل ولا سماح لأي شخص قريب أم بعيد بالتدخل وحق التكلم في الأمور الشخصية الزوجية، ما لم يستدعه الأمر لحل قضية انتهى به الأمر لخطر التفكك والانهيار، ولا بد من أن يكون شخصا قريبا وواعيا وحكيما، واختياره بشكل دقيق، فكم من الأقارب من هم عقارب واللجوء إليهم خيبة أمل، فالصراحة بين الزوجين والبوح بما يعتلى الآخر من هموم قبيل الآخر، أمر في غاية الرقي، فهو جهاد من أجل صفاء النفوس والتقرب إلى الله، والحفاظ على الأسرار الزوجية، فكل زوجين خلقا في هذه الحياة ولا بد من وجود المودة والرحمة في قلوبهم، يقول الحق تبارك وتعالى (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة) [الروم: 21]، فالرحمة موجودة والمودة موجودة فلا نجعل المثيرات الخارجية تؤثر على هاتين الميزتين التي خلقهما الله في قلوب الأزواج المؤمنين، فلا بد من العقلانية في حل الأمور والمشاكل التي تعتلي كل علاقة زوجية.
جزاك الله خير
رد وافي اضافه الى ان طلاق ام العيال له اثار كبيره على المدى البعيد يبتعدون عنه عياله تصير سالفتهم على كل لسان والاهم اذا تزوج الزوجه الجديده بتكون مستعده تتركه قبل يطلقها على قولتها ماحشم ام عياله اللي معه من زمان يبي يحشمني انا




قديم 17-05-2021, 07:57 AM
  المشاركه #45
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Feb 2021
المشاركات: 86
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صراع الاجيال
خليك جلد وصبور وش يعني زوجتك هجرتك وتخلى عنك ابناؤك
بعض الناس ما يبغى احد يفارقه من ذويه ت اك بلغت الستين وانت اقرب إلى القبر
نصيحتي عبادتك عبادتك عبادتك
رجل صبور اكثر مما تتصور رياضي

ضنيت انه سيضعف ويسلم الرايه
لكن ما اشالله عليه ملابسه يغسلها بنفسه يستخدم الغساله
مر عليه رمضان اكل يطبخه او يشتري من بره
ولازال صامد لان مبدئه واضح
لا يريد ان يتنازل عن امر اتفقو عليه من سنوات

ثم تتوالى امور اكبر




قديم 17-05-2021, 07:57 AM
  المشاركه #46
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Aug 2019
المشاركات: 3,145
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تولين3
جزاك الله خير
رد وافي اضافه الى ان طلاق ام العيال له اثار كبيره على المدى البعيد يبتعدون عنه عياله تصير سالفتهم على كل لسان والاهم اذا تزوج الزوجه الجديده بتكون مستعده تتركه قبل يطلقها على قولتها ماحشم ام عياله اللي معه من زمان يبي يحشمني انا
بارك فيك.......




قديم 17-05-2021, 07:58 AM
  المشاركه #47
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jan 2021
المشاركات: 903
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة maxwelll
يطلقها ويخليهم يبلشون فيها
اقامة ومراجعات طبية وغثى
وكبر سن وبتتدخل بحياتهم
وبالنهاية يعافونها حريمهم..

ويقولن ليتها عند ابونا اقل شي
نروح ونجي ولانهتم..

نعم يطلقها..
انتبه تدخل في حكم المخبب
خليه هو يختار
والطلاق أبغض الحلال لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا




قديم 17-05-2021, 08:00 AM
  المشاركه #48
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 288
 



خلاص لاتطلقها
بس طشها على عيالها..
صدقني حسب شرحك وعيال
بهالمواصفات راح يجونك يطلبون الصلح
فقط على شان مايتحملون مسؤوليتها..







الكلمات الدلالية (Tags)

أراه

,

هجرت

,

ويظن

,

الخمسين

,

العمل

,

انها

,

ابنائه

,

زوجها

,

صدور


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



06:38 PM