العودة   هوامير البورصة السعودية > >


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-05-2005, 02:25 AM  
#1
الرقيب
ماجستير وظيفي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 14

جميع الانظمه تدين ما يمارسة بنك الراجحي سامبا مع العملاء






هذه البنوك التي تجاهلت وتخطت جميع الضوابط والانظمه القانونيه والانسانيه التي تحد من هذه الممارسات الغيرشرعية وغير قانونيه واستفردت بصغار المستثمرين الذين نصبت لهم الشراك في مواقعها الالكترونيه المليئه بالدعايات الجذابه عن ماتقدمه من خدمات بنكيه على ارقى ماتوصلت اليه التكنولوجيا الالكترونيه ، وسهولة اجراءات التسجيل والاشتراك في خدماتها الزائفة التي تزعمها .
تسببت هذه البنوك بخسائر لايعلمها الا الله للكثير من العملاء بسبب تعطل انظمة التداول واصبحت هذه الاعطال شبه يوميه ومتعمده احياناً مع غياب الرقابة والحكم وحلت هذه البنوك محل الخصم والحكم في مواجهتا لشكاوى العملاء .
أين أنت أيها الحكم هل انت نائم ؟؟؟؟ ألم توقضك صرخات هؤلاء ؟ أم قبضت ثمن السكوت وغض النظر ؟.
انهض أيها الحكم لقد طفح كيل المستضعفين وزاد ظلم وتمادي هذه البنوك وتخطت جميع القوانين والانظمة اللوائح التي وضعتها مؤسسة النقد العربي السعودي والمعممه على هذه البنوك في شهر May 2001 والتي شددت على تطبيقها ومن هذه اللوائح مايلي: [/color] ومما لاشك فيه فإن الاستمرار في تطوير الخدمات المصرفية المتاحة عن طريق الإنترنت تساهم بشكل أو بآخر في تحسين كفاءة أنظمة المدفوعات والأنظمة البنكية وتساهم أيضاً في خفض تكلفة العمليات الخاصة بعملاء التجزئة في البنوك سواء على المستوى الإقليمي أو المستوى الدولي ، وكذلك يكون للعملاء والبنوك القدرة على رفع كفاءة عمل أو استلام مدفوعاتهم وبالشكل الذي يكونوا فيه مرتاحين جداً بأداء تلك الأعمال ، كما أن الخدمات المصرفية المتاحة عبر الانترنت يمكن أن تساعد المؤسسات المالية في توفير عدد من القنوات والمنافذ للعملاء الذين كانو يعانون سابقاً من محدودية هذه الأنظمة والمؤسسات .
وعلى القدر الذي يمكن الجزم به حيال التطورات التقنية والسوقية المستقبلية في الخدمات المصرفية المتاحة عبر الإنترنت فإنه من المهم جداً أن تتجنب الصلاحيات الإشرافية كل السياسات والممارسات التي يمكن أن تحول دون تحقيق الفوائد والمقاصد التي من أجلها تم تطوير تلك التقنيات والخدمات ، ولايخفى في ذات الوقت أن البنوك قد أدركت بأن تلك الفوائد والخدمات التي تتيحها الإنترنت قد تتضمن مخاطر عديدة ويجب أن يتم أخذها بالإعتبار ومحاولة الموازنة بين تلك الفوائد وهذه المخاطر .
إن الهدف من هذه الوثيقة هو تزويد البنوك والمؤسسات المصرفية والمالية بدليل وإرشادات لتطوير وسائل وأساليب تعريف وتحديد وإدارة التحكم في المخاطر المرتبطة بالخدمات المصرفية المتاحة عبر الإنترنت ، ومؤسسة النقد العربي السعودي إذ هي تمارس دورها في ذلك فهي ترغب بتشجيع البنوك المحلية لتطوير إجراءات إدارة المخاطر وبالشكل الذي يتم التأكد من خلاله بأن هذه الإجراءات تتعامل بدرجة كافية مع جميع المخاطر المعروفة وأن هذه الإجراءات مرنة بالدرجة التي تستطيع فيها التكيف مع التغيرات في نوعية وحدة تلك المخاطر المرتبطة بالخدمات المصرفية المتاحة عبر الإنترنت ، ويمكن أن تتأثر إجراءات إدارة المخاطر فقط إذا كانت درجة التغيير أو التطوير مستمرة .
