logo



قديم 25-07-2023, 07:48 PM
  المشاركه #49
عضو هوامير المؤسس
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 124
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اذكرك
جميل أن أكتب وأنت " لا تقرأ " لا أحد يقرأ ..

قادني ظني لفكرة أن اعتزل الكتابة ..
فلم أعهد نفسي أقف خلف " المرايا " في منتصف مسافة بين الارتواء والخذلان
ولم أعهدها تبحث عن نسج يذر الأمنيات للغد
وهذا الغد متروك لفكرة .. أن تكون أو لا تكون
وفي " عشية " بلا غد تبعثرها الألوان .. وتئن لوحتها النرجسية
ترسم في مرسمها بكفها المترنح لوحة مابين الرمادي والأسود لتعكس الغصة الأولى حتى " السابعة "




أوتعلم ماذا يفعل الغياب في " صدر " من هم مثلي !


أظنُ أن الشمس حينها تحرق هامات الشجر
وكل المروج تصبح مشبعة بالاشتعال حتى زهور النسرين
تموت في كنف اللهفه
لقطرة ... / ماء
و بيوت الطين يُسقِطُها هتان المطر " فتتجعد " ملامح الأرض في " أيلول "
والمطر يسبقه " غيمة " بلون أرجواني تعزل السماء عن الأرض
وتتسع " باحة الثورة " تهمس موسيقى سماوية لكل من ماتوا غيله ...
يدخل الموت ... ويخرج .. ولا يأبه " أحد "
حتى أن الطرقات لا تأبه بوجوه عابريها .. فالكل مشؤومون
حتى الأدباء ..
ماهم الا هرطقة حرف يطوفون من العشية الاَثمة حتى الفجر ببعض قطرات من محبرة على أطراف أصابعهم
لعل الفكر يثرثر فجيعته
فجيعته ..
أن لا أحد بعدي ... ولا أحد هنا ..
هي هسهسة النجوم وحلم ظلني قبل الشجر
عند رحيلي ..
يصمت الكون .. وتهدأ المدينة وتعود عقارب الساعة اثنا عشر عقربا ً

فتورق حمى " الحنين " فوضى على صدر الحواس
لتستبيح كل فضائلي
وتمحو ماخطت يميني من أحلام فتجدب الأرض

وتعلو" أسوار المقابر "




تباً لحدسي أن خاب ظني

تباً لحدسي أن خاب ظني



يصعب علي دائما أن أكون امرأه بلا عقيدة ولاء

ليغسلني المطر قبل " أيلول " المقبل




قد .. يُغلق .... ..
ليس لمثل هذا المداد أن يتوقف، أن يتعثر، أن يلتفت!
كلنا قراء نذكرك،، تحية طيبة.




 
 
قديم 26-07-2023, 06:07 PM
  المشاركه #50
كاتبة مميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2022
المشاركات: 3,605
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالمصور
ليس لمثل هذا المداد أن يتوقف، أن يتعثر، أن يلتفت!
كلنا قراء نذكرك،، تحية طيبة.


أكرمك الله ورفع قدرك

بعض " الأمور " تجعلك تفقد الرغبة في الكتابة ..
وبعض " الحضور " يلم شعث الحرف ويستمطره

شكراً لك ..






قديم 28-07-2023, 12:26 AM
  المشاركه #51
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Dec 2020
المشاركات: 5,348
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اذكرك
..


هي لمن يقرأ دون " تفسير "
زخات قلمي أصبحت خاملة .. ذات ملوحه ..
حتى تحجرت " محبرتي " .. وذابت " أوراقي "
قالوا لي ( الانسحاب ) جيد
و لكنّني مازلت " أقاوم "

🍂🍂
.
"بكــــاء " بلغه " القلم "

ومقلتاه محبرته (تعبير ضمني / فاخر )
يقاوم بالكتابه / البكاء

تراجيديا فاخره و " صمود "




قديم 28-07-2023, 12:30 AM
  المشاركه #52
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Dec 2020
المشاركات: 5,348
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اذكرك
لطالما حاولت أن " أقصيك " خارج .... قلبي
لأن " قلبي " دائماً يغفر كل " السيئات "
أما وقد تعثرت الاَن .. وتعفرت " بعقلي "
فعليك السسسسلام
🍂🍂
.
محكمة " العقل " ليس في قواميسها " الغفران "

خصوصا وانك استنفذت كل الفرص .. لطالما هربت
بك الكاتبه الى قلبها لانها تريد لك " الغفران "

مفرده ( تعفرت ) اشارة الى انك وصلت القاع ساقطا من القلب في سماواتي

انتهى كل شي .. لقد وصلت الى مرحله اللاعوده ..

