logo



قديم 12-03-2012, 09:44 PM
  المشاركه #1
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 12,123
 



عندما أستعيد شريط حياتي أخالني أتابع فيلم روائي وانه قصة أقرب منها للخيال من الواقع




كان زواج أبي الخمسيني من أمي ذات الثامنة عشرة أشبه بحلم يستحيل تحقيقه ولكن مشيئة المولى فوق كل أمر
كان رجلاً متزوجاً لديه 7 من الابناء وإبنة واحدة كان مرموق المنصب والنسب ولكنه عاش حياة زوجيه لن أصفها بالبائسة ولكن الغير مريحة كانت زوجته كثيرة الشجار والتذمر وبها كثير من العناد والكبر والغطرسة ..
لم يكن ليستطيع تطليقها فهي إبنة عمه وأيضاً إستحالة الزواج من أخرى تقل عنها وعنه نسباً .. عندما كان يفاتح أبيه أو إخوته في الامر يأتيه الجواب ( تطليقها مستحيل والزواج بمن دونها مستحيل ) نظراً للوضع الإجتماعي لعائلتنا
لم يكن يستمع له الإ صديقه الوحيد وزميل عمل حساس جمعهم سنوات .. ظروفهما متشابهه في كل شي السن والعمل والوضع الإجتماعي الا أن أبي من قبيلة وصديقة من قبيلة مجاورة الإختلاف الوحيد بينهما هو في التوفيق في الزواج
كان دائم الشكوى لصديقه من زوجته ومن موقف عائلته من أمر زواجه من أخرى أحيان كثيرة كان ينصحة بالتريث والحكمة ومسايسة زوجته بالحسنى وأوقات قليله كان يمازحه ويقول أذن أنتظر تكبر أبنتي وأزوجك إياها وكانت وقتها طفلة في التاسعة أو العاشره .. كان يحبها كأبنته لاسيما ان ابنتة الوحيدة كانت متزوجة آنذاك وكان يرد وهو مبتسما ضاحكاً إذن سأنتتظرهاااا .............. يتبع لاحقاً

الموضوع الأصلي : اضغط هنا    ||   المصدر :

الـركـــن الأدبـــــي

 
 
قديم 12-03-2012, 11:03 PM
  المشاركه #2
سفير الملتقى
نجم مسابقة الملتقى
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 24,393
 



،، بالانتظار ،،






قديم 13-03-2012, 06:10 PM
  المشاركه #3
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 12,123
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abuabdurhman
،، بالانتظار ،،
القصة طويله والاحداث كثيرة وانا كسولة تستحملوني او سلفني شوشو تكتب عني




قديم 13-03-2012, 06:11 PM
  المشاركه #4
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 12,123
 



مرت السنوات وبلغت هدى مبلغ النساء ولم يعد يراها ابي الا مرتين اثناء سفر العائلتين خارج البلاد للسياحة كانت فاتنة . شديدة الجمال ذات طول فارع ولون كانه اللؤلؤ بُهر من شدة جمالها ولكن نظرته لها مازالت نظرة الاب لم تتغير ولم يخالجه شك ان ينظر لها غير تلك النظرة الا عندما سمع ابنيه الشابين يتحدثون عن جمالها الفائق الوصف يقول لاول مرة اشعر بغيرة بصدري تجاه انثى . كاد ان يزجر ابنيه فتراجع لكي لا تأول الامر زوجته بغيره ومن العام القادم لم يعد يشارك اسرتها السفر ويختلق الحجج لعدم السفر خارجا في الاجازه مرت سنتين وبلغت هدى السادسة عشره وفؤجيء ذات يوم بابيها يطلب اجازة اضطرارية وليست من عادته فاخبره ابيها ان عقد قِران هدى الاسبوع القادم ويحتاج التفرغ لترتيبات حفلة الخطبة كانت صدمة شلت كيانه حاول ابي ثنيه عن عزمه على زواجها بحجة انها مازالت صغيره ولكنه اخبره ان الامر حسم فالبنت موافقة والزوج من اسرة معروفة اما السن فهناك من تزوجن وهن اصغر منها فسأله عن امر الدراسة قال هي متفوقه وتكمل في بيت زوجها وهنا توقف النقاش وتمت الخطبه وبعد عام تم الزواج وبهكذا طويت صفحة هدى في نفسه وتمنى لها حياة زوجية سعيدة ..يتبع لاحقاً



قديم 13-03-2012, 09:19 PM
  المشاركه #5
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 4,117
 