* تبادل المعلومات (مخاطرة متوسطة)
العملاء بإستطاعتهم الاتصال مع البنك الخاص بهم ، والإستفـسار عن حساباتهم ، وتعبـئة النماذج الخاصة بتلك الحـسابات ..... الخ ، وبالتالي المخاطرة المترتبة على ذلك والخاصة بتلك المواقع تعتمد على توافر خدمة الاتصال المباشر لهؤلاء العملاء مع الشبكة الداخلية للبنوك .
* خدمة إنشاء وتداول معاملات (مخاطرة كبيرة)إ
ن خدمة وتمكين العملاء من إتمام معاملاتهم فوراً أو بشكل مباشر مع البنوك الخاصة بهم عن طريق مواقع على الإنترنت مثل تحويل الأموال ، دفع الفواتير ، التسوق الفوري والمباشر وبقية المعاملات ذات الطابع المالي ، فهي في الغالب تتضمن بيع وشراء أمانات ، وطبقاً لذلك فهي مصنفة إنها ذات مخاطرة كبيرة وتتطلب أقصى درجات التحكم بها .
* رفض الخدمة : ( DENIAL OF SERVICE )
إن رفض الخدمة وتوفرها في الموقع يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار لدى المسؤل عن الموقع ،وبهذا فإن الحماية من غير المخولين بالدخول والإشراف على محتويات الموقع غير كافي أخذه بالإعتبار حيث أن توقف النظام قد يكون ناتج من خلل أو عطل في الطاقة الكهربائية أو مشاكل إتصال إقليمية كما أن الكوارث الطبيعية قد تكون نتيجة لعدم الشعور بالرضا من عميل وتتسبب بأذى كبير لمدير موقع الشركة أو المجموعة .
* حجب الخدمة أو التأثير سلباً عليها : ( SPOOFING )
إن حجب الخدمة أو فقدانها هو أحد أنواع الهجوم الذي يستهدف مزودي الخدمات الذين يستخدمون شبكات عمل مفتوحة كقنوات للدخول وعاده ما يتجاهلها مصمموا الخدمات ومهندسو الأنظمة ولا يعيرونها إهتماماً
* عدم الإكتراث :
إن عدم الاكتراث بالجوانب الأمنية خصوصاً في التعامل مع بيانات حساسة أو عند تهيئة الأنظمة الأمنية من الممكن أن تتسبب في إنهيار كامل لتلك البيانات أو الأنظمة المتعلقة بها ، ومن نافلة القول بأن أفضل الأنظمة الأمنية إذا لم يتم إدارتها أو التعامل معها بالشكل الملائم والمناسب فإنها في النهاية سترفع من حدة المخاطر المحتملة ، كما أن السياسات والاجراءات الردئية والضعيفة ستؤدي بالتالي إلى فشل الاحترازات الأمنية أو/ و ستستخدم كأدلة إثبات رسمية من وكالات المراجعين سواء الخارجيين أو الداخليين .وعلى هذا تود مؤسسة النقد العربي السعودي من البنوك أن تقوم بوضع وإتباع سياسات واجراءات توضح وتحد من تلك المخاطر ، مع ملاحظة أن هذا الدليل يضع الإطار العام لتلك السياسات والاجراءات بالاستناد على طريقة حساب التكلفة وتأثيرها ، كما ان هذا الدليل سيوفر القواعد الأساسية في التركيز على التدريب الضروري على النواحي الأمنية والبرامج الإدراكية للمستخدمين والإداريين المعنيين .
3- الأهداف من التحكم والضبط في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت :
إن التهديدات للجوانب الأمنية والمتمثلة في هجمات الذين ليس لديهم صلاحية ، أو المستخدمين لأساليب وهمية أو العابثين أو المدمرين أو بقية من لديهم نشاطات وممارسات غير قانونية تتطلب وضع سياسة أمنية تغطي أهداف التحكم التالية :
- التحكم والضبط في الاتصالات
- سرية البيانات
- موثوقية الرسائل والبيانات
- المصادقة للمستخدمين والوحدات
- عدم نكران ( جحود ) المعاملات
- التحكم والضبط في الدخول (المنافذ)
- أمن شبكة العمل
- متابعة الحركة والتدقيق
- توفير النظام ، القدرة على التكيف واحتواء الكوارث
- حماية العميل

3-4 عدم الإنكار ( الجحود ) :
عدم الإنكار( الجحود ) ينطوي على خلق أو إبداع أدلة قاطعة على مصدر أو تسليم البيانات لحماية المرسل من عدم الإعتراض الغير صحيح من قبل المستلم ( المستقبل ) بعدم إستلام البيانات وبأنها أستلمت أيضاً لحماية المستلم ( المستقبل ) من عدم الإعتراض الغير صحيح من قبل المرسـل بأن البيانات فعلاً قد تم إرسالها ولعل الأمر الأول أصعب في تحقيقه من الأمر الثاني .
اما عدم إنكار تعليمات الدفع فيجب ان تولى عناية خاصة من البنوك وذلك للتأكد من أن المعاملات تتم بالطريقة الصحيحة وأنه يتم إتخاذ الخطوات اللازمة لمنع النزاعات بين أطراف تلك المعاملات على صلاحية معينة و/ أو رفض الإعتراف بها و/ أو مصدر وصحة الإتصال بين الأطراف أو المعاملات التي بينهم .

3-8 توفر النظام :
إن مستخدمي الخدمات المصرفية عبرالإنترنت يتوقعون أن بإستطاعتهم الدخول الفوري والمباشر على الأنظمة خلال الـ 24ساعة يومـياً وأي يوم على مدار الـسنة ، كذلك من بين الإعتـبارات الأخرى المرتبـطة مع توافر النـظام هي القدرة على التحمل ، ومتابعة الأداء ، ميزة الأنظمة المتوازية بحيث يستمر العمل مع تعطل أحد المكونات ، والقدرة على إستمرارية العمل حتى بعد الإنقطاع لأمر طاريء ، لذا على البنوك المحلية ومورديهم المسئولين عن توفير المنتجات والخدمات المصرفية عبر الإنترنت التأكد من أن لديهم القدرة على تأمين وتركيب المعدات والأجهزة والبرامج التي تستطيع أن تقدم خدمة على أعلى مستوى .
كما أن مزودي الخدمات الفورية والمباشرة يعتبرون على مستوي عالى من الأهمية حيث يجب عليهم الأخذ بعين الاعتبار مدى مرونة التصميم ، إحتواء الكوارث وإستمرارية العمل والأنظمة الإحتياطية وخطط الطوارئ في حال الهجمات خصوصاً على الخدمات التي لا تحتاج إلى صلاحية .
بالإضافة إلى أن طرق وأساليب متابعة الأداء يمكن أن توفر للإدارة معلومات هامة مثل حجم وعدد المعاملات ، الوقت الذي يستغرقه إنجاز تلك المعاملات ومدى الوقت الذي يستنفذه العميل في الحصول على تلك الخدمة ، أما متابعة القدرة على التحمل للنظام ومتابعة الوقت بين إيقاف النظام وتشغيله و أداء هذه النظام وذلك بشكل منتظم فهو سيساعد الإدارة على التأكد من أن النظام دائماً جاهز ومتوافر على أرقى مستوى لأداء المطلوب منه في تقديم خدمات مصرفية عبر الإنترنت ، كذلك من المهم جداً أيضاً تقييم قابلية شبكة العمل وقدرتها على مواجهة الهجمات التدميرية والإتلافية وذلك لمنع أي إنقطاع للخدمة أثناء عملها المتواصل نتيجة لأي خلل أو مشكلة في عناصر تلك الأنظمة ، حيث أنه يمكن أن تصبح كامل شبكة العمل غير قادرة على العمل بسبب خلل بسيط جداً في أحد أجزاء أو عناصر الأجهزة والمعدات أو البرامج ، وبناء على ذلك فإنه على البنوك المحلية ومورديهم التأكد والحرص على وضع ونشر خطط الطواريء في المناطق والمواقع الحساسة والحرجة أو أن تكون لديها القدرة على التحول الآلي والمباشر إلى المواقع والمناطق الإحتياطية .
3-9 حماية العميل :
إن عملية تحديد صلاحيات الدخول وإستخدام الأنظمة والمعلومات التي تحتويها لتشمل فقط الأطراف أو الأشخاص المخولين لأستلام تلك المعلومات ونقل البيانات وبالطريقة التي تضمن الخصوصية هي الخطوات الأولى لتحقيق النجاح في العملية الأمنية عند إستخدام الإنترنت وهناك العديد من الأساليب والطرق التي يمكن إستخدامها لإيقاف الهجمات الناجحة والتي من ضمنها تحذير المستخدمين من محاولات هجوم وذلك عن طريق إبلاغهم عن وقت وتاريخ آخر حركة ناجحة وعدد محاولات الحركات غير الناجحة منذ تلك العملية الناجحة وتفاصيل آخر معاملة للمستخدم .
خلال سير العمل فإنه على مزودي وموفري المعلومات المالية خلق وإبداع وتطبيق طرق وأساليب أمنية لإنتاج وإصدار الرموز الخاصة بالعملاء ، أما أحكام وإشتراطات تحديد هوية المستخدم ورمزه الشخصي فهي تصبح جزء من إجراءات التوثيق ، وتعليمات العمل ، وعلى كل مؤسسة أومنظمة مالية أن تقوم بالتدقيق والمراجعة والصيانة بين كل فترة وأخرى وبشكل أكبر من مجرد التسويق عبر الإنترنت الذي نراه حالياً .
أما على الجانب الآخر وبشكل منفصل يتم التدقيق والتحكم بشكل مزدوج أثناء سير العمليات وفي مواقعها وذلك من أجل التأكد وصيانة صلاحية دخول المستخدم للمعلومات و/أو الموقع ذاته ويجب صيانته والتأكد منه والتعامل معه بنفس درجة الخطورة التي يتعامل فيها مع خزائن النقد أو المفاتيح الخاصة بالمواقع والمناطق الحساسة جداً في المؤسسات والمنظمات المالية ، وبذا يمكن القول أن أكثر التقـنيات أمناً قد تتأثر بالهجمات والعبث اذا لم تكون ادارتها جيدة.
إن مؤسسة النقد العربي السعودي قد أخذت زمام المبادرة للتشديد على البنوك المحلية لإعداد ووضع أهداف تلك الإشتراطات والأحكام ومن ثم العمل على تحقيقها للتأكد من الوصول إلى المستوى المقبول من الإحترازات والجوانب الأمنية في تقديم الخدمات المصرفية وأنظمة المدفوعات عبر الإنترنت .