/
قراءات في فضاءات " انثى " قست قسرا




قديم 28-07-2023, 12:41 AM
  المشاركه #53
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Dec 2020
المشاركات: 5,348
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اذكرك
وعلى شرفات " عام مضى "
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اذكرك
أقفُ مطلة على واقع .... سحيق
يقسمني " نصفين " ..
نصفٌُ من " تين " .... والاَخر من .... " يقطين "

لا أخْشَى السقوط .. ولكن في قلبي ظمأ 🌹


لوحة سرياليه رسمتها الكاتبه بعناية / بحروف فاخرة

على شفير الذكريات / انقسام بنصل الزمن

الواقع وصفته الكاتبه "سحيق "وهو وصف الوادي بين جبلين

تشبيه لواقع مختلف تماما عن القمتين اللتين انفصلتا في وجدان الكاتبه فأصبح على كل جبل منها " نصف "
يعيش المرحله بنصف وجدان ونصف حلم ونصف ذكريات

( هنا والله عزف منفرد )

والرمزيات :
التين ( تقادم الازمان ) السنين
والـ يقطين رمز الحياة بعد مقاربه الموت
ومن نبت هو كاتبتنا الضامئه على ضفتي " وادي الحياة "

/
الا لله يالكتابه الجميله التي تعيدنا لانسانيتنا / لاعماقنا / لجماليات قراءة الحياة من داخل انفسنا بهدوء يتناقض مع ضجيج العالم

/

اعذريني للمشاركات المتعدده ولكن ( والله ) الليله اني في اكثر حالاتي شفافيه ..
اشعر بالنص والصورة وكأني اراك كنصف إمراة على القمه ..
وفي وجداني يقترب النصفين حتى يتماسا فيتفجر الواقع السحيق " بوحا "
:::::::::

مر من هنا نقاش هادي وهو متدثرا بالصمود اما رياح الحنين وكل مايملكه هو صورة لامراة بلا ملامح




قديم 28-07-2023, 12:53 AM
  المشاركه #54
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Dec 2020
المشاركات: 5,348
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اذكرك
جميل أن أكتب وأنت " لا تقرأ " لا أحد يقرأ ..
قادني ظني لفكرة أن اعتزل الكتابة ..
فلم أعهد نفسي أقف خلف " المرايا " في منتصف مسافة بين الارتواء والخذلان
ولم أعهدها تبحث عن نسج يذر الأمنيات للغد
وهذا الغد متروك لفكرة .. أن تكون أو لا تكون
وفي " عشية " بلا غد تبعثرها الألوان .. وتئن لوحتها النرجسية
ترسم في مرسمها بكفها المترنح لوحة مابين الرمادي والأسود لتعكس الغصة الأولى حتى " السابعة "
أوتعلم ماذا يفعل الغياب في " صدر " من هم مثلي !

أظنُ أن الشمس حينها تحرق هامات الشجر
وكل المروج تصبح مشبعة بالاشتعال حتى زهور النسرين
تموت في كنف اللهفه
لقطرة ... / ماء
و بيوت الطين يُسقِطُها هتان المطر " فتتجعد " ملامح الأرض في " أيلول "
والمطر يسبقه " غيمة " بلون أرجواني تعزل السماء عن الأرض
وتتسع " باحة الثورة " تهمس موسيقى سماوية لكل من ماتوا غيله ...
يدخل الموت ... ويخرج .. ولا يأبه " أحد "
حتى أن الطرقات لا تأبه بوجوه عابريها .. فالكل مشؤومون
حتى الأدباء ..
ماهم الا هرطقة حرف يطوفون من العشية الاَثمة حتى الفجر ببعض قطرات من محبرة على أطراف أصابعهم
لعل الفكر يثرثر فجيعته
فجيعته ..
أن لا أحد بعدي ... ولا أحد هنا ..
هي هسهسة النجوم وحلم ظلني قبل الشجر
عند رحيلي ..
يصمت الكون .. وتهدأ المدينة وتعود عقارب الساعة اثنا عشر عقربا ً

فتورق حمى " الحنين " فوضى على صدر الحواس
لتستبيح كل فضائلي
وتمحو ماخطت يميني من أحلام فتجدب الأرض

وتعلو" أسوار المقابر "

تباً لحدسي أن خاب ظني

تباً لحدسي أن خاب ظني

يصعب علي دائما أن أكون امرأه بلا عقيدة ولاء
ليغسلني المطر قبل " أيلول " المقبل


قد .. يُغلق .... ..
النص هنا يحتاج حشد وجداني عظيم لاتمكن من قراءته
التشبع بالنص قبل " الكتابه عنه " واجب في عرف الكتابة ولي عوده لتفكيك النص وجمالياته ودلالاته
\
ولكن صدقيني ( وبشكل مباشر ) ( وبتجرد كنقاء المؤمنين ) . انك تكتبين شي مدهش .. وباسلوب لايستطيعه كل احد ... اهنئك يااستاذتي .. ابتعدت عن الكتابه سنوات .. وكلما مريت بنص من نصوصك اجد / اسمع صدى كلماتك في افاقي

\

للانقياء / الادباء / تحيه وسلاما
\\
مر من هنا " نقاش هادي " ان صحت التسميه وهو ممتشقا سيفه متوجها لاخر حروبه وكل حروبه يزعم انها الاخيرة
" مخادعة للسلام المزعوم "
...بعد هذا النص .. اعاد النظر الى مِنطقته فلم يجد فيها "سيفه " فقد تحول "بسحر كاهنه الشرق " الى " ناي "
لم يجزع لانه في كلا الحالين الخاسر الوحيد هو "السلام "

..




قديم 29-07-2023, 03:22 PM
  المشاركه #55
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Dec 2020
المشاركات: 5,348
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اذكرك
قلتُ لك أنني " أنثى " ...

لا أخضع لأي نوع من أنواع ... (التخدير )
اعتصم ُ " بنضجي " ... وأمضي
لم " تصدق " ! ...
فنهشتَ روحك ... - وصليت أنا - لك .. كي " تكرهني "
حتى أصبحت أوجاعك ..
متخمةُُ بال ن ب ض .. بلا رائحة " كدر "
والاَن لك المطر .. ولي قلبُُ مُثمر

**
في اَيار .. تطلُ الشمس كل صباح .. تجرف في
طريقها اِلى " شرفتي " كل .. وجع
فماذا بعد أن "حملتك ذنباً " في صحيفتي !!!
استغفر الله لي .. ولي
هي أيضاً لمن يقرأ دون نفسير
🍂🍂

.
مراحل العبور ... من داخل وجدان انثى " تراهن دوما عليه"

(تناقضات الاثنى ) تسطرها الكاتبه في النص ( صليت لكي تكرهني ) ثم لم تترك الصورة كماهي ... بل سقط المطر / الانعتاق من الحاله " له" وقلبها بعد ذلك ( اثمر )

/
في ايار .. عندما تعود الاوجاع / كذكرى

تتألق الكاتبه لكي ترا نفسها " الوحيدة " في الصورة

تفرد جميل ( والاستغفار للذات فقط ) .. لقد عبر ذلك الراحل
المشهد ولم يتبقى منه شي

كانت " نبيلة " حتى في خلافاتها




قديم 30-07-2023, 11:08 PM
  المشاركه #56
كاتبة مميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2022
المشاركات: 3,605
 



متى تأتي " اللحظة " التي لا أعرف فيها الكتابة ..
أو على الأقل " خالية من أي أثر " 🌹




قديم 30-07-2023, 11:10 PM
  المشاركه #57
كاتبة مميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2022
المشاركات: 3,605
 



لم تكن شيئاً جميلاً " يستحق " الكتابة
لم تكن أمي
ولم تكن وطني 🌹




..




قديم 30-07-2023, 11:24 PM
  المشاركه #58
كاتبة مميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2022
المشاركات: 3,605
 



قبل قليل " مات كل شيء ..
يلازمني شعور مرهق ولا أريد أن أقضي باقي يومي أتوسل أن لا " يطرق " السؤال نوافذ عقلي ..


بعض النوايا مربكة ..




قديم 30-07-2023, 11:29 PM
  المشاركه #59
كاتبة مميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2022
المشاركات: 3,605
 



بمنتهى الأدب والرحمة ..
أعتنيت به حتى ظن أنني إمرأه " قابلة " للنسخ .. 🌹





لستَ جديراً بالثقة .. لكنك جديرٌ بالاحترام ..
أطعمتني الخيبة .. فعلمتني لغة " الشطب " 🌹




أصبحت إمرأه .. غير قابلة للنسخ .. وأعرف لغة الشطب 🌹



.




قديم 30-07-2023, 11:32 PM
  المشاركه #60
كاتبة مميزة
تاريخ التسجيل: Mar 2022
المشاركات: 3,605
 



11.32

30-7-2023

أُ كاتبك وأجزم أنني كتبت لك النهاية قبل أعوام ... لكنها الشمس تُحرضني كل صباح
حتى أرثي ماضِيّ الخالد ..





..







الكلمات الدلالية (Tags)

&#&#

,

نصفين

,

الصندوق

,

انشطرت

,

ذاكرتي

,

عندما

,

فَتحتُ



أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



01:30 PM