اشتقت لمتابعة القصة لمعرفة مزيد من نتائج القسمة والنصيب
وعلى كل حال هي ليست قصة غريبة في هذا الزمن
فكم من سبعيني يتوكأ عصاه الى جانب زوجته الفتاه وهي في ريعان الشباب
زماننا تكتهل مهازله يانوف




قديم 13-03-2012, 10:11 PM
  المشاركه #6
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 12,123
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجروح الاسهم
اشتقت لمتابعة القصة لمعرفة مزيد من نتائج القسمة والنصيب
وعلى كل حال هي ليست قصة غريبة في هذا الزمن
فكم من سبعيني يتوكأ عصاه الى جانب زوجته الفتاه وهي في ريعان الشباب
زماننا تكتهل مهازله يانوف
ياهلا فيك القسمة والنصيب مقادير الله وليست مهزلة والقصة في بدايتها ومن ذكرتهم ليسو الا مقدمة للقصة وبطلة قصتي لم تولد بعد وانما كل ماذكر مقدمة لقصة والديها ربما انني لم اوفق في صياغة بديتها ولكن بما انها محاولتي الاولى فالتمسو لي العذر وقوموني لاتلافى الخلل في باقي القصة ومرة اخرى اقول سعدت بوجودك




قديم 14-03-2012, 01:23 PM
  المشاركه #7
خبير السوق الامريكي
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 16,208
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نــــــوف
ياهلا فيك القسمة والنصيب مقادير الله وليست مهزلة والقصة في بدايتها ومن ذكرتهم ليسو الا مقدمة للقصة وبطلة قصتي لم تولد بعد وانما كل ماذكر مقدمة لقصة والديها ربما انني لم اوفق في صياغة بديتها ولكن بما انها محاولتي الاولى فالتمسو لي العذر وقوموني لاتلافى الخلل في باقي القصة ومرة اخرى اقول سعدت بوجودك
روعه القصه كنت بانتظر تعليقي على الموضوع الي النهايه ولكن ترددك خلاني اقولك
لا تتاخري ولا تتردي القصه باين عليها ممتعه




قديم 14-03-2012, 04:09 PM
  المشاركه #8
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 12,123
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hash_hash
روعه القصه كنت بانتظر تعليقي على الموضوع الي النهايه ولكن ترددك خلاني اقولك
لا تتاخري ولا تتردي القصه باين عليها ممتعه

حي هلا بك
تريد الحق اصبت باحباط من عدم التفاعل وايقنت انني لم اوفق في صياغتها لقلة خبرتي وكنت عازمة على عدم الاكمال ولكن بعد ردك ساعاود اكمالها





قديم 15-03-2012, 03:43 PM
  المشاركه #9
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 4,117
 



لاشك ان مثل هذه القصص والكتابات التي تعالج هموم ومشاكل المجتمعات تعتبر غاية بالاهمية لفائدتها ، لكن الصادم في الامر هو قتل مثل هذه المواهب في مهدها لاسباب عديدة او مجهولة ، وكنا في السابق نلقي اللوم على وسائل النشر مثل الصحف والمجلات الا اننا استبشرنا خيرا حين ظهور عالم الانترنت وسهولة النشر فيه ، لكنه لم يسلم هو الاخر من تسلط الحاقدين او الحاسدين حين يحاولون عرقلة كتابات اصحاب المواهب والابداعات بطرق شتاء.
. اما ان يعرقل اصحاب الاقلام حاملوها فهذا الشيء هو الغريب والغير مقبول اطلاقا
فلن نقبل منكِ ياختنا نوف عدم اكمال القصة او التوقف عن كتابتها فدعي لقلمكِ الابحار والغوص في اعماق محيطات الابداع ليستفيد منه الاخرين
وتشكرين




قديم 15-03-2012, 07:07 PM
  المشاركه #10
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 12,123
 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجروح الاسهم
لاشك ان مثل هذه القصص والكتابات التي تعالج هموم ومشاكل المجتمعات تعتبر غاية بالاهمية لفائدتها ، لكن الصادم في الامر هو قتل مثل هذه المواهب في مهدها لاسباب عديدة او مجهولة ، وكنا في السابق نلقي اللوم على وسائل النشر مثل الصحف والمجلات الا اننا استبشرنا خيرا حين ظهور عالم الانترنت وسهولة النشر فيه ، لكنه لم يسلم هو الاخر من تسلط الحاقدين او الحاسدين حين يحاولون عرقلة كتابات اصحاب المواهب والابداعات بطرق شتاء.
. اما ان يعرقل اصحاب الاقلام حاملوها فهذا الشيء هو الغريب والغير مقبول اطلاقا
فلن نقبل منكِ ياختنا نوف عدم اكمال القصة او التوقف عن كتابتها فدعي لقلمكِ الابحار والغوص في اعماق محيطات الابداع ليستفيد منه الاخرين
وتشكرين
ما أروع تلك القلوب النقيه التي تزرع الامل في نفس من يحتاجها أعدك بالاكمال