هذا ماورد في وثيقة مؤسسة النقد العربي السعودي والتي عممت على جميع البنوك السعودية وبناءً على ماورد فيها يجب ان تقوم المؤسسه بأجبار هذه البنوك بدفع تعويضات للعملاء المتضررين من انظمت تداولها مع تطبيق اقصى العقوبات بحق تلك البنوك لعدم التزامها بما ورد بالوثيقه .[/font][/size][/color
]

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر : منتدى هوامير البورصة السعودية
الرقيب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 

قديم 12-05-2005, 11:22 AM   #2
ابوفهد
عضو هوامير المميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 95

مشاركة: جميع الانظمه تدين ما يمارسة بنك الراجحي سامبا مع العملاء

ياشباب كلموا البنك وتقدموا بشكوى
عن خدمة تدوال عشان يحلون المشكلة لكن الكلام في المنتديات بدون تكلمونهم ماينفع
عن نفسي انا كلمت امس الرقم المجاني 8001242000 وقدمت شكوى
وقالولي بنرفعها للمسؤلين وخلال ثلاث ايام نرد عليك انشاء الله بس لاتنسى تاخذ منهم رقم الشكوى عشان تتابعها

وصدقوني اذا كثرت عليهم الشكاوي راح يعدلون وضعهم انشاء الله




ابوفهد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد







مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ما, مع, الانظمه, الراجحي, العملاء, بنك, تدين, جميع, يمارسة, سامبا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




02:33 PM



تشغيل وتطوير افاق الإقتصاد
Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.

جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها وقرار البيع والشراء مسؤليتك وحدك

بناء على نظام السوق المالية بالمرسوم الملكي م/30 وتاريخ 2/6/1424هـ ولوائحه التنفيذية الصادرة من مجلس هيئة السوق المالية: تعلن الهيئة للعموم بانه لا يجوز جمع الاموال بهدف استثمارها في اي من اعمال الاوراق المالية بما في ذلك ادارة محافظ الاستثمار او الترويج لاوراق مالية كالاسهم او الاستتشارات المالية او اصدار التوصيات المتعلقة بسوق المال أو بالاوراق المالية إلا بعد الحصول على ترخيص من هيئة السوق المالية.