logo



قديم 27-02-2023, 04:13 PM
  المشاركه #109
كاتبة مميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2022
المشاركات: 3,605
 



و لأحدهم
تحيتي لك العامره.. فأنا لا أريدك
على " التمام"
بل على " الدوام"

" فجنتي" في صدري




والبقيه تأتي.. كيفما " أحب"




 
 
قديم 27-02-2023, 04:16 PM
  المشاركه #110
كاتبة مميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2022
المشاركات: 3,605
 



أتفقد أحوال قلبي وساكنيه
بعد خيباته المتتالية
خوفا أن .... لا أراك
وتكون من " المفقودين"



لأن المفقود ..... لايعود










نوفمبرية الميلاد.. واحتفل "بكذبة" أبريل
وهاهو قريب






قديم 27-02-2023, 04:20 PM
  المشاركه #111
كاتبة مميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2022
المشاركات: 3,605
 



تلك " الذكرى" تؤذيني
مع أني ماأذيتها يوما
عدا... أني احتفل معها كل ساعه
وبغرور ينتابني وأنا أرى نفسي " متربعه" على عرش قلبك



رغما عنك



فأنت والذكرى " ذات الطباع"




* * * *





أثق بك. .... لا أظن
حنين ...... لا أعتقد




شي " لايصف" هذا ولا ذاك




قديم 28-02-2023, 04:07 AM
  المشاركه #112
كاتبة مميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2022
المشاركات: 3,605
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اذكرك
لأحدهم / ...
تُدركُ أن يكون " لكاتبٍ " حزناً وخيبة

يكتب " فوق " حروف الأبجديةِ
نصا مترنحاً.. معتما ً

لتقرأ أنت
وأنا على " استحياء "



لا أقف على قارعة " بريق "
ولاتغريني حكايات صاحبة الجلالة وإن كانت " بضعاً " مني

فلا تشرحني نصاً
لأن حروفي مقدسة لاتقبلُ " المساس"



على كل حال تبهرني كيفما تكون



خروج .... فلم يكتمل


شكرا ً لمشرفنا القدير ... " التعديل "




قديم 01-03-2023, 11:41 PM
  المشاركه #113
كاتبة مميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2022
المشاركات: 3,605
 



..



ولأني أعرف أن عقلي هو مايمُد قلمي بالمداد
لذا لاتعني " المواقف " لي أي شيء
لدي هالة " تبوء " في العمق
( لاتقوى يد متطفل على مسها )


بحفظ الله ورعايته .. ف عقلي مازال حر 🌹








..




قديم 01-03-2023, 11:45 PM
  المشاركه #114
كاتبة مميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2022
المشاركات: 3,605
 



وينبؤنك عني ...

على شفا " تلاش " .. ينتابني " الكدر" ..

ولم اسأم من التمرد على ذكراك 🌹

كان " للأسى " مساحة واسعه من يومي على كل حال ...




قديم 02-03-2023, 12:16 AM
  المشاركه #115
كاتبة مميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2022
المشاركات: 3,605
 



...



أخبرتني ذاك المساء

أن " التضحية "
أقصى مراحل اليأس في تقديم مافوق طاقة الاِنسان المبذوله تحت غطاء " الحب " و عدم القدرة ... وقلة " الحيلة "



* * * *

وأن الحب ... " تكلفٌ " في العطاء وتجرد و تواري عن البذل ومعاملة " سقيمة " للذات ... وملذة عطاء مزيفة .. واستنزاف للوقت والجهد و المشاعر .. وكله " حمق "



* * * *


وأن " الصبر " ... مستوىً عالي من مستويات التخلي عن النفس في ميدان صراع ...وضياع الحق



* * * *

وأن " الخيانة " .... شعور يبُنى على أساس واهي وحب " متكلف " غير مدروس كالبناء الذي يهرم على الندامة والحسرة

ليكن مابعده " حطام "



* * * *



وذيّاك " الحنين"
والحنين
والحنين ...

يأس من " مشاعر" لم تكن متكافئه



* * * *



وأن " الألم " .. يصقلنا يحطم شي في " داخلنا" وينعكس نحته على ملامحنا كلما قوقس فينا شيئاً منه .. أصبحنا أكثر وضوحاً .... وأكثر تفصيلا

( كرواية خاصة على هذه الحياة )



* * * *


وأن " الأمل " أن لا تستوعب الفقد وتبقى على أمل العودة و تعيش بالتعود


و " تهزمك " عيناك في حين غفله مع مرور الدقائق والساعات





* * * *



وأن " المحاولة " ... قرينة الضعف ، مكنونها القوة بعدم " التخلي " والصبر على الصعاب ممزوجه بقليل من " الخيبة "




* * * *




وأن " النوم " .... هروب ورضا مؤقت
يمحيه مرور الوقت للشعور بالندم أو الحزن العميق






* * * *

وأن الحكمة هي " الاِيجابية " رغم الأسى



* * * *


وأن " الموت " منعزلٌ بالميم أوله ، وحدةٌ بالواو ثانيه ، تخلي بالتاء ثالثه

التوقيت " الأخير " من اِختبار الحياة فلا عودة ولا تأجيل



* * * *


وأن " الصمت" .... خلقٌ أنثوي يرتدي الحُلي ويثنى عليه
ولكن من يهتم بظاهر المعنى لن يدرك أعمقه



* * * *




عقيم كل " ماسبق " لكنه ولد من رحم
" الحرف الأسود" .. خربشات" ثقيله " تسقي لبناً غير سائغ للشاربين
متجرعاً بالحيرة .. و الملل .. والخوف







أكاد لا أصدق أن الغد يأتي وأنا بهذا الشعور ...






اكتفي ... 🌹









..




قديم 08-03-2023, 04:05 AM
  المشاركه #116
كاتبة مميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2022
المشاركات: 3,605
 



..


وماذا بعد النهاية ؟ !







" حق ٌ " يطلب منه " حق "

أعد لي الساعات .. والأيام .. وروحُ " الطمأنينة " التي أحب

وحده " الكبرياء " يتمدد بين وجع و ألم ..

وحده الاغتراب عنك يقصم " نون " الندم ..

لدي مرتع خصب من الخيبة " وثلاثون " شتاء وتزيد
قابلة للاِحتراق








كنتُ في السماء أجمل .. ومابين سمائي وأرضي مصالح مشتركة تتجلى حين " ميلادي " من جديد
فأنا أنحدر من ذاتٍ أنيقة " أُصيُرني " اِلى ما أشاء

( ماهو اِلا وخز ٌ في كفي )







أقف لأحييك .. فقد " سرقت " شيئا مني
والسارق يسرق ولو بعد حين - أنت دوما مدين ٌ لي -


يغلق







الكلمات الدلالية (Tags)

اليقين​

,

ثورة



أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



02:31 PM