قديم 15-03-2012, 07:08 PM
  المشاركه #11
عضو هوامير المميز
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 12,123
 



مرت الشهور سريعة وماهي الا سبعة اشهر الا وفوجيء أبي بصديقه مكتئباً حزيناً ليس كعادته سأله عما به فأخبره أن هدى طلقت من زوجها بعد بعد شهور عناء مع زوج مستهتر المه الخبر سيما إنها مازالت صغيرة على معاناة بهذا القدر المؤلم فواساه وأنها ربما كانت خيرة لها الآن وليس لاحقا فكانت المصيبة الحقة انها حامل في شهرها الخامس هنا أختلف الأمر ونصحه بالتريث والسعي لإعادتها لزوجها إن لم يكن من اجلها فمن اجل جنينها فأخبره ان لم يهتم بأمره أبيه فلن اهتم الا براحة إبنتي وسعادتها ولن أعيدها من أجل الطفل فقط أتصل والدي بطليقها ونصحه بإعادة زوجته وإصلاح نفسه معها استجاب زوجها للأمر لاسيما أنه يمر بضغوط من عائلته لإعادتها وطلب من أبي ان يكون واسطة خير في ذلك ووعده أبي بذلك اتصل بصديقه وأخبره بما كان فأخبره انه سيناقش الامر مع إبنته بالرغم من عدم قناعته بذلك وبعد يومين كان الرد من هدى بإستحالة العوده له مهما كان الامر مرت الشهور ووضعت طفلاً جميلاً كيف لا وهو يحمل جيناتها بدأ الخُطاب يطرقون باب أبيها استشار ابي في الامر فقال أنه يرى الأفضل لها أن تمضي فترة نقاهة تنسى بها معاناتها وتتفرغ لصغيرها لاسيما انه بفترة رضاعة بعد قرابة السنة أخبره أنه يتمنى تزويجها لتعيش حياتها في سن مبكره سأله إن كان هناك من تقدم لها فأخبره أنه مخير بين إثنين تقدموا لها احدهما شاباً والاخر رجلٍ كبير وقريب من عمره ولكنه رجل مستقبم فؤجي بكلام صديقه وقال هي شابة ومن حقها ان تتزوج شابا صغيراً قريب من سنها وافكارها فأجابه أن نصيبها مقدر من الله لشاب او غيره ..
هنا تشجع ابي وفتح الامر مع صاحبه وقال ان كنت ستزوجها لمن هو بسني فانا الأولى بها فلقد كنت اتمناها زوجة لي ولكن لم اشاء ان اظلمها لفارق السن بيننا الا ان كان لك إعتراض علي شخصياً قاطعة وقال زواجك من اي عائلة شرف لها اشاور البنت و وياتيك الرد ولكي اكون منصفا ساجعل الخيار لها بينك وبين من تقدم لها بعد اسبوع اتته البشائر بانه من ارتاحت نفسها له
ساختصر تم الزواج وتذليل كل العقبات من قبل زوجته وطليق هدى بخصوص حضانة الطفل بأن يكمل حضانته لدى امها لحين بلوغه السن القانوني ويعود لابيه وفي الحقيقه عاش مع امه كل وقته الا اوقات محدوده مرت خمس سنوات واصبح عمر الطفل 6 سنوات وعادت حضانته لأبيه فسأت حالتها النفسيه وعندها قرر أبي أن يجعلها تنجب أطفالاً يملؤن حياتها سعاده لاسيما انه امضى خمس سنوات معها من أجمل سنين عمره والآن جاء دورها لتعيش أمومتها وتنجب ما شأت من أطفال وفعلا تم لهما ذلك كنت أنا باكورة بناتهم أنجبت أمي 3 بنات أنا كبراهن كانت تلك الهدى هي أمي وأسماني أبي الغلا ليس من أجلي ولكن من غلاها في قلبه ........ يتبع




قديم 16-03-2012, 09:20 AM
  المشاركه #12
أبو أحمد
قلم الملتقى المميز
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 11,001
 



ماشاءالله تبارك
قصه اجتماعيه رائعه وسرد اروع


متابع







الكلمات الدلالية (Tags)

الحب

,

صوووت



أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



11:51 